الاتحاد

عربي ودولي

سلاح الجو الليبي يستهدف تمركزات الميليشيات تمهيداً للقوات البرية

صور وزعتها شعبة الإعلام الحربي لخسائر ميليشيات في محوري الكزيرما والأحياء البرية (من المصدر)

صور وزعتها شعبة الإعلام الحربي لخسائر ميليشيات في محوري الكزيرما والأحياء البرية (من المصدر)

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

يواصل سلاح الجو الليبي التمهيد للوحدات العسكرية البرية في محاور القتال في طرابلس للتقدم إلى وسط العاصمة، وذلك بتكثيف الغارات الجوية على تمركزات الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة «الوفاق».
وقالت مصادر عسكرية ليبية مسؤولة لـ«الاتحاد»، إن غارات سلاح الجو الليبي تمكنت من تكبيد المسلحين والجماعات الإجرامية التابعة للوفاق خسائر فادحة في الآليات والأرواح، مؤكدة استمرار الجيش الوطني في تنفيذ الغارات الدقيقة تمهيداً للقوات البرية التي تتقدم بخطى ثابتة لحسم المعركة.
ورجحت المصادر تطوير خطة هجوم قوات الجيش خلال الأيام المقبلة، وذلك قبيل الحسم العسكري للمعركة التي يتطلع فيها الجيش الوطني لانتهاز عنصر المفاجأة والمباغتة للميليشيات المسلحة للدخول إلى قلب طرابلس.
إلى ذلك، أهابت غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للجيش الليبي بجميع الليبيين في طرابلس بضرورة الالتزام التام بعدم الحركة في مناطق الاشتباكات، والالتزام بتنفيذ جميع التعليمات الصادرة عن نقاط التفتيش التابعة للجيش الليبي أو الأجهزة الأمنية.
وأكد القائد العسكري الليبي اللواء سالم رحيل أن الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة الليبية تمكنت من السيطرة الكاملة على منطقة الطويشة جنوب طرابلس، مشيراً إلى أن قوات الجيش الليبي وبحسب الخطة بدأت الدخول في المرحلة الأخيرة من معركة طوفان الكرامة لتحرير العاصمة.
وأوضح اللواء سالم رحيل في إيجاز صحفي مقتضب أن عملية طوفان الكرامة التي أطلقها الجيش الوطني الليبي في أبريل الماضي لتطهير العاصمة من العصابات والمليشيات المسلحة التابعة للسراج دخلت مرحلتها الأخيرة حيز التنفيذ.
إلى ذلك، شن سلاح الجو الليبي غارة جوية على معسكر الكشاف بمنطقة غوط الرمان شرق تاجوراء، استهدفت تمركزاً للميليشيات داخل المعسكر، بالإضافة لغارة جوية استهدفت معسكر شهوب الواقع بين مدينتي رقدالين وزلطن طريق العسة غرب ليبيا، فيما نشرت شعبة الإعلام الحربي صوراً تبرز نتائج الضربات الجوية التي كبدت المسلحين خسائر في العتاد وسيارات دفع رباعي تحمل أسلحة متوسطة في محوري الكزيرما والأحياء البرية.

وكشفت شعبة الإعلام الحربي الليبي عن رصدها لأحد الإرهابيين البارزين والمطلوب لدى الأجهزة الأمنية والعسكرية يقاتل في صفوف ميليشيات حكومة الوفاق في طرابلس، مشيرة إلى أن الإرهابي سعد الطيرة ظهر في وقت سابق في إصدارات مصورة تتبع الجماعات الإرهابية وهو يتوعد قوات الجيش الليبي التي تتقدم في محاور القتال بطرابلس.
وأكدت شعبة الإعلام الحربي أن كُل مقاتلي التنظيمات الإرهابية المُلاحقين من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية في بنغازي ودرنة وباقي المناطق التي تم تحريرها من قبل الجيش الليبي قد فرّوا إلى طرابلس.
وترى قيادات عسكرية ليبية أن طرابلس باتت حاضنة للجماعات الإجرامية والعناصر الإرهابية التي فرت من معارك الجيش الليبي سواء في جنوب أو شرق أو شمال ليبيا، وهو ما يدين حكومة الوفاق الليبية التي تحاول تبرير وجود تلك العناصر في محاور القتال المختلفة بالعاصمة.
سياسياً، استعرض رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح أمس السبت بمدينة بنغازي مع عدد من السياسيين وأساتذة القانون ونشطاء المجتمع المدني والإعلاميين المؤامرات التي تتعرض لها ليبيا داخلياً وخارجياً بدءاً من استغلال رغبة الشعب الليبي في تغيير نظام القذافي، وقفز جماعة «الإخوان» على السلطة وسيطرتهم على مفاصل الدولة بدعم من أطراف دولية وانقلابهم على الديمقراطية بقوة السلاح بعدما رفضهم الشعب الليبي.
وتناول رئيس البرلمان الليبي سير العملية السياسية منذ انطلاق أعمال مجلس النواب وما مر به البرلمان من مؤامرات داخلية وخارجية بهدف سلب إرادة الليبيين وسلطتهم المنتخبة، وذلك بفرض اتفاق الصخيرات وحكومة السراج بدعم من المجتمع الدولي رغم عدم دستوريتها وتحالفها مع الميليشيات المسلحة والمتطرفين ونهبهم أموال الشعب الليبي وثرواته ما استدعى ضرورة تحرك القوات المسلحة للقيام بواجبها الوطني لأجل تحرير العاصمة طرابلس وكامل التراب الليبي.
من جانبه، قال المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، إنه يحاول في مؤتمر برلين إعادة بناء رقعة تفاهم بين الدول الكبرى بشأن ليبيا كونه الآن غير موجود، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة عجزت عن التقدم في عملية التوسط، لافتاً إلى أن مسيرة مؤتمر برلين تقوم على جمع الدول الكبرى العاجزة عن التفاهم داخل مجلس الأمن، وأيضاً بعض الدول الأخرى، ويتم البحث في هدوء لإيجاد تفاهم جديد حول ليبيا.

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يدين إعلان أميركا بشأن المستوطنات