الاتحاد

عربي ودولي

الجماعات المسلحة تتجاوب مع مبادرة المصالحة


بغداد - وكالات الأنباء: أكد الرئيس العراقي جلال طالباني أن مبادرة المصالحة الوطنية تلقى تجاوباً كبيراً من قبل العديد من الجماعات المسلحة·
وقال طالباني في مؤتمر صحفي مشترك عقده أمس مع وفد مجلس النواب الاميركي برئاسة النائب الجمهوري جون بوهينر وبحضور السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد ''استقبلت قبل يومين العشرات من ممثلي المنظمات الديمقراطية والقوميين والناصريين وكلهم يؤيدون المبادرة، وحتى من بين المسلحين لم اسمع من يرفض المبادرة إلا الصداميين وجماعة القاعدة''·
وأضاف ''شرحنا للوفد أبعاد اتصالاتنا مع بعض القوى المسلحة وأوضحنا المراحل التي تحققت نتيجة لهذه الاتصالات، كما بحثنا معه مواضيع المصالحة الوطنية والارهاب ونتائج جولة رئيس الوزراء نوري المالكي الحالية في عدد من البلدان الخليجية''·
وردا على سؤال بشأن تصاعد الاصوات المطالبة برحيل قوات الاحتلال أجاب طلباني ''لم اسمع أي جهة تدعو إلى رحيل فوري لهذه القوات وإنما هناك من يطالب بجدولة الانسحاب''، معتبرا أن ''الانسحاب الفوري للاميركيين من العراق سيؤدي إلى كارثة كبيرة''· وأضاف أنه حتى جماعة ''التيار الصدري'' الشيعي بزعامة الشاب المتشدد مقتدى الصدر ''لا يريدون الانسحاب الفوري ولكن يريدون جدولة هذا الانسحاب وإن هناك فرقا بين الانسحاب وجدولة الانسحاب''· واستشهد باقتراح نائبه طارق الهاشمي، أثناء لقاء مع الرئيس الاميركي جورج بوش عندما زار العراق الشهر الماضي، جدولة مشروطة لانسحاب القوات متعددة الجنسيات من العراق وذلك بعد تهيئة جنود الجيش وبقية القوات الامنية العراقية ليكونوا قادرين على حفظ الامن والاستقرار في البلاد·
من جانبه، أكد بوهينر ''دعم بلاده المستمر للشعب العراقي ليكون قادرا على ترسيخ النظام الديمقراطي الحر في البلاد''· وطالب الشعب العراقي بالتحلي بالصبر للوصول إلى ما يصبو إليه من أمن واستقرار·

اقرأ أيضا

واشنطن تحذّر كوريا الشمالية من عواقب إجراء تجربة نووية