الاتحاد

الإمارات

المهيري: صندوق الزكاة بحاجة إلى الدعم المالي والإعلامي

شيماء الهرمودي:

أوضح عبد الله بن عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة أن الصندوق يواصل عمله وتحقيق أهدافه وانه تمكن من التغلب على العديد من الصعوبات التي واجهته، ولكنه يحتاج إلى دعم مالي ، مؤكدا أن حل مشكلة الميزانية هو أهم ما سيفعل دور صندوق الزكاة في تقديم أعلى وأفضل الخدمات للمجتمع المحلي والعربي والعالمي·
وقال ان صندوق الزكاة الإماراتي قدم العديد من الخدمات المميزة، مشيرا الى انه قد استفاد من التجارب السابقة في هذا المجال وخاصة الصندوقين الكويتي والقطري· وأوضح أن صندوق الزكاة بحاجة لأكثر من 11 مليون درهم لمواصلة نجاحه·
وأكد الأمين العام لصندوق الزكاة أن الصندوق لا يزال يواجه مجموعة من الصعاب التي حالت دون تحقيق جميع طموحاته وآماله، ومن أهمها نقص المورد المالي وعدم مشاركة ومساندة المؤسسات الإعلامية لمؤسسة صندوق الزكاة من حيث الدعاية والإعلان، ولكن بالرغم من ذلك استطعنا في حدود إمكانياتنا المتاحة والقليلة بالنسبة لغيرنا من بيوت الزكاة القيام بمجموعة من الخدمات بالإضافة لعمل حملات إعلامية غطينا بها معظم إمارات الدولة وإن كانت لم تصل لكافة شرائح المجتمع الإماراتي بسبب العجز·
وعتب على المؤسسات الإعلامية انها لا تقدم الدعم الكافي للصندوق ، في حين كان من المتوقع منها أن تكون السند والعنصر الأساسي في نشر وتغطية فريضة الزكاة، من خلال نشر أنشطة الصندوق والترويج له·
وتابع المهيري: كيف للصندوق أن يصل للمجتمع دون دعم وسائل الإعلام·· فالإعلام يوفر اليوم ويخصص لأي موضوع -حتى وإن لم يكن هادفا- مساحة كبيرة وإن كان بعضها إعلانا مدفوع الأجر، وفي المقابل لا يوفر أي مساحة إعلامية لفريضة الزكاة وهي الفريضة الركن سواء في وسائله الإعلامية التلفزيونية منها أو الإذاعية أو حتى الصحفية· وهذا حقا ما يحز في أنفسنا نحن كمؤسسة تصارع من أجل البقاء والسيادة وخدمة شريحة قد لا تقل عن 20% في المجتمع الإماراتي·
ويضيف أن ولي الأمر عندما أمر بتأسيس مؤسسة صندوق الزكاة لم يوجدها إلا لسد نقص موجود في المجتمع المحلي، لذا فقد بحث الصندوق ولا يزال عن أهم الوسائل والطرق التي باستطاعتها بقاء الصندوق واستمراريته·
ويضيف إن الذي تأخذه الزكاة في الملاحق الإسلامية مساحة بسيطة بل قد تعتبر الأقل إذا ما قورنت بغيرها من المساحات الإعلانية بالرغم من أنها فريضة أساسية وركن مهم جدا من أركان ديننا الحنيف·
ويتساءل بن عقيدة : كيف يستطيع صندوق الزكاة أن يظهر وينتشر للعامة مع عدم وجود أي دعم أو مساعدات من قبل شرائح عديدة في المجتمع المحلي؟ وكيف لنا كمؤسسة تدعو إلى مساعدة الفقراء والمساكين أن تبقى وهي تنتظر الدعم من الرعاة فقط؟ ويجيب: صحيح أننا حصلنا من خلال عدد من الرعاة على مبالغ جيدة خلال العامين الماضيين· ويضيف: بدورنا نحن كمؤسسة صندوق زكاة قمنا بمخاطبة العديد من المؤسسات والشركات ذات الدخل الكبير ولكن الرد منهم كان بسيطا جدا، كما تبين لنا أنهم يدفعون عشرات الملايين لدعم الإعلان الفني والترفيهي ، مع أن مشروع فريضة الزكاة سيعود لو فكروا فيه قليلا بالنفع الكبير جدا، فمن أراد منهم السبق والفضيلة والأجر والثواب فهو موجود في صندوق الزكاة وأنا على ثقة بما أقول· واستطرد في الحديث عما تعرض له الصندوق من صعوبات ، قائلا: في بداية مشوارنا وبعد اعتماد المجلس للضوابط ولوائح المؤسسة فإن أول ما بدأناه وتعرضنا له كانت الصعوبة في عملية استقطاب الكادر البشري ، ولكننا صدمنا بالواقع المؤلم وهو أن الميزانية المرصودة لنا في 2004 كانت محدودة (5 ملايين درهم) ولا تستطيع الإيفاء بما نريد عمله وتحقيقه من نجاحات في الصندوق، ولكن بإرادة قوية وثبات حاولنا بقدر المستطاع تحريك المبلغ والعمل به على أمل أن يرفع خلال السنة التي تليها، وبذلك عدت مشكلة استقطاب الكادر البشري والإعلان عن المؤسسة الجديدة من أولى المشكلات التي واجهتنا كما اعتبرت من أول التحديات التي واجهناها ونجحنا فيها· ويضيف: وبعد هذا التحدي اكتشفنا أن هناك مشكلة أكبر هي قلة الميزانية المدفوعة للصندوق فبجانب الخدمات المتنوعة التي يقدمها الصندوق وبجانب كل ما حصل عليه الصندوق من مميزات وأسبقية إلا أنه إلى الآن لم يتخلص منها·
الموقع الإلكتروني
وقال عبد الله المهيري إن من أولى الخدمات التي أعلن عنها صندوق الزكاة كان الموقع الالكتروني للصندوق، الذي دشن في أكتوبر ،2005 فالموقع لم يكلفنا درهما فقد قامت بإعداده فتاة جامعية متطوعة، كما اعتبر الموقع الأحدث على مستوى العالم العربي والإسلامي ذلك فيما يتعلق بصناديق الزكاة، ووصل عدد زوار الموقع حتى الآن 75 ألف زائر (في حوالي سبعة شهور)، وقد دخل الموقع واستفاد منه أكثر من 55 دولة من دول العالم العربي والإسلامي، ومن الخدمات الأخرى التي قدمها الصندوق لجمهوره خدمة يسألونك عن الزكاة والتي بدأت بالخدمة الهاتفية أولا إلى أن طورناها حاليا وأصبحت تجيب على استفسارات المزكين 24 ساعة يوميا لتجيب على جميع استفسارات المزكين أون لاين وقد وصلت الاتصالات التي تلقتها إلى أكثر من 11 ألف مكالمة ، وهذا يدل على حاجة المجتمع المحلي لمثل هذه البرامج·
دورة تأهيلية للمحاسبين
وقد واصل الصندوق خدماته المقدمة لجمهوره وقام بتقديم خدمة لقطاع الشركات والمؤسسات فقد أعد الصندوق أول دورة تأهيلية وتثقيفية لمجموعة من المحاسبين والمدراء والمدققين الماليين، في جوانب تطبيقية للزكاة· وحضرت الدورة أكثر من 85 شركة استعان صندوق الزكاة خلالها بمكاتب خبرة خارجية، وقد حازت الدورة الأولى إعجاب الجميع لما قدمته من مواد علمية دسمة في أفضل الحلول الحسابية والمالية وكذلك الفتاوى الشرعية التي تتماشى مع العصر، ونظمنا دورة أخرى في السنة التي تلتها وحضرتها أكثر من 125 شركة، وها نحن نستعد حاليا للقيام بدورة ثالثة وأتمنى أن يكون الحضور أكثر من السابق· والجدير بالذكر أن هذه الدورات رعاها مشكورا عضو مجلس الإدارة عبيد الجابر·
احسب زكاتك إلكترونياً
كما قام صندوق الزكاة بطرح خدمة أخرى للزكاة تمثلت في خدمة احسب زكاتك الكترونيا ، وراعينا ان تضيف جديدا عما هو موجود في المواقع الإسلامية الأخرى، لذا قمنا بتصميم برنامجين خاصين بالشركات الصناعية والتجارية، وهي خدمة جديدة لم تقدم في المجتمع المحلي أو الإسلامي من قبل، فقد صممنا الخدمة آخذين في اعتبارنا آخر توصيات مؤتمرات الزكاة في بيت الزكاة الكويتي كما استعنا بالندوات الشرعية ومكاتب الخبرة ، وسوف يتم تدشين الخدمة رسميا في رمضان المقبل أو قبل رمضان، علما بأن الخدمة موجودة على الموقع الالكتروني، وقد بلغ عدد زوارها حاليا -قبل تدشينها رسميا- 5800 زائر·
ومن خلال هذه الخدمة يمكن حساب زكاة الشركة مع ميزانية الشركة التجارية بشكل سريع، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الخدمات التي تقدم لجميع المسلمين في الموقع الالكتروني مثل حساب زكاة الزروع والثمار والذهب والفضة والمال والمهن الحرة·

اقرأ أيضا