الاتحاد

الإمارات

"2019/9/25".. العلم الإماراتي يعانق الفضاء

هزاع المنصوري داخل محطة الفضاء الدولية

هزاع المنصوري داخل محطة الفضاء الدولية

ناصر الجابري (أبوظبي)

يعد العام الجاري، عاماً استثنائياً لعلم دولة الإمارات الذي عانق الفضاء خلال رحلة هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي، ليرفرف خفاقاً في محطة الفضاء الدولية بسواعد أبناء الإمارات الذين برهنوا على ما وصلت إليه الإمارات من ريادة عالمية وتنافسية علمية وقدرة بشرية عبر إكمال المهمة التاريخية التي تعد ضمن برنامج الإمارات الفضائي، ليشكل وجود العلم دلالة على أن المنجزات الإماراتية لم تتوقف عند حدود الأرض بل انطلقت نحو السماء.
وشهد يوم الـ 12 من سبتمبر الماضي، أول فصول حكاية علم الإمارات في الفضاء، من خلال رفع رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي، علم دولة الإمارات خلال المراسم التي جرت لرفع أعلام الدول التي يتبع لها رواد الفضاء المشاركون في مهمة الانطلاق على متن مركبة الفضاء الروسية «سويوز» من مركز بايكونور الفضائي في كازاخستان.
وقبل انطلاق الرحلة التاريخية، زين العلم الإماراتي الصاروخ «سويوز أف جي»، والذي حمل «مركبة سويوز إم أس 15»، وعلى متنها رائد الفضاء هزاع المنصوري في رحلته إلى محطة الفضاء الدولية، كأول علم لدولة عربية على مركبة فضائية متجهة نحو الفضاء، احتفالاً بالمنجز التاريخي للإمارات، حيث انطلق الصاروخ بوجود علم الإمارات ضمن أعلام الدول المشاركة في المهمة التاريخية.
وحرص هزاع المنصوري خلال مهمته على اصطحاب العلم في 25 سبتمبر الماضي، والذي استمر خفاقاً شامخاً في محطة الفضاء خلال الفترة التي قضاها المنصوري، ومصدراً ملهماً حاضراً ليؤكد أن الحلم والطموح نحو الفضاء أصبح واقعاً في قصة تاريخية لانتقال علم الدولة من الارتفاع على سارية العلم أمام دار مبنى الاتحاد ليعلن ميلاد دولة، إلى الارتفاع في الفضاء ليؤكد وصول دولة إلى حلمها وطموحها.

اقرأ أيضا

إعادة تشكيل «العليا للتظلمات» في حكومة عجمان