الاتحاد

الإمارات

علم الدولة.. صانع البهجة في نفوس المواطنين

مواطن يحمل ابنه ماسكاً بالعلم (تصوير راميش)

مواطن يحمل ابنه ماسكاً بالعلم (تصوير راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

يتسابق المواطنون وأهالي المناطق المختلفة في إمارة رأس الخيمة للاستعداد المسبق للاحتفال بـ «يوم العلم»، من خلال تزيين محيط مناطقهم السكنية وفوق منازلهم بالأعلام، ليعبروا عن مدى فخرهم واعتزازهم بالراية الخفاقة.
وعمت الفرحة قلوب ونفوس المواطنين والمقيمين الذين عبروا عن سعادتهم بهذه المناسبة الوطنية.
وقال المواطن حسن الشحي: إن يوم العلم من المناسبات الوطنية التي اعتاد هو وأفراد أسرته على الاحتفال بها من خلال تزيين منزلهم بعلم الدولة، وذلك باختيار العلم الكبير الحجم لكي يكون بارزاً أمام أعين الجميع، ويعبر عن فخرهم واعتزازهم بهذه المناسبة الوطنية.
وذكر أن مناسبة يوم العلم، تعتبر أولى المناسبات الوطنية التي تحتفل بها دولة الإمارات كافة بقيادتها وشعبها المواطنين والمقيمين على أرضها، تبدأ بالاستعداد المسبق من خلال التوجه وشراء علم الدولة، حيث يتسابق الجميع إلى اقتناء الأعلام المختلفة منها كبيرة الحجم التي يتم طلب حياكتها بشكل تغطي أجزاء المنزل كافة، إلى جانب الابتكار في عملية تزيين المنازل بالأعلام.
من جانبها، قالت المواطنة حصة علي: «إن الابتهاج بهذه المناسبة لم يقتصر على تزيين المنازل بالأعلام، بل امتد ليصل إلى مداخل المناطق السكنية التي حرص أهاليها من تزيينها بالأعلام لتعم الفرحة مختلف الأرجاء».
وذكرت أن منظر المدن والمناطق والمنازل المزينة بأعلام الدولة الغالية تعبر عن مشاعر العزة والفخر التي يكنها أبناء دولة الإمارات تجاه أرضهم الطيبة، عبر رفع علم الدولة عالياً وشامخاً فوق سماء الإمارات.
وقال المواطن سالم الطنيجي: إن الانتشار الواسع لأعلام الدولة في مختلف المناطق والمنازل والمؤسسات والمباني هو تعبير عن الفرحة العارمة بقدوم هذه المناسبة الوطنية التي تدعو الشعب إلى التباهي والاعتزاز بقيمة علم الدولة، من خلال رفعه عالياً شامخاً في مختلف المواقع ليرفرف عالياً. وذكر أن المواطنين والمقيمين اتجهوا مسبقاً إلى اقتناء أعلام الدولة خاصة الكبيرة الحجم التي سيتم الاستعانة بها لتزيين منازلهم ومناطقهم والمؤسسات، وغيرها من المرافق، وذلك للاحتفال بهذه المناسبة الوطنية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