الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق معرض «موني سوق» للتمويل الشخصي في مراكز تسوق الإمارات

أبوظبي (وام) - يستضيف مركز تسوق الإمارات “مول الإمارات” بدبي خلال الفترة من التاسع إلى السادس عشر من الشهر الجاري، معرض التمويل الشخصي “موني سوق”، الذي يعتبر أول معرض من نوعه على مستوى الإمارات في مجال التمويل الشخصي، لجلب الشركات المالية الشخصية والمستهلكين إلى مراكز التسوق وتقريبهم من بعضهم عبر تطبيقات الهواتف النقالة للتسوق دون تعب.
وقالت رانا مختار زادة المشرفة على تنظيم المعرض، إن محل “غاليري الشمال” في مول الإمارات سيكون المستضيف الأول لهذه السلسلة من معارض التمويل الشخصي الصغيرة خلال مفاجآت صيف دبي لهذا العام، حيث ستتوافر للمستهلك في هذا الجو من التسوق الجديد فرصة استعراض الصفقات والعروض والمنتجات الخاصة بالقطاع المالي بطريقة لم تحدث من قبل.
وأضافت أن المتعامل “العميل” في معرض “موني سوق” سيكون قريباً من الشخصيات المهمة في عالم الصناعة المالية دون وسيط ودون دعوة مسبقة، مشيرة إلى مشاركة عدد من المصارف والمؤسسات المالية في هذا المعرض، مثل البنك العربي المتحد الذي اختارته مجلة بانكر مصرفاً ممثلاً للإمارات العربية المتحدة لعام 2011، والبنك الأهلي المتحد، وجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال لعام 2011 في فئة الخدمات المالية، وفوركس الشرق الأوسط، والقمة للاستثمار في أبو ظبي، وغيرها من المصارف الأخرى، وشركات التأمين والسفر.
وأكدت أنه إلى جانب هذه المصارف والشركات، فإن هناك أيضاً الجانب الظاهري في شكل التطبيقات الخاصة بالهواتف النقالة لـ”موني سوق”، سواء على الآي فون أو أندرويد، ليكون المستخدم قادراً على إدخال التواريخ المالية المهمة في مفكرة التقويم، واستدعائها من الشركات المختارة، والاستمرار في تلقي أفضل الصفقات والعروض على مدار السنة، وهو أمر يحدث في الإمارات لأول مرة.
من جهته، عدد جاك أرازي المدير الإداري لمعارض “موني سوق” العالمية الفوائد الجمة لهذه التجربة الجديدة التي تستحضر عالم المال على منصة موحدة قريباً من عتبات بيت المستهلك، مؤكداً أن مراكز التسوق طريقة جديدة، ووجه من أوجه الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولذلك فإنه مع “موني سوق” يتم أخذ التمويل الشخصي للمتسوق عبر تصفح الهاتف بمنتهى الراحة وفي أوقات الفراغ الخاصة.
وقال إن توقعات قيمة كلفة استخدام التطبيقات عبر الهاتف النقال قد تصل عالمياً إلى ما يقرب من 48 مليار دولار بحلول عام 2015، أي أننا مع “موني سوق” نوحد قطاعاً بأكمله على منصة افتراضية لتوفير الراحة للمؤسسات المالية والمستهلك على حد سواء، وذلك وضع مربح للجانبين. ويستهدف معرض “موني سوق” جميع زوار المول، وبطبيعة الحال، سكان الإمارات، خاصة السيدات والمهنيين الذين تقع أعمارهم بين 25 و45، والأمهات العاملات وربات البيوت اللاتي لا تقل أهميتهن عندما يتعلق الأمر بإدارة وتطوير وتعزيز وحماية الشؤون المالية.
ومن المقرر أن يتم نقل هذا المعرض إلى بقية مراكز التسوق الكبرى “مولات دبي”، ثم إلى مثيلاتها في بقية إمارات الدولة، قبل الانتقال المحتمل إلى الدول العربية الأخرى، ومع توقع ارتفاع وتراكم الحدث الأول، أعدت “موني سوق” خططاً للتوسع في قطاعات مختلفة، مثل العقارات والتعليم والصحة والعافية والجمال.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا