الاتحاد

الاقتصادي

مفهوم الألعاب للتعلّم يفتح آفاقاً جديدة أمام القطاع السياحي

تتخّذ الجهات الحكومية والخاصة في مختلف دول العالم خطوات متسارعة لتحويل الكثير من عملياتها إلى تجارب رقمية سهلة، وفي هذا الصدد كانت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) سبّاقة في توظيف تقنيات الألعاب في التعلّم Gamification كإحدى الاتجاهات الإبداعية والتكنولوجية الحديثة في القطاع السياحي على مستوى العالم.
اختارت (دبي للسياحة) مفهوم الألعاب للتعلّم Gamification كحل مثالي في ظلّ الحاجة إلى تجديد برامج التدريب التقليدية.
حيث أدركت أنّ الأشخاص يميلون أكثر نحو تجارب التعلّم التي تكافئهم وتجعلهم متفاعلين معها، وأيضاً يسهم هذا الحل في تشجيع المزيد من الأشخاص العاملين في القطاع السياحي على المشاركة ولاسيما مع تطوير المفاهيم والتقنيات التي تواكب الاتجاهات العالمية.
وبدأت عملية التفكير بهذا التوجّه تتطوّر شيئاً فشيئاً مدعومة بحقيقة ظهور Gamification كأداة تدريبية فعّالة، والتي ستكون الطريقة المثالية لتحديث أنظمتنا.
حيث إنّ تحويل عملية التدريب إلى ما يشبه اللعبة سوف يساعد المنتسبين إلى الدورات التدريبية ولاسيما الطويلة منها على عدم الشعور بالملل، وتسهم في تعليم المشاركين بطريقة أسرع من الطرق التقليدية.
إنّ طريقة التعلّم الجديدة تساعد في بناء منصّة لتجربة رقمية فعّالة، وتجعل الشركات والمؤسسات قادرة على استبدال طرق التعليم التقليدية بتقنيات مبنيّة على الألعاب التي تتضمّن التفاعل والمشاركة، والتشويق، والتحفيز، مع وجود فرص في كل مرحلة من مراحل التعلّم للحصول على مكافأة، أو ربح شيء ما.
وفي هذا الإطار، فإنّ Gamification كمفهوم تقني ليس بجديد، ولكن تعتبر (دبي للسياحة)، أول جهة لإدارة الوجهات تستخدم هذه الطريقة بشكل مبدع وفعّال في تدريب العاملين في القطاع السياحي، وجعلهم على إطلاع مستمر بآخر التطوّرات التي تشهدها دبي.
وفعلاً كان للدائرة الريادة في هذا المجال من خلال مبادرة «خبير دبي»، التي ساهمت في زيادة مستوى الدعم والتدريب المقدّم لوكلاء السياحة والسفر باعتبارهم شركاء لها.
وتعتبر مبادرة «خبير دبي» أداة تستخدم عبر الإنترنت، وتسمح للمشاركين بها بأن يكونوا على إطلاع دائم على أحدث التطوّرات التي يشهدها القطاع السياحي في دبي، وتوفير تجارب فريدة لمن يرغب بزيارتها لتشمل الاسترخاء، والتسوّق، وتذوق أشهى المأكولات، وقضاء أمتع الأوقات في الوجهات الترفيهية العائلية، وغيرها الكثير...
وكانت «كلية دبي للسياحة» التابعة ل»دبي للسياحة»، وراء تطوير وإدارة برنامج «خبير دبي»، الذي تتضمن واجهته عناصر تفاعلية تشمل معلومات عن معالم دبي السياحية بأسلوب سهل وممتع، يهدف إلى تمكين وكلاء السياحة والسفر من الترويج للإمارة كوجهة مفضّلة لقضاء العطلات لعملائهم حول العالم، وتعزيز قدراتهم على طرح برامج عطلات قادرة على اجتذاب المزيد من الزوّار.
وتستثمر (دبي للسياحة) في العديد من المبادرات والبرامج التقنية مثل «خبير دبي» بهدف زيادة أعداد الزوّار.
