الاتحاد

الرياضي

الوحدة.. عودة التوازن بـ «البصمة الجديدة»

الوحدة.. عودة  التوازن بـ «البصمة الجديدة»

الوحدة.. عودة التوازن بـ «البصمة الجديدة»

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف الإسباني مانويل خيمينيز، مدرب الوحدة، عن جانب من فكره التدريبي أمام الظفرة، أمس الأول، عندما ركز بدرجة كبيرة على تأمين الجانب الدفاعي، ليحدث «التوازن المفقود» في الوحدة خلال الفترة الماضية، وتسبب في نتائجه السلبية، واستقباله 12 هدفاً في الجولات الخمس الأولى، من خلال الدفع بلاعبين يجيدون المهام الدفاعية، مثل توظيف برغش في «الجناح الأيمن» ليعزز الدور الدفاعي للاعبي الوسط، ويخفف الضغط على ثلاثي «المقدمة الهجومية»، إسماعيل مطر وكارليتوس وتيجالي، ونجحت الطريقة في تحسين المنظومة الدفاعية لـ «العنابي»، وإن كانت ما زالت لم تعمل بـ «الكفاءة القصوى»، وإن أدت المطلوب أمام «الفارس»، وتأكيد خيمينيز أن الدفاع يقوم به الفريق بأكمله، وليس المدافعون فقط، لا يلغي أنه قام بتغييرات مهمة في التشكيلة، مثل الدفع بالكوري الجنوبي شانج ريم في مركزه الأساسي «الظهير الأيمن»، في ظهور نادر للاعب الذي يتنقل بين الارتكاز وجميع المراكز الخلفية حتى في المباراة الواحدة!.
وأسلوب مدرب الوحدة، هدفه إيقاف مرتدات الظفرة ومفاجأته بالاعتماد على الأسلوب نفسه، ومن هنا فإن قراءة المدرب أسهمت في قيادة «أصحاب السعادة» إلى الفوز الثاني على التوالي، وهو ما لم يحدث منذ بداية الموسم، وهو ما افتقده الفريق مع المدرب السابق موريس شتاين.
أكد عبدالسلام جمعة، مشرف فريق الوحدة، أن «العنابي» حقق ما أراده من المباراة، وهو النقاط الثلاث، وشكر اللاعبين على ما قدموه وهنأهم بالفوز، قبل أن يشدد على أن الفريق ما زال يملك أفضل مما قدمه، وقال: الوحدة يتطور من مباراة إلى أخرى مع خيمينيز، رغم قصر الفترة التي تولى فيها المهمة، واللاعبون أيضاً يدركون حجم المسؤولية، ويقومون بالدور المطلوب منهم، علينا جميعاً أن ننسى الفوز، ونركز على لقاء الوصل يوم الجمعة المقبل، لأن من المهم جداً ندخل فترة التوقف القادم، والفريق في رصيده 12 نقطة، وبعدها سيكون الوقت متاحاً للمدرب للعمل أكثر، كما أننا نستعيد المصابين، ونعود بصفوف متكاملة.
وقال الإسباني كارليتوس، صاحب «الثنائية» من «الثلاثية العنابية»: سعيد بأنني أحرزت هدفين، وفرحتي أكبر بأن الفريق انتزع الفوز، وهذا هو الأهم، ويعتبر نتيجة لجهد الفريق، ونلعب بجماعية وكل عنصر أسهم في هذا الانتصار الذي يعد خطوة فقط، وعلينا أن نواصل في حصد النقاط في المباريات المقبلة، وهي جميعها صعبة، بغض النظر عن المنافس الذي نواجهه، وتركيزنا كله منصب حالياً على لقاء الوصل، الذي لا بد أن نخرج منه بـ «العلامة الكاملة»، خاصة أنه على ملعبنا، مشيراً إلى أنه يفضل اللعب مهاجماً صريحاً أو ثانياً، إلا أنه رهن إشارة المدرب في المركز الذي يحدده له، ويرى أنه يساعد الفريق من خلاله.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!