الاتحاد

الاقتصادي

«دافزا» تستحوذ على 32% من الشركات اليابانية العاملة بالمنطقة

خلال زيارة الوفد الياباني لـ (دافزا)  (من المصدر)

خلال زيارة الوفد الياباني لـ (دافزا) (من المصدر)

دبي (الاتحاد) ـ استحوذت المنطقة الحرة بمطار دبي “دافزا” على 32% من الشركات اليابانية العاملة في الشرق الأقصى، خلال العام الماضي، بحسب دايسوكي ماتسوناجا القنصل الياباني بدبي.
وقال ماتسوناجا، في بيان صحفي أمس، إن عدد الموظفين العاملين في الشركات اليابانية الموجودة في “دافزا” ارتفع بنسبه تجاوزت 63% خلال العامين الماضيين.
وبحث ماتسوناجا مع مسؤولي المنطقة الحرة، تعزيز العلاقات التعارف مع المستثمرين اليابانيين، وعرض الخدمات الحديثة، والتسهيلات المتطورة التي تقدمها “دافزا”، وذلك بحضور ممثلي الشركات اليابانية في دبيب، وأعضاء مجلس العمل الياباني، والمسؤولين في هيئة ترويج التجارة الخارجية اليابانية “جيترو”، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي الياباني، والمستشارين التجاريين بالقنصليات الأخرى.
واستعرض مسؤولو “دافزا” خلال اللقاء الامتيازات التي تتمتع بها الشركات العاملة بالمنطقة الحرة، خاصة الشركات اليابانية والتسهيلات التي تحصل عليها لتنفيذ استراتيجيتها لإنجاز أهدافها الاستثمارية.
واستطاعت الإمارات في العام 2011، أن تحافظ على مركزها كأكبر سوق للمنتجات اليابانية في الشرق الأوسط، حيث حققت التجارة الثنائية بين البلدين زيادة بقيمة 37,58%، وهو ما يعادل 50,38 مليار دولار “185,4 مليار درهم”، مقارنة بنحو 36 مليار دولار “132,4 مليار درهم” في العام 2010.
وقال ناصر المدني، مساعـد المدير العام في دافزا: “نتطلع إلى شراكة إستراتيجية ناجحة تعود ثمارها بالمزيـد من التعاون البناء مستقبلاً، في ظل العلاقات التجارية الواسعة بين الإمارات واليابان، حيث تشكل الشركات اليابانية العاملة في دافزا نموذجاً متميزاً من أشكال التعاون والشراكة التي تنعكس نتائجها الإيجابية علي الأطراف المختلفة، إذ تهيئ المنطقة الحرة المناخ الاستثماري المناسب، وتقوم الشركات بنقل المعرفة والمساهمة في تطور الاقتصاد الوطني”.
وأضاف المدني “دافزا حريصة علي تقديم حزمة من الخدمات المتكاملة للشركات اليابانية التي تعمل لدينا، وكذلك للشركات الراغبة مستقبلاً الاستفادة من الإمكانات المتوافرة بالمنطقة الحرة، ومن موقعها الجغرافي المتميز، ونحن على استعداد لتلبية الاحتياجات الضرورية للشركات، حسب نوعية نشاطاتها الاستثمارية”.
وقال “تبذل إدارة “دافزا” قصارى جهدها لتكون الملاذ والخيار الأفضل للشركات العاملة بها، والتي تشمل الشركات اليابانية، وذلك من خلال توفير بنية تحتية تنافسية، تم تصميمها طبقاً لأعلى المعايير العالمية، إلى جانب الخدمات والتسهيلات التي تقدمها، لمساندة عملائها لتحقيق أعلى مستويات الأداء والربحية من خلال استثماراتهم.
وأضاف “حقق اللقاء نجاحاً كبيراً، حيث أتاح الفرصة لجمع المستثمرين اليابانيين من مختلف أنحاء الإمارات، وحفز المهتمين من المستثمرين لاختيار “دافزا” دبي مقراً رئيسياً لأعمالهم بالشرق الأوسط، ومما لا شك فيه أن هذا الجهد لا ينعكس إيجاباً على الشركات اليابانية فحسب، بل ينعكس أيضاً بالإيجابية على دعم وتعزيز جهود دولة الإمارات لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية”.
ومن جانبه، شدد ماتسوناجا على أهمية فوز “دافزا” بالمركز الأول كأفضل منطقة حرة في العالم، لافتاً إلى أن اللقاء المشترك مع “دافزا” أتاح الفرصة لتبادل الأفكار، ومناقشة الشراكات، وأوجه التعاون المستقبلية مع المسؤولين بالمنطقة الحرة.
وقال “نعمل على تأسيس قاعدة تساهم في تبادل المعرفة التكنولوجية وأفضل الممارسات التي تقدمها (دافزا)، كونها الأسرع نمواً، والأفضل على مستوى العالم، لافتاً إلى أن اليابان تبحث سبل توطيد العلاقات التجارية مع الإمارات، لتحقيق شراكة متبادلة المنفعة بين البلدين.
وأضاف “لا شك في أن الخدمات والتسهيلات التي تقدمها (دافزا)، إلى جانب مرونة القوانين الاستثمارية والتشريعات في دولة الإمارات، ساهمت في أن تكون (دافزا) مقراً لأعمال الكثير من المستثمرين الأجانب لتأسيس مراكز أعمالهم الرئيسية بمنطقة الشرق الأوسط في دبي”.

اقرأ أيضا

النفط ينخفض بعد خطاب ترامب