الاتحاد

الرياضي

«الفيفا» يحقق في منشطات كوريا الشمالية

فتح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تحقيقاً بعد إخفاق لاعبتين بمنتخب كوريا الشمالية في اجتياز اختبارات الكشف عن المنشطات خلال نهائيات كأس العالم للسيدات بألمانيا، وتم إيقاف المدافعتين سونج جون سون وجونج بوك سيم قبل المباراة التي تعادل فيها المنتخب الكوري مع نظيره الكولومبي سلبياً أمس الأول في بوخوم، حيث كانت اللاعبتان في قائمة الفريق ولكن تم إقصاؤهما قبيل انطلاق المباراة مباشرة.
وقال جيري دفوراك رئيس الطاقم الطبي بالفيفا إنه نظراً للنتيجة الإيجابية للعينة «الأولى» للكشف عن المنشطات، فإن بقية اللاعبات الـ19 بالفريق خضعن لاختبارات الكشف عن المنشطات عقب انتهاء المباراة.
وأعرب دفوراك عن اعتقاده بأن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الأمر في كأس العالم، وأضاف الاختبارات «المستهدفة» يتم إجراؤها وفقاً للوائح الفيفا، عندما يتم اكتشاف تورط أكثر من لاعب في تعاطي مواد محظورة، مشيراً إلى أن «الفريق بأكمله كان متعاوناً». وفشلت سونج وجونج في اختبارات الكشف عن المنشطات بعد أن قدمتا عينات للبول، عقب هزيمة منتخب بلادهما أمام أميركا والسويد على الترتيب.
وألمح دفوراك إلى أن اللاعبتين تورطتا في تعاطي مواد محظورة، ولكن دون أن يكشف عن المزيد من التفاصيل، وأوضح دفوراك «إنه يوم محزن، نشعر بجزع شديد بشأن ذلك».
وأوضح الفيفا في بيان له أنه لا اللاعبتين ولا الفريق استعملا الحق في طلب تحليل العينة الثانية، ورغم ذلك طلب الفيفا تحليل العينة الثانية للاعبتين. وتابع البيان «الفيفا لن يستطيع التعقيب أكثر من ذلك لحين استلام نتائج تحليل هذه العينات»، وكانت حارسة كولومبيا ينيث فارون تعرضت للإيقاف بعد سقوطها في اختبار للكشف عن المنشطات خارج إطار المنافسات.

اقرأ أيضا

طارق أحمد: «الصافرة» أصابتنا بـ«الملل» ونفضل التعايش معها