الاتحاد

الرياضي

عبد الله إبراهيم: آخر مباراتين للشارقة خارج أرضه «نقطة سلبية»

أكد عبد الله إبراهيم مدير فريق الشارقة أن بداية مشوار الفريق في دوري المحترفين خلال الموسم الجديد ليست صعبة، ومواجهة الوصل ثم الجزيرة والإمارات والشباب والعين في أولى خمس مباريات طبيعية، لأن جميع المستويات بين الفرق متقاربة وضربة البداية دائما لها طابع خاص، ولكنها كذلك بالنسب لكل الفرق وليس لفريق واحد، مشيراً إلى أن الشارقة سوف يجهز نفسه للموسم الجديد بشكل جيد من خلال معسكر داخلي وخارجي، وخوض عدد من المباريات قبل ضربة البداية.
وأضاف أن الملاحظة السلبية الوحيدة في القرعة كانت بإقامة مباراتين لفريق الشارقة خارج ملعبه في آخر مباراتين في الموسم، وهذه الملاحظة ليس فيها عدالة، رغم أن الفريق يلعب آخر مباراتين في الدور الأول على ملعبه، ولكن المباريات الأخيرة للدوري تحتاج إلى عدالة في التوزيع، نظراً لأن مثل هذه المباريات ربما تكون حاسمة على درع الدوري أو المربع الذهبي مع الكبار، وأيضاً حاسمة بالنسبة للهبوط، وهذه أمور واردة في كرة القدم، ولو أن فرقاً أخرى تلعب آخر مباراتين خارج أرضها لتساوت كفة جميع الفرق المتنافسة في المسابقة.
وأضاف: لو أن إقامة مباراتين متتاليتين خارج ملعبنا في منتصف الموسم لما تأثرنا، لأنه من المؤكد أن ذلك سوف ينطبق على أندية أخرى، وكان من المفترض أن تتعامل الرابطة بهذا الشكل مع المباريات الأخيرة في الدوري، وإن كان الشارقة لن يتأثر باللعب على ملعبه أو خارج ملعبه، وجميع ملاعب أندية الدولة تعتبر ملعباً للشارقة، ولكن الهدف من الكلام في هذه القضية هو مبدأ المساواة بين جميع الفرق.
وأيد مدير فريق الشارقة تأجيل انطلاقة الموسم إلى منتصف أكتوبر، وقال إن البداية التي تم وضعها من قبل هي منتصف سبتمبر، ولكن فرق الدوري ستلعب مباراة واحدة ثم تتوقف المسابقة، بسبب مباريات المنتخب وبالتالي الأفضل أن يتم تأجيل ضربة البداية إلى ما بعد مباريات المنتخب في تصفيات كأس العالم.
وأشار إلى أن الشارقة سيبدأ الإعداد للموسم الجديد يوم الأحد المقبل بالتجمع في النادي، واجتماع الإدارة مع اللاعبين، ومن المنتظر أن يصل البرتغالي إيزينها قبل بدء التجمع.

اقرأ أيضا

مانيه.. «أرقام مجنونة»!