الاتحاد

الإمارات

طالبات جامعة زايد: استقبال رئيس الدولة لنا وسام فوق جبين الوطن

عمت الفرحة قيادات التعليم والطلبة خاصة وجميع المواطنين عامة باستقبال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لوفد طالبات جامعة زايد حيث قدمت الطالبات لسموه عرضا علميا حول المشروع الذي اعدته الطالبات بعنوان خليفة امتدادٍ صاعدٍ ·
وأشارت طالبات جامعة زايد في حوارهن مع الاتحاد الى ان هذه المكرمة الغالية من صاحب السمو رئيس الدولة تدفعهن لمواصلة التحصيل الدراسي والتميز العلمي وتضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتق كل منهن ودورها في دفع مسيرة التنمية الوطنية·
وأكدت الطالبات لـ الاتحاد على ان كل مفردات اللغة تعجز عن وصف ما يختلج في صدورهن من تقدير وامتنان لقائد المسيرة الذي فتح قلبه لبناته الطالبات يستمع اليهن ويبث فيهن الأمل بمشاعر الأبوة الحانية·
فرحة اللقاء
وقالت عائشة عيد بخيت المزروعي مديرة المشروع الوطني خليفة امتدادٍ صاعدٍ : انها لا تزال تعيش فرحة اللقاء وحنان الأب القائد ونور الأمل الذي يشع من عينيه لينير لنا الدرب مؤكدة على ان المشروع جهد علمي لعدد من طالبات جامعة زايد وهو محاولة متواضعة من الطالبات لرد جزء من جميل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في النهوض بالتعليم وتشجيع المرأة ودعم مسيرتها في التعليم والعمل وتهيئة الظروف المناسبة أمامها للابداع والتقدم·
وأشارت: لا أجد من الكلمات ما يوفي صاحب السمو رئيس الدولة حقه من التقدير والعرفان فلم نتوقع ان يتحقق حلمنا بهذه السرعة فقد كنا نحلم ان نعرض مشروعنا على صاحب السمو رئيس الدولة، ومع الحلم كنا ندرك ان وقت سموه لا يتسع لنا وأن التزاماته كثيرة، وفجأة وجدنا انفسنا وجها لوجه امام تجسيد الحلم فقد بشرنا معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم بترحيب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لنا، وعندما دخلنا على سموه ولت عنا الرهبة فقد وجدنا أنفسنا أمام أب حنون وقائد عظيم يشعر من حوله بالمهابة والتقدير·
وأوضحت عائشة المزروعي: تشرفت بالعرض على صاحب السمو رئيس الدولة فكرة المشروع والذي يتكون من 7 أقسام وهي: الأول: رسالة انتماء وولاء، وهي تعبر عما تكنه الطالبات من مشاعر التقدير تجاه سموه بل وما يكنه الوطن كله، الثاني: فيلم وثائقي مع تليفزيون أبوظبي يرصد مسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الثالث: معرض صور ويضم هذا المعرض صورا نادرة لسموه، الرابع: الاستعانة بممثلين للدوائر والهيئات التي انشأها سموه لتحقيق رفاهية المواطنين بحيث يتحدث كل منهم عن دور هذه الهيئة أو تلك، الخامس: الجوائر والأوسمة التي حصل عليها سموه، وقصة كل منها، السادس: فيلم بالتعاون مع أخبار الإمارات في تليفزيون دبي يرصد انجازات القائد، السابع: قسم للضيافة ضمن المشروع نقدم من خلاله هدايا تذكارية لرواد المهرجان·
رسالة ولاء
وأشارت موزة جمال الظريف الشامسي تخصص تسويق الى ان كل كلمات البلاغة والابداع اللغوي تقف عاجزة امام السعادة التي عاشتها الطالبات في كنف الوالد القائد صاحب السمو رئيس الدولة، والحمد لله هذه نعمة كبيرة وفضل من الله أن جعل بيننا وقادتنا جسورا من المحبة والتواصل، وعندما استقبلنا صاحب السمو رئيس الدولة شعرنا بطمأنينة كبيرة وفتح امامنا الطريق لهذا الحوار التاريخي الذي يمثل دافعا قويا لجميع ابناء وبنات الوطن نحو البذل والعطاء والتفاني في خدمة الوطن·
وقالت خنساء ابراهيم البلوكي تخصص علوم سياسية: هذا اللقاء مع صاحب السمو رئيس الدولة سيظل محفورا بسجل من ذهب في الذاكرة الوطنية فهو لقاء تشجيع ودعم لابنة الإمارات وهو لقاء يترجم ثقة القيادة الرشيدة في قدرة فتاة الإمارات على خوض غمار معارك التعليم والتنمية والعمل الوطني·
وتعاود عائشة المزروعي الحديث مؤكدة على ان مهرجان خليفة امتدادا صاعدا يجسد قصة وطن يؤمن بالعلم والتقدم، ويكفينا فخرا لطالبات جامعة زايد ان نكون أول وفد نسائي يستقبله صاحب السمو رئيس الدولة وفي هذا دلالة كبيرة على تقدير سموه لطالبات جامعة زايد·
كلمة تاريخية
وأكدت ريم عبدالله الفلاسي تخصص علاقات دولية: ان صاحب السمو رئيس الدولة خص المجلة التي تصدرها طالبات الجامعة وهي مجلة بنات زايد بكلمة توجيهية من سموه وسننشرها في العدد المقبل للمجلة ونعتبر هذه اللفتة من سموه وساما على جباه جميع الطالبات والطلاب بل وجباه على جميع ابناء الوطن·
وتؤكد عائشة المزروعي: كنا أمام تحد كبير هل تتم هذه المقابلة التاريخية أم لا؟ وهل نجد وقتا من سموه؟ وعلى الرغم من ذلك كنا نعيش الأمل فقد تربينا في هذا الوطن الذي اعتمد فيه المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه سياسة الباب المفتوح والتلاحم بين القائد والشعب، والحمد لله تشرفنا بهذا اللقاء ودخلنا من خلاله التاريخ·
وأشارت الى ان كلمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وتوجيهاته للطالبات ستظل نبراسا نهتدى به، فقد شجعنا على مواصلة الدراسة وأكد لنا أن ابواب العمل مفتوحة أمامنا بعد تخرجنا، كانت الفرحة - ولا تزال- تغمر قلوبنا خاصة في وجود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد رئيس هيئة الخدمات الصحية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم ومعالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان رئيس دائرة التشريفات وعدد من كبار المسؤولين·
وقالت سلامة ناصر الشامسي تخصص هندسة ديكور: هذا اللقاء رسالة لكل شعوب المنطقة والعالم ليروا هذا النموذج الفريد من الحب بين القائد والشعب، وما يكنه الشعب للقائد من عرفان وامتنان وما يكنه القائد للشعب من مودة·
وأشارت خلود حسن الحمادي: لقد ازال عنا صاحب السمو رئيس الدولة رهبة اللقاء بقوله: أنتم بناتي ووقتي كله لكم وبالطبع فإن الكلمات اغلى من كل كنوز الارض·
وأوضحت ايمان الحمادي: لقد استغرق اللقاء حوالى ساعة، وهي ساعة مباركة، وساعة تاريخية عشنا فيها جنبا الى جنب مع القائد الذي غمرنا بتواضعه وأبوته وافاض علينا من حكمته وتوجيهات سموه الرشيدة·
وأكدت ايمان يوسف الصيقل تخصص محاسبة: أنا فخورة بهذا اللقاء، فخورة بعمري، بوطنيتي، بجامعتي التي قادتني الى هذا اللقاء التاريخي، طرحت على صاحب السمو رئيس الدولة سؤالا حول المشاريع المستقبلية التي ستشهدها الدولة·
وأجاب سموه: لدينا اهتمام كبير بالمناطق النائية وضرورة تطويرها، وهناك مشاريع كثيرة تحمل الخير للبلد وستنطلق بعض هذه المشاريع في اغسطس المقبل·
منجزات وطنية
وقالت زليخة الحوسني تخصص علوم بيئية: تشرفت بتقديم نبذة علمية لصاحب السمو رئيس الدولة حول المهرجان الوطني الذي نعده لسموه، وخاصة في الجزء الذي يرصد المنجزات الوطنية من التعليم والصحة والاسكان وغيرها·
وأشارت أمل صباح تخصص إدارة اعمال الى ان اللقاء كان تحليقا مع السحاب فقد شعرنا أننا في حلم من شدة اهتمام الوالد القائد وحرصه على مناقشة أمورنا·
وقالت اشواق علي النعماني تخصص إدارة اعمال: سيظل الفخر شعوري أبد الدهر، وسيظل الامتنان رسالتي لقائد المسيرة الذي افاض علينا من حنانه، ومن جانبها أكدت عنود محسن العامري التي القت قصيدة من هو مثلك بعد زايد في الكمال على ان هذه القصيدة دخلت التاريخ مع لقاء القائد·
وأشارت ريسة المنصوري الى ان اللقاء في حد ذاته فخر، وقالت بدور القبيسي: لن ننسى فرحة القائد بنا، وأكدت نورة عوض القبيسي: سنظل عند حسن ظن القائد، وقالت عبير الكثيري التي صورت اللقاء بالفيديو وهي احدى طالبات الإعلام المتميزات في الجامعة: هذا اللقاء درس العمر فمن يملك فخر تلك اللحظة التاريخية مثلي، أنا التي صورت لقاء القائد ببناته بنات جامعة زايد·
وأخيرا تؤكد عائشة عيد بخيت المزروعي مديرة المشروع على ان كلمات الشكر لا تكفي وان طالبات جامعة زايد بل الوطن كله سيظل عن حسن ظن القائد نعاهده على الولاء والتضحية والبذل والفداء والله يوفقه لما فيه الخير·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية فنلندا