من أين بدأت القصة؟ أردنا أن نستخدم برنامج تدريب مجاني يمتاز بالسهولة مع إمكانية التفاعل معه، إلى جانب أن يكون ممتعاً ومسلّياً، وفي نفس الوقت زيادة الوعي بالمقوّمات المتنّوعة التي تمتاز بها دبي.
حيث بدأنا في مراحل التخطيط الأولى بالتفكير في نماذج متنوّعة من الأنشطة المبنيّة على اللعب، وفي نهاية المطاف، قرّرنا تطوير لعبة تعتمد على أوراق اللعب، وذلك لأنّ هذه اللعبة مشهورة على مستوى العالم، وتحظى باهتمام فئات عمرية مختلفة، ويمكن فهمها بسهولة.
وكغيرها من الألعاب الأخرى، يجب أن تتضمّن اللعبة عناصر مهمّة منها الإحساس بالإنجاز وتحقيق الأهداف، وروح المنافسة والتحدّي، حيث دمجنا كل هذه العناصر لتشكيل مكوّنات اللعبة.
ويتكوّن البرنامج التعليمي والتدريبي «خبير دبي»من عدد من أوراق اللعب المزيّنة بمعالم دبي، حيث يقوم الشخص باختيار أفضل الأوراق التي يتم توزيعها آلياً بهدف تجميع مجموعة من الأوراق التي تمثّل برنامجاً جذّاباً للمسافر.
ويحتوي البرنامج على 30 مهمّة، حيث يفوز الشخص الذي يحرز أعلى النتائج باختيار أفضل الأوراق.
كما يقدّم البرنامج أيضاً 25 مقطع فيديو لخبراء في هذا المجال ممن يقدّمون دليلاً إرشادياً للمسافرين ليستمتعوا بتجارب مختلفة في دبي، ومن بينها الترفيه، والطعام، والتسوّق، والحدائق الترفيهية والمنتزهات، والمواقع الثقافية والتراثية وغيرها.
ومن يجتاز كل تلك المراحل، يحصل المشارك على لقب خبير دبي.
وكجزء من الاستراتيجية التعليمية-الترفيهية الناجحة ينبغي مكافأة اللاعبين عند قيامهم بإنجاز المهمّة التي توكل إليهم، أو يحقّقوا الهدف.
وهذا هو الحال في برنامج «خبير دبي»، حيث يحصل وكلاء السياحة والسفر الذين ينجحون في اجتياز البرنامج، على العديد من الفوائد.
وحتى يتمكّن الشخص من المحافظة على مستواه، يتوجّب عليه العودة إلى البرنامج كل سنتين، وإنجاز المهام المحدّثة.
استحسان كبير استغرق تطوير برنامج«خبير دبي» حوالي عام كامل، وعند إطلاقه مبدئياً في معرض سوق السفر العربي 2017 حظي بإقبال واسع النطاق من ممثلي وكلاء السياحة والسفر الذين شاركوا في المعرض، وبناءً على هذا التجاوب، قرّرت (دبي للسياحة) فيما بعد تحديث البرنامج وإعادة طرحه في 40 دولة ب 11 لغة إضافية إلى جانب الإنجليزية وهي: الفرنسية، والماندرين، والروسية، والألمانية، والإيطالية، والبهاسا، والكورية، واليابانية، والبولندية، والتشيكية، والإسبانية.
وذكر أكثر من 80% من وكلاء السفر الذين شاركوا في المعرض واختبروا برنامج «خبير دبي»، أنهم سيوصون به للآخرين.
كما أعرب 72% منهم عن المزايا الكثيرة التي يوفّرها، وأنهم تعرّفوا على أشياء جديدة عن دبي من خلاله.
وجذب البرنامج أكثر من 2800 لاعب من شتّى أنحاء العالم، مع توقّعاتنا بزيادة هذا العدد مستقبلاً عندما يدرك وكلاء السياحة والسفر الفائدة التي سيحصلون عليها عند اختباره.
وبإمكاننا الآن أن نزداد ثقة ويقيناً بأهمية هذا البرنامج الذي يعمل بطريقة ممتعة، وتطويع هذا المفهوم بما يتلاءم مع العديد من المجالات في القطاع السياحي، حتى تكون أكثر فائدة لشركائنا وكذلك لزوّار دبي.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: "خط دبي للحرير" انطلاقة جديدة في مضمار التنمية الاقتصادية