الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحاد للطيران» تنقل 158,5 ألف مسافر خلال 5 أيام

مضيفة في شركة الاتحاد للطيران (الاتحاد)

مضيفة في شركة الاتحاد للطيران (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - حققت “الاتحاد للطيران” الناقل الوطني للدولة، رقماً قياسياً جديداً، بنقلها أكثر من 158,5 ألف مسافر على متن رحلات الشركة، خلال الفترة ما بين 26 إلى 30 يونيو الشهر الماضي، بمتوسط 31,7 ألف مسافر يومياً.
ويدخل كل يوم من هذه الأيام على حدة ضمن أفضل الأرقام القياسية، التي حققتها “الاتحاد للطيران” من حيث عدد المسافرين، حيث احتل السبت الماضي، المركز الأول بواقع 33248 مسافراً وبلـغ معدل إشـغـال المقاعد 85 %.
ونقلت الشركة خلال 26 يونيو الماضي نحو 30535 مسافرا، فيما بلغ عدد المسافرين خلال 27 يونيو الماضي نحو 30525 مسافرا، ليرتفع عدد الركاب عبر الناقلة خلال 28 من الهر الماضي إلى 32057 مسافراً وسجل الجمعة الماضي نحو 32162 مسافرا تم نقلهم عبر الاتحاد للطيران.
وقال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، “تُواصل الاتحاد للطيران تسجيل الأرقام القياسية من حيث معدّل الحجوزات وأعداد المسافرين”، متوقعاً استمرار هذا التوجه خلال موسم الذروة الصيفي في نصف الكرة الشمالي للعام الحالي.
وأضاف: تأتي هذه المعدّلات والأرقام القياسية كدليل دامغ على حرص المسافرين في مختلف الأسواق العالمية على السفر على متن طائرات الاتحاد للطيران سواء لغرض الأعمال أو الترفيه، منوهاً إلى أن هذه المعدلات القياسية تمثل إنجازاً هاماً، خاصة أن الاتحاد للطيران لم تجاوز عامها العاشر.
كما قامت الاتحاد للطيران بإضافة 60 موظفا في المطارات إلى قسم خدمة العملاء، وذلك استعداداً، لموسم الذروة خلال فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
وأشار هوجن إلى نجاح “الاتحاد للطيران” في تحقيق الأرقام القياسية والإدارة الفعّالة لحركة المرور الضخمة من وإلى مركز العمليات الرئيسي في أبوظبي، عازياً ذلك إلى التخطيط والتنسيق بين فريق العمليات التشغيلية في الشركة وبين زملائهم في شركة أبوظبي للمطارات وشركة أبوظبي لخدمات المطارات وشرطة مطار أبوظبي ودائرة الهجرة والجنسية. وشهدت الوجهات العالمية لشبكة الاتحاد للطيران زيادة بنسبة 14% خلال الصيف الحالي، إذ بلغت 73 وجهة مسافرين، مقابل 64 وجهة خلال عام 2011.
جدير بالذكر، أن الاتحاد للطيران قامت منذ صيف 2011 بإطلاق رحلاتها إلى شنغهاي ونيروبي والبصرة وماليه وسيشل وتشنغدو ودوسلدورف والعاصمة الليبية، طرابلس، وبدأت رحلاتها التجارية إلى لاجوس في الأول من يوليو الجاري.
وتُشغل “الاتحاد للطيران” نحو 1262 رحلة أسبوعياً خلال صيف عام 2012، مقارنة بنحو 1106 رحلات أسبوعية خلال صيف عام 2011، بزيادة نسبتها 14 %، كما تعتزم توفير 280498 مقعداً أسبوعياً خلال الصيف الحالي، مقارنة بنحو 235818 خلال الصيف الماضي، أي بزيادة قدرها 19 %.
وشهد عام 2003 انطلاق الاتحاد للطيران، وقدمت خدماتها المتميزة إلى أكثر من 8,3 مليون مسافر خلال عام 2011 وتخدم من محطتها التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي نحو 87 وجهة تجارية وشحن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وأستراليا وآسيا وأمريكا الشمالية.
كما تشغل أسطولاً حديثاً يضم 66 طائرة من طراز إيرباص وبوينغ، و100 طائرة تحت الطلب، تشمل 10 طائرات من طراز إيرباصA380، التي تعد أضخم ناقلات ركاب في العالم وتمتلك حصصًا في كل من طيران برلين وطيران سيشل وفيرجن أستراليا القابضة وطيران لينغوس.
إلى ذلك بدأت شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني للدولة، في تشغيل 6 رحلات أسبوعية بين العاصمة أبوظبي ومدينة لاجوس في نيجيريا.
وصلت الطائرة إلى مطار مرتالله محمد الدولي بمدينة لاجوس، وسط استقبال حافل برشاشات المياه التقليدية وكان في استقبال وفد “الاتحاد للطيران” إبراهيم أولاو، سفير نيجيريا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وراشد ناصر مصباح الظاهري، سفير الدولة لدى دولة نيجيريا، ولفيف من كبار المسؤولين في هيئة الطيران المدني النيجيرية وهيئة المطارات في نيجيريا.
وقال بيتر بومغارتنر رئيس الشؤون التجارية في “الاتحاد للطيران”: “تمثل مدينة لاجوس بنيجيريا وجهة المسافرين الأولى للشركة في منطقة غرب أفريقيا”، معتبراً إطلاق الرحلة إلى هذه المدينة لحظة مهمة في تاريخ الاتحاد للطيران، حيث تسعى إلى تعزيز شبكة رحلاتها على مستوى قارة أفريقيا، إلى جانب أداء دور بارز في توطيد العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ونيجيريا”.
ومن المقرر أن يلتقي وفد الإدارة العليا في “الاتحاد للطيران”، خلال الزيارة، بالمسؤولين الحكوميين وممثلي قطاع السياحة في نيجيريا، فضلاً عن إقامة احتفال كبير بمناسبة إطلاق الوجهة الجديدة.
وستُقدم “الاتحاد للطيران” خدماتها المتميزة على هذه الوجهة عبر طائرة من طراز إيرباص A330-200 ،التي تضم 22 مقعداً على متن درجة رجال الأعمال اللؤلؤية و240 على متن الدرجة السياحية المرجانية.
وتساعد هذه الوجهة على تعزيز حركة الربط مع الرحلات التي تشغلها الشركة حالياً إلى القاهرة والدار البيضاء وجوهانسبرج والخرطوم ونيروبي وطرابلس.
يشار إلى أن “الاتحاد للطيران” تمثل الراعي الرئيسي لفريق مانشستر سيتي، وتم كشف النقاب عن الطائرة المطلية بألوان وشعار النادي خلال عام 2011 والتي تمثل أحد المقومات الأساسية لرعاية الفريق الفائز بكأس الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وتضع “الاتحاد للطيران” شعارها على قميص نادي مانشستر سيتي منذ عام 2009، كما أصبحت راعي حقوق التسمية لملعب النادي خلال شهر أغسطس 2011.
وقامت الشركة بتسيير رحلتها الأولى إلى لاجوس على متن طائرة من طراز إيرباص A330-200 المطلية بألوان وشعار فريق نادي مانشستر سيتي، احتفالاً بهذه المناسبة وإدراكاً من الشركة لعشق الشعب النيجيري لكرة القدم.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف