الاتحاد

منوعات

«اليونسكو» تدرج الشارقة في شبكة المدن المبدعة

الشارقة (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن اختيار منظمة اليونسكو لإمارة الشارقة ضمن شبكة المدن المبدعة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، والتي ضمت هذا العام 66 مدينة جديدة من مختلف بلدان العالم، يأتي نتيجة طبيعية للمنهج الذي تتبعه الإمارة في تعزيز علاقة الأجيال بتراثهم، وما يحتويه من حرف ومهارات تعكس هوية الإمارات وثقافتها وفنونها عبر مراحل التاريخ المختلفة، وتقديراً لجهودها في إحياء التراث الإماراتي المحلي والارتقاء بالمهن والصناعات المحلية.
وتمثّل الشارقة المدينة العربية الوحيدة بين المدن المدرجة عن فئة «الحرف والفنون الشعبية» لعام 2019، والمدينة الأولى على المستوى الخليجي وواحدة من ست مدن عربية أدرجت في القائمة هذا العام، وشملت كلاً من العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة السليمانية العراقية بصفتهما مدينتي الأدب، ومدينتي رام الله الفلسطينية والصويرة المغربية بصفتهما مدينتي الموسيقى، ومدينة المحرّق بالبحرين عن فئة التصميم.

حضور تاريخي
وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «نبارك للشارقة هذا الاستحقاق الذي ننظر إليه بأهمية بالغة لما له من علاقة مباشرة بهويتنا وتاريخنا، نحن حريصون على أن تستمر الحرف التراثية مع كل جيل، وعلى ألا تضيع وتندثر، لأن ضياعها أو ضعف حضورها في الثقافة والممارسة اليومية، يشكل انفصالاً للمواطن عن تاريخه وثقافته وجذور هويته، ويشكل بدايةً لتفكك التجربة الخاصة واندثار ملامحها التي تميزها عن غيرها من الأمم، فما نحن فيه اليوم من حراك ثقافي مؤثر لم يكن ليتحقق لولا حضور تاريخنا بكل مكوناته في ثقافتنا ووعينا».
وتابع سموه: «أن حرف الشعوب ومهاراتها اليدوية في إنتاج حاجاتها وأدواتها اليومية، كانت وستظل مؤشراً على إنتاجية المجتمع ووحدته وتماسكه، لهذا عندما نقرأ عن تاريخ الشعوب نتجه لفهم حرفها وصناعاتها ومهارات أبنائها ورصد مسار تطورها وكيفية استجابتها لحاجات الناس المتنامية».
وأضاف سموه: «نريد لكل من يقرأ تاريخ الشارقة ودولة الإمارات أو تاريخ أمتنا أن يشهد على مكونات هذه الحضارة، وأن يلمس مدى تطور المجتمع ومشاركة مكوناته كافة في عملية الإنتاج والإبداع».

صون التراث
وبدورها، قالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة والرئيسة الفخرية لمجلس إرثي للحرف المعاصرة: «نحرص في إمارة الشارقة ودولة الإمارات على صون تراثنا المحلي وتجديد صورته ليكون حياً ومستداماً ومواكباً لمسيرة النهضة الحضارية المتسارعة التي تمضي بها الدولة على المستويات كافة، فبفضل هذه الرؤية باتت الشارقة حاضنة التراث الإماراتي ومركز الاستثمار بالحرف التقليدية وقائدة مشروع تجديدها».
وأضافت سموها: «تمكنّا من تحويل الثقافة الشعبية بحرفها وفنونها وإبداعاتها إلى مؤسسات لها برامج واستراتيجيات وخطط، تعمل على إشراك المجتمع بفئاته كافة، في الاحتفاء بالتراث واحتضانه وتطويره».
وتابعت سموها: «إن مجلس إرثي للحرف المعاصرة استطاع أن يبرز مكانة الحرف والفنون التراثية والمبادرات القائمة على تطويرها وتجديدها في الإمارة للجهات المعنية باختيار قوائم المدن المبدعة، وهو عمل يستحق أن يفخر به كل العاملين في مجلس إرثي بكافة المستويات الوظيفية، وكل فرد في مجتمعنا الإماراتي، وعلينا أن ننظر لهذا الإنجاز بوصفه استحقاقاً كبيراً ومسؤولية أكبر تتمثل في استمرار العمل وابتكار طرق جديدة لحماية التراث وتقديمها للعالم كجزء من هويتنا وثقافتنا».

جذور وأصالة
وأشارت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، إلى أن الاحتفاء العالمي بالشارقة بين قائمة المدن المبدعة في حرفها وفنونها التقليدية، يستند إلى تاريخ طويل حافل بإنتاج كافة أشكال التراث من أدوات العمل والصيد إلى أدوات الزينة ومقتنيات المنازل والأشخاص، وكافة أشكال الإبداع الفني الذي يعكس العلاقة التاريخية بين المجتمع الإماراتي والفنون الشعبية.
ونوهت سموها بالبعد الاجتماعي الراسخ للتراث الإماراتي المتمثل بحرفه وفنونه، وقالت: «إن حماية التراث والحرف الأصيلة لا تتحقق من دون إرادة ووعي المجتمع، وهذا التكريم العالمي لمكانة الحرف والفنون في الشارقة، هو تكريم وتقدير للمجتمع الإماراتي المتمسك بجذور هويته كمدخل وحيد نحو بناء حضارة حقيقية راسخة، ونحن نفخر بالحرفيين كافة، باعتبارهم حماة تراثنا وثقافتنا الشعبية».

اقرأ أيضا

«اليونسكو» تمنح «الشارقة للتراث» صفة مركز من الفئة الثانية