الاتحاد

عربي ودولي

قادة حماس يتحركون سراً تحسباً لاغتيالهم


غزة - رويترز: في مواجهة تهديد إسرائيل باغتيالهم يجتمع رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية وكثير من وزرائه البارزين سراً وينامون في منازل آمنة ويتواصلون من خلال الفاكس والبريد الالكتروني بدلا من الهاتف النقال·
وأودعت اسرائيل اكثر من ثلث أعضاء مجلس الوزراء الفلسطيني في السجن فيما اختبأ كثيرون آخرون بينهم نائب رئيس الوزراء ناصر الشاعر الذي لم يظهر علنا منذ الأسبوع الماضي· وأطلقت اسرائيل صاروخا على مكتب خال لهنية في غزة الاحد في تحذير قوي بأن رئيس الوزراء الفلسطيني نفسه قد يغتال اذا لحق الأذى بجندي اسرائيلي خطفه نشطاء في غارة عبر الحدود· ومن بين الأهداف المحتملة الأخرى وزير الداخلية سعيد صيام ووزير الخارجية محمود الزهار اللذان لم يظهرا علنا منذ بدأت اسرائيل هجومها في غزة لتحرير الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط يوم الأربعاء·
وقال مسؤول بالحكومة الفلسطينية طلب عدم نشر اسمه ''الوزراء يأخذون التهديدات الاسرائيلية بجدية شديدة''· وفي محاولة للحفاظ على استمرار البقية الباقية من حكومته المفلسة في العمل نقل هنية مسؤوليات كثير من الوزراء المسجونين الى آخرين· ويتواصل بعض الوزراء باستخدام شبكة الانترنت والفاكس تجنبا للذهاب الى مكاتبهم التي قد تتعرض للقصف· وقالت مصادر فلسطينية إن البعض توقف عن استخدام سياراتهم فيما نقل البعض الآخر اوراقا هامة وملفات كمبيوتر من مكاتبهم· وقال مسؤول فلسطيني ''معظم الوزراء أغلقوا هواتفهم النقالة ولا يأتون الى مكاتبهم''·
وتراقب أجهزة المخابرات الاسرائيلية اتصالات الهاتف النقال وتستطيع استخدام إشاراتها في رصد تحركاتهم·
وقال وزير شؤون اللاجئين عاطف عدوان إنه لا يشك في أن اسرائيل قد تقتل هنية او اي وزير آخر اذا أرادت وتابع أن الحكومة التي تقودها (حماس) لن تنهار حتى لو لم يتبق الا وزيرا واحدا·

اقرأ أيضا

جزيرة مايوت الفرنسية تستعد لإعصار "بيلنا"