لندن، سنغافورة، بنجالور (وكالات) صعد الدولار لأعلى مستوى له منذ 14 عاماً وقفز إلى ما يصل إلى 0.8 بالمئة مقابل سلة من العملات الرئيسة ليسجل مؤشر العملة 102.62 عند أعلى مستوى منذ أوائل 2003، بينما انخفضت أسعار الذهب أكثر من 1%، فيما استقرت أسعار النفط، ورفعت مصارف مركزية نسبة الفائدة على الدولار 25 نقطة أساس بعدما قرر مجلس الاحتياطي الأميركي أول أمس زيادة الفائدة على الدولار 25 نقطة أساس (0.25%) وتوقع الفيدرالي الأميركي وصول الفائدة لأكثر من 1.25% العام 2017 واستقرت أسعار النفط، أمس، وسط توقعات بشح وشيك في السوق عام 2017 بسبب تخفيضات الإنتاج المزمعة بقيادة أوبك وروسيا وذلك بعد تراجعات حادة في وقت سابق إثر رفع الفائدة الأميركية أمس الأول، والذي أدى إلى نزوح المستثمرين عن السلع الأولية، وفي الساعة 0649 بتوقيت جرينتش وتراجعت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط ثمانية سنتات عن التسوية السابقة إلى 50.96 دولار للبرميل. وقال بنك ايه.ان.زد« إن أسواق النفط ستنتقل إلى عجز كبير في الربع الأول من 2017 إذا مضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجون الآخرون بقيادة روسيا في تخفيضات الإنتاج التي أعلنوها والبالغ حجمها نحو 1.8 مليون برميل». وتراجع الذهب لأدنى مستوى في عشرة أشهر أمس، مع صعود الدولار لأعلى مستوى خلال 14 عاما بعد رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة للمرة الأولى في عام وتلميحه لمزيد من الرفع خلال العام المقبل. وبحلول الساعة 0633 بتوقيت جرينتش انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 % إلى 1142.06 دولار للأوقية (الأونصة) بعدما لامس أدنى مستوى منذ الثالث من فبراير شباط عند 1134.71 دولار للأوقية في وقت سابق من الجلسة. وانخفض الذهب أكثر من واحد بالمئة في الجلسة السابقة، وتراجع الذهب في العقود الأميركية 1.7 بالمئة إلى 1143.70 دولار للأوقية. ووصلت العقود الآجلة للذهب في وقت سابق من الجلسة لأدنى مستوياتها منذ أول فبراير شباط عند 1136.40 دولار للأوقية. وصعد الدولار لأعلى مستوى في 14 عاما مقابل سلة عملات رئيسية. وزاد مؤشر الدولار 0.5% إلى 102.300، ولامس 102.620 وهو أعلى مستوى منذ يناير كانون الثاني 2003. وانخفض السعر الفوري للفضة 0.5 % إلى 16.74 دولار للأوقية وزاد البلاتين 0.3 بالمئة إلى 926.24 دولار للأوقية، وارتفع البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 725 دولاراً للأوقية بعد انخفاضه أكثر من واحد بالمئة أول أمس. وارتفع الدولار إلى أعلى مستوياته في 14 عاماً، بعدما لمح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إلى أن أسعار الفائدة الأميركية يمكن أن ترتفع في 2017 بوتيرة أسرع عما توقعه المستثمرون وذلك بعد قرار رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى في عام. وأرجع المجلس قرار زيادة الفائدة إلى تحقق توقعاته بشأن سوق العمل ومعدل التضخم. وذكر المجلس في بيان إن «موقف السياسة النقدية مازال تكيفيا، وذلك بدعم زيادة قوة سوق العمل والعودة بمعدل التضخم إلى 2%، وتربط خمس دول خليجية عملاتها بالدولار الأميركي فيما ظلت الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تربط عملتها بسلة من العملات. والزيادة البالغة 25 نقطة أساس في سعر الفائدة القياسي للبنك المركزي كانت أمرا متوقعا على نطاق واسع من قبل الأسواق المالية وكانت إشارة البنك إلى أن أسعار الفائدة ستزيد على الأرجح ثلاث مرات في 2017 - ارتفاعا من مرتين في محضر اجتماع سبتمبر أيلول - هي ما جذب اهتمام المستثمرين بشدة ودفع العملة الأميركية للارتفاع. وصعد الدولار بعد بيان مجلس الاحتياطي في وقت متأخر من مساء الأربعاء الماضي وقفز ما يصل إلى 0.8 بالمئة مقابل سلة من العملات الرئيسة ليسجل مؤشر العملة 102.62 عند أعلى مستوى منذ أوائل 2003 في الوقت الذي ارتفعت فيه عوائد سندات الخزانة الأميركية. ومقابل الين زاد الدولار 0.7 بالمئة إلى 117.87 ين مسجلا أقوي مستوى منذ فبراير وسجل اليورو أدني مستوي له في 21 شهرا عند 1.0468 دولار مقترباً بذلك من أقل سعر له في 2015 البالغ 1.0457 دولار وهو أضعف مستوى له منذ عام 2003. وارتفعت الكرونة النرويجية 0.6 بالمئة إلى 8.9715 كرونة مقابل اليورو بعد أن رفع البنك المركزي للبلاد توقعاته لتكاليف الاقتراض في 2019. قررت ثلاثة بنوك مركزية خليجية، رفع أسعار الفائدة، على خلفية قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي برفع سعر الفائدة نظرا لارتباط الاقتصادات الخليجية بالدولار الأميركي. وقررت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) مساء الأربعاء الماضي ر فع معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس من 50 نقطة أساس إلى 75 نقطة أساس وإبقاء معدل اتفاقيات إعادة الشراء عند 200 نقطة أساس، بناء على المستجدات التي حصلت في الأسواق المالية المحلية والدولية، على أن يسري مفعول هذا القرار فورا، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس). كما قرر مصرف البحرين المركزي أمس رفع سعر الفائدة الأساسي لودائع الأسبوع الواحد من 0.75% إلى 01.0%، كما قرر رفع سعر الفائدة لليلة واحدة من 00.5% إلى 0.75%%، كما تم تعديل سعر الفائدة على الودائع لفترة استحقاق الشهر الواحد من 1.25% إلى 1.5%، وكذلك تغيير سعر الفائدة الذي يفرضه على مصارف قطاع التجزئة لقاء الاستفادة من تسهيلات الإقراض من 2.5% إلى 2.75%%. كما أعلن محافظ بنك الكويت المركزي، أن مجلس إدارة البنك قرر رفع سعر الخصم بواقع ربع نقطة مئوية من 2.25 إلى 2.50% اعتبارا من أمس الخميس. وقال رئيس مجلس إدارة المركزي الكويتي محمد يوسف الهاشل الهاشل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)« إن هذا القرار جاء في ضوء المتابعة المستمرة من قبل بنك الكويت المركزي لمستجدات الأوضاع الاقتصادية والنقدية والمصرفية المحلية وتطورات أسعار الفائدة على الدينار الكويتي في السوق المحلي أخذاً بعين الاعتبار حركة التغير في أسعار الفائدة على العملات العالمية الرئيسة».