الاتحاد

الاقتصادي

تطوير مخطط موقع استضافة معرض «إكسبو الدولي 2020» في دبي

منظر من مدينة دبي

منظر من مدينة دبي

تعكف مجموعة من كبريات شركات التصميم المعماري في العالم على وضع المخطط الرئيسي للموقع المقترح لاستضافة “معرض إكسبو الدولي 2020” في دبي ضمن “مركز دبي التجاري-جبل علي”.
وبحسب بيان صحفي أمس، سيتم إرفاق المخطط عند اكتماله بالملف الإماراتي الذي سيتم تسليمه في ديسمبر 2012 إلى “المكتب الدولي للمعارض”، الجهة الدولية المسؤولة عن إدارة عملية اختيار الدول المضيفة لمعارض “إكسبو” الدولية، وتحديد جدول فعالياته والإشراف على تنظيمه.
وقال البيان إنه سيتم تصميم الموقع، البالغة مساحته 438 هكتاراً، كبيئة ذات طابع خاص تتمتع بقدرات ارتباط عالية المستوى في إطار الجهود المبذولة لدعم الملف الإماراتي لاستضافة هذا المعرض للمرة الأولى في المنطقة منذ انطلاقه قبل 160 عاماً. كما سيضمن المخطط تحويل الموقع إلى عامل جذب متميّز على المدى الطويل بما يساهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة رائدة لاستضافة الفعاليات العالمية الكبرى.
ويضم فريق العمل على المخطط، الذي تقوده شركة التصميم والاستشارات المعمارية “إتش أو كيه”، خبراء يتمتعون بقدرات متميزة في مجال الفعاليات الضخمة من هذا النوع، وسبق لهم أن عملوا على مشاريع مشابهة مثل دورة الألعاب الأولمبية لعام 2012 في العاصمة البريطانية لندن. وتشتمل قائمة الشركات المساهمة في إعداد مخطط موقع استضافة “معرض إكسبو الدولي 2020” على شركة “بوبيولاس” المتخصصة في التصاميم والمخططات المعمارية، و”آروب” المتخصصة في مجالات التصميم كافة والتخطيط والهندسة والاستشارات المعمارية.
وتم اختيار شركة “ثينك ويل”، المتخصصة في مجال التصميم والتطوير المعماري التجريبي، لتتولى مهمة تطوير الجوانب الترفيهية في مخطط موقع استضافة المعرض بما يساهم في إثراء الملف الإماراتي.
وستدأب الشركة على وضع مخططات تجسّد شعار المعرض “تواصل فكري لابتكار المستقبل” مع إعداد برامج مميزة من الاستعراضات والفعاليات التي ترضي أذواق الشرائح العمرية كافة، وتعزز تجربة الزوار بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن من السياح العالميين إلى “معرض إكسبو الدولي”.
وقالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزير الدولة والعضو المنتدب للجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 “يعكس شعار “تواصل فكري لابتكار المستقبل” قدرة دبي المتميزة على حفز وتعزيز التفاعل الثقافي لبناء علاقات حضارية مستدامة تقوم على مبدأ التعاون وتعود بالفائدة على جميع الأطراف.”
وأضافت “هذا هو تماماً ما سيحرص مطورو المخطط المعماري الرئيسي على تجسيده في موقع استضافة الحدث ليؤكدوا أمام جميع الزوار والمشاركين في “معرض إكسبو الدولي” على الدور الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتّحدة كجسر يربط بين جهات العالم الأربع وملتقى يجمع مختلف زوار المعرض والمشاركين فيه”.
من جهته، قال هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي وعضو اللجنة العليا لاستضافة إكسبو 2020 “سيعكس المخطط تركيز دولتنا الكبير على مفهومي التواصل والاستدامة، وسنستخدم أحدث التقنيات لتطوير بنية تحتية فائقة التقدم تضمن أعلى مستويات التسلية والترفيه والفائدة لجميع الزوار والمشاركين في معرض “إكسبو 2020”، فضلاً عن كونها ستترك إرثاً ثميناً تفتخر به الأجيال المقبلة”.
وتحظى شركة “إتش أو كيه”، التي تتولى قيادة عملية تصميم المخطط الرئيسي، باحترام وتقدير عالمي كبيرين، نظراً لخبرتها الواسعة وسجلