الاتحاد

عربي ودولي

مصر والسعودية تدعوان للضغط على إسرائيل


القاهرة، جدة - وكالات الأنباء: دعت السعودية ومصر أمس المجتمع الدولي إلى ضرورة الضغط على إسرائيل للإفراج عن الوزراء ونواب المجلس التشريعي الفلسطيني وفك الحصار المفروض على قطاع غزة· كما تطرقت القمة بين الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بمطار الملك عبد العزيز بجدة أمس إلى سبل التوصل إلى حل بشأن احتجاز الفصائل الفلسطينية جنديا إسرائيليا بالاضافة إلى الاوضاع في الأراضي الفلسطينية والتهديدات الاسرائيلية بشن هجوم واسع على قطاع غزة· وأكدت مصادر دبلوماسية في الرياض أن زيارة مبارك تأتي في إطار الجهود المصرية السعودية ''لاحتواء الوضع المتدهور في الأراضي المحتلة بسبب الممارسات الإسرائيلية وحصارها للشعب الفلسطيني وخطف 64 من وزرائه ونوابه وممثليه''· وكان الرئيس المصري قد وصل إلى جدة بعد ظهر أمس في زيارة للمملكة استمرت عدة ساعات التقى خلالها مع الملك عبد الله بن عبد العزيز·
وأوضح مصدر من الوفد المصري المرافق للرئيس مبارك، الذي ضم رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان،ان البحث في القمة التي بدأت فور وصول مبارك تمحورحول الوضع في الأراضي الفلسطينية· وكان مصدر من الرئاسة المصرية أفاد في القاهرة، بأن القمة المصرية السعودية ستتناول ''آخر تطورات الأراضي الفلسطينية المحتلة والموقف المتدهور الناتج عن الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة وذلك في إطار الجهود التي يبذلها الرئيس مبارك لمنع التصعيد الاسرائيلي ووقف التدهور''· وتجري مصر وساطة بين الاسرائيليين والفلسطينيين لوضع حد للأزمة الحادة الناشئة منذ أسر مجموعة فلسطينية لجندي اسرائيلي في 25 يونيو الماضي، إلا ان هذه الجهود لم تسفر عن أي نتيجة ملموسة حتى الآن· وتأتي زيارة مبارك الى السعودية في الوقت الذي تبدو فيه المبادرة المصرية وقد وصلت الى طريق مسدود وفق سيل المعلومات المتوفر من مصادر إسرائيلية وفلسطينية· ولم يتلق مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أمس، سوى عبارة ''لا تعليق'' على الأسئلة التي طرحها حول ما نسبته صحيفة ''الحياة'' لمصادر فلسطينية مطلعة· ونقلت الحياة عن هذه المصادر ان الوفد المصري، الذي يجري وساطة بين حماس وإسرائيل، التقى في قطاع غزة الجندي الاسرائيلي المخطوف من دون أن توضح تاريخ اللقاء أو المكان المحدد الذي تم فيه· وكان الرئيس مبارك أعلن الجمعة الماضي أنه قد تم التوصل مع حركة ''حماس'' إلى قبولها ب ''موافقة مشروطة'' على تسليم الجندي الاسرائيلي في أسرع وقت لتجنب التصعيد وانها طرحت شروطا رفضتها إسرائيل حتى الان· وذكر موقع صحيفة ''هآرتس'' الاسرائيلية على شبكة الانترنت ان مصرعرضت على ''حماس'' إطلاق الجندي بضمانة شخصية من الرئيس مبارك لإطلاق سراح عدد من الأسرى لاحقا· لكن ''حماس'' وخصوصا قائدها في المنفى خالد مشعل، التي اتصل به عمر سليمان، لم تعط سوى أجوبة غير قاطعة وتتصف بالمماطلة وفق ما نقلته هآرتس عن مصادر فلسطينية· وأشارت معلومات صحافية إلى أن مصر أعطت ''حماس'' مهلة انتهت مساء أمس الأول للحصول على جواب قاطع لتتحدث لاحقا عن مهلة انتهت مساء أمس·
وقال عماد جاد الباحث المعروف في مركز الدراسات الاستراتيجية في ''الاهرام'' المصرية: ''فشلت مصر والوضع خطير جدا حتى يحاول مبارك نيل دعم الملك عبد الله''· ويعتبر ديبلوماسي أوروبي تنقل بين كل دول منطقة الشرق الأوسط ان الأزمة الحالية بين الفلسطينيين وإسرائيل اضافة الى تسلم ''حماس'' السلطة بعد فوزها في الانتخابات أديا إلى ''إضعاف دور مصر بينما ما زالت سوريا وإيران تمسكان بورقة مهمة''·

اقرأ أيضا

تسريب وثائق متصلة بحملة روسية تستهدف التدخل في الانتخابات البريطانية