الاتحاد

الرياضي

بليك يهزم «الوحش» للمرة الثانية خلال 4 أيام

بولت (يسار) يصارع بليك في الأمتار الأخيرة من السباق (رويترز)?

بولت (يسار) يصارع بليك في الأمتار الأخيرة من السباق (رويترز)?

جاميكا (رويترز) - وضع يوهان بليك نفسه كواحد من أبرز المرشحين في أولمبياد لندن بانتصار مفاجىء في سباق 200 متر متفوقاً على صاحب الرقم العالمي يوسين بولت للمرة الثانية في ثلاثة أيام لتنتهي التصفيات الأولمبية الجاميكية لألعاب القوى بشكل مثير أمس الأول.
وحقق بليك انتصارا مفاجئاً على بولت في سباق 100 متر يوم الجمعة الماضي وتبعه بعرض رائع آخر في سباق 200 متر ونجح في اللحاق بمواطنه الفائز بثلاث ذهبيات أولمبية وحافظ على تقدمه في الأمتار الأخيرة، وسجل بليك 19:80 ثانية وسط حماس كبير من الجماهير في الاستاد الوطني.
وضمن بولت المشاركة في الأولمبياد بحصوله على المركز الثاني مسجلاً 19:83 ثانية قبل أن يعانق زميله في المران في منطقة نهاية السباق، وقال بليك للصحفيين “(بولت) قال لي أهنئك، لقد فزت، أنت الأفضل، وشكرته لأنه دائماً يحفزني”، وأضاف “أبلغني قبل السباق بأن احتفظ بهدوئي وهذا ما فعلته”.
ونال وارين وير ثالث مكان في الفريق الجامايكي بعد أن احتل المركز الثالث مسجلاً 20: 3 ثانية، وأنهى بولت السباق وهو جالس على ظهره على الحلبة في ألم وهرع الطاقم الطبي لعلاجه من تقلصات في عضلة الفخذ الأيمن.
ووقف بولت سريعاً على قدميه وتقبل الهزيمة بصدر رحب بعد أسبوع في غاية الصعوبة على أسرع رجل في العالم، وإذا كان بولت يشعر بالقلق فإنه لم يظهر ذلك وبدلاً من ذلك كان يتطلع إلى أولمبياد لندن والدفاع عن لقبه في سباقي 100 و200 متر.
وقال بولت “بالتأكيد (هناك شيء يتعين علي أن أثبته)، أنا البطل الأولمبي لذلك يجب أن أظهر للعالم أنني لا زلت الأفضل”، وأضاف “الأمر كله يتعلق بالعمل، أحتاج إلى تحديد ما الخطأ الذي ارتكبته والعمل على تصحيحه”، وسيكون أمام بولت الكثير من العمل في الأسابيع الأربعة المقبلة قبل الذهاب إلى لندن.
وأكد مدربه جلين ميلز في وقت سابق هذا الأسبوع انه ليس لائقاً بنسبة 100 بالمئة وبدا واضحاً خلال التصفيات انه يحتاج لوقت أطول لتطوير انطلاقاته، ومضى بولت قائلاً “أنا ضعيف قليلاً لكن أمامي عدة أسابيع لاستعادة مستواي، لست بعيداً للغاية، أعلم أن بوسعي العودة.. لا أشعر بالقلق”.
وتابع “الكل يتحدث عن يوهان بليك وهو يثبت نفسه كواحد من أعظم العدائين لكن بالنسبة لي الأمر يعود للتدريبات والعمل على ما أحتاجه”.
وأعاد بليك الذي يتدرب مع بولت الفضل لزميله في مساعدته على الصعود لقمة منصة التتويج في كينجستون لكن العداء الجامايكي الملقب “الوحش” ربما لن يحصل على المزيد من النصائح من بولت عقب أربعة أيام من السيطرة التامة في التصفيات الأولمبية.
وأنهى بولت التصفيات وهو لا يزال محتفظاً بأرقامه العالمية في سباق 100 متر (9:58 ثانية) وسباق 200 متر (19:19 ثانية) لكن هذه الأرقام بالإضافة للألقاب الأولمبية قد تصبح سريعاً بين يدي بليك الذي سيتوجه الى لندن وهو مفعم بالثقة. وقال بليك “بولت ساعدني كثيراً في التدريبات وعلى الجزء الذهني في اللعبة، أدرك قوة يوسين ومستواه وهو ليس لائقاً بنسبة 100 بالمئة لذلك سأواصل العمل لرفع مستواي قبل الأولمبياد”. وبعد فوزها بسباق 100 متر يوم الجمعة الماضي بزمن قياسي جامايكي بلغ 10:70 ثانية تأهلت شيلي آن فريزر برايس إلى سباق 200 متر أيضاً في الأولمبياد بعدما سجلت 22:10 ثانية لتفوز بنهائي السباق في التصفيات، بينما جاءت شيرون سيمسون في المركز الثاني في زمن بلغ 22:37 ثانية، واحتلت فيرونيكا كامبل براون الفائزة بذهبية سباق 200 متر في بكين واثينا المركز الثالث بعد أن سجلت 22:42 ثانية لتتوجه إلى لندن وهي تسعى لأن تصبح أول رياضية تفوز بهذا السباق ثلاث مرات متتالية.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!