صحيفة الاتحاد

الإمارات

727 ألفاً و918 طالباً وطالبة يستأنفون الدراسة الأحد المقبل

طلاب في إحدى مدارس دبي

طلاب في إحدى مدارس دبي

يستأنف الأحد المقبل، 727 ألفاً و918 طالباً وطالبة دوامهم المدرسي في اليوم الأول من الفصل الثاني للعام الدراسي 2012 - 2013، من خلال عودتهم إلى 1276 مدرسة حكومية وخاصة، تضم مختلف المراحل الدراسية على مستوى الدولة.
ويبلغ عدد الطلبة الدارسين بالمدارس الحكومية 269 ألفاً و412 مطالباً وطالبة في 785 مدرسة، مقابل 458 ألفاً و508 طلاب وطالبات في مدارس التعليم الخاص في 491 مدرسة.
وكانت وزارة التربية لفتت إلى أنها تمكنت من تحقيق العديد من المبادرات والمشروعات الرائدة، للارتقاء بمستوى أداء مدارس الدولة ومكوناتها، حتى تكون نموذجاً تعليمياً قادراً على استيعاب متطلبات المرحلة، ومحفزاً في الوقت ذاته على الإبداع والابتكار والتميز، سواء بالنسبة للطلبة أو للعاملين في الميدان التربوي كافة، وحثت الوزارة الطلبة على العمل الجاد ومتابعة دروسهم، والحرص على الانتظام في تحصيلهم الدراسي.
وفي إمارة دبي، أعدت المنطقة التعليمية خطة زمنية لتوزيع الجزء الثاني من الكتب الدراسية على جميع المدارس، لتكون بين أيدي الطلبة في جميع المدارس مع بداية الفصل الدراسي الثاني، واستهدفت الخطة فئات التعليم العام، وتعليم الكبار، والمعاهد الدينية، ورياض الأطفال، ومدارس الغد، كما تضمنت تحديد أعداد الكتب المطلوبة لكل فئة. ويبلغ عدد طلبة المدارس الحكومية في دبي، 269 ألفاً و412 من الطلبة ينتسبون إلى 785 مدرسة، مقابل 458 ألفاً و508 طلاب وطالبات في مدارس التعليم الخاص في 491 مدرسة.
ولفتت المنطقة إلى أنها أكملت استعداداتها لاستقبال طلبة المدارس الحكومية، ومن يقع تحت إشرافها من فئات التعليم المختلفة، للبدء في الفصل الدراسي الثاني من دون الوقوع في عثرات البداية، أو التأخير لأي سبب كان.
وتقدم الدكتور أحمد عيد المنصوري مدير المنطقة بجزيل الشكر والتقدير إلى وزارة الأشغال العامة، متمثلة في إدارة الصيانة، لتوليها مهمة التنسيق وتلبية احتياجات المدارس في أعمال الصيانة المختلفة، وهو ما ساهم في تمهيد أرضية عودة الطلبة إلى المدارس على النحو الأمثل، تحقيقاً لرؤية المنطقة في البدء بفصل دراسي آخر من دون حدوث أي مشكلات تعيق من مواصلة العملية التعليمية في مدارسها المختلفة.
وأضاف المنصوري، أن منطقة دبي التعليمية حريصة على تحقيق رؤية تعليمية وتربوية متميزة، ومهتمة كذلك بتوفير متطلبات العلمية التعليمية كافة بما يمنح الطلبة والمعلمين، الفرصة كاملة للسير في إجراءات التدريس اليومية كما هو مرسوم ومحدد، لافتاً إلى الجهود الكبيرة التي بذلت في هذا السياق لتحقيق هذه الأجواء المستقرة، والمتمثلة في انطلاقة طبيعية، وميسرة للفصل الدراسي الجديد، وهو ما يحتم على بقية عناصر العملية التعليمية القيام بدورها على وجه مثالي تحقيقاً للتميز الذي تنشده دبي في مؤسساتها ومرافقها الحكومية والخاصة كافة على حد سواء.