الاتحاد

عربي ودولي

استمرار الاعتصامات في بعض المناطق اللبنانية

رفع العلم اللبناني خلال تظاهرة في مدينة صيدا (أ ف ب)

رفع العلم اللبناني خلال تظاهرة في مدينة صيدا (أ ف ب)

بيروت (وكالات)

استمرت الاعتصامات في بعض الساحات في بيروت وعدد من المدن اللبنانية مع عودة المدارس إلى فتح أبوابها أمام الطلاب تدريجياً في أجواء طقس ماطر، فيما دعا منظمو الاحتجاجات لتظاهرات موحّدة في طرابلس وبيروت اليوم تحت اسم «أحد الضغط»، وأعلن المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية أن الرئيس ميشيل عون يجري اتصالات ضرورية قبل الاستشارات النيابية الملزمة لتسهيل تشكيل الحكومة الجديدة.
ودعا منظمو الاحتجاجات لتظاهرات موحّدة في طرابلس وبيروت، اليوم الأحد، تحت اسم «أحد الضغط». وقالت مجموعة «لحقي» في بيان نشرته على حسابها على «فيسبوك»: «لنملأ الساحات العامة والشوارع في كل المناطق الأحد». كما اعتبرت أن أحزاب السلطة تحاول استخدام ورقة التفرقة المذهبية والطائفية بهدف حرف الثورة عن مسارها عبر إصرار الناس على مواجهة كل قوى المنظومة في كل المناطق وفي كل الساحات، ملتزمين بمطالب الثوار الموحدة وبسلمية التحركات. ودعت الشعب اللبناني إلى النزول في تظاهرات حاشدة في كل المناطق حتى تحقيق باقي أهداف الثورة، المتمثلة باستشارات نيابية فورية من أجل تشكيل حكومة مؤقتة ذات مهام محددة، تشمل: «إدارة الأزمة المالية وتخفيف عبء الدين العام وإقرار قانون يحقق العدالة الضريبية، وانتخابات نيابية مبكرة تنتج سلطة تمثل الشعب، القيام بحملة جدية لمناهضة الفساد ضمنها إقرار قوانين استقلالية القضاء واستعادة الأموال العامة المنهوبة».
وفي سياق متصل، يحشد «التيار الوطني الحرّ» أنصاره، اليوم الأحد أيضاً، في محيط قصر بعبدا تأييداً للرئيس ميشيل عون. وانطلقت دعوات التجمّع على طريق القصر الجمهوري، بعنوان «لنرجع نحيي أيام بعبدا القديمة».
إلى ذلك، أعلن المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية في بيان أمس، أن الرئيس ميشيل عون يجري اتصالات ضرورية قبل الاستشارات النيابية الملزمة لتسهيل تشكيل الحكومة الجديدة. وقال البيان «تتناقل بعض وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب معلومات مختلفة، وبعضها مختلق، حول أسباب عدم تحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية تشكيل الحكومة الجديدة». وأعلن البيان أن الرئيس عون يرى «أنّ التحديات الكبيرة التي سوف تواجه الحكومة العتيدة تفرض مقاربة سريعة لكن غير متسرّعة لعملية التكليف؛ لأنّ الاستعجال في مثل هذه الحالات يمكن أن تكون له تداعيات مضرّة». وأشار مكتب الإعلام إلى أنّ موعد الاستشارات سيحدّد قريباً، مع العلم أنّها ليست المرة الأولى التي يعمد فيها رئيس الجمهورية إلى إجراء مشاورات تسبق تحديد موعد استشارات التكليف، وكان ذلك يتم في ظروف أفضل بكثير من الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.
في غضون ذلك، قال وزير العدل اللبناني السابق، أشرف ريفي، أمس، إنه ينصح رئيس الحكومة المستقيل، سعد الحريري، بألا يشكل الحكومة تحت ضغط «حزب الله». وذكر ريفي، في تغريدة على موقع «تويتر»، أنه يجب على الحريري ألا يشكل الحكومة إذا استطاع فرض شروط الانتفاضة التي خرجت إلى الشارع.
وفي سياق آخر، قالت الوكالة الوطنية للإعلام، إن الطرق والمدارس فتحت في منطقتي عالية والمتن الأعلى في جبل لبنان وفي منطقة الضنية شمالاً كما فتحت الطرق كافة في مدينة صيدا جنوب لبنان. كما ذكرت غرفة التحكم المروري التابعة لوزارة الداخلية، أن كل الطرقات ضمن نطاق البقاع شرق البلاد سالكة، كما أن الحركة طبيعية على طرق بيروت - الجنوب وبيروت - الشمال.
بدوره، قال رئيس جمعية مصارف لبنان سليم صفير في تصريح إعلامي إن القطاع المصرفي لم يشهد أي تحركات غير عادية للأموال في أول يومين من إعادة افتتاح البنوك أمام الجمهور بعد أسبوعين من الإغلاق. وأضاف صفير «كان رد الفعل هو تقريباً ما توقعناه وترقبناه، وعلى الرغم من ذلك، كان الناس يطرحون الكثير من الأسئلة وقدمنا أكبر قدر ممكن من التطمينات».
وكانت هناك مخاوف من أن يهرع الناس لسحب أموالهم وتحويلها للخارج بسبب حالة الغموض السياسي والاقتصادي.

«تويتر» يغلق حساب قناة «المنار» التابعة لـ«حزب الله»
قامت إدارة موقع «تويتر» بإغلاق حساب قناة «المنار» التابعة لميليشيات «حزب الله» الإرهابي، مبررة ذلك بمخالفة قواعد «تويتر» وانتهاك قوانين المنصّة.
من جهتها، ذكرت القناة على موقعها الإلكتروني، أنّ «الحظر والإيقاف شمل حسابات الأخبار والبرامج». وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها حظر قناة «المنار» من منصات التواصل الاجتماعي، ففي العام 2016 أغلقت إدارة «فيسبوك» مجموعة من الصفحات الإخبارية والإعلامية التابعة للقناة التي سارعت حينها لافتتاح صفحات جديدة.

اقرأ أيضا

أميركا توجه تهمة التجسس الصناعي لصيني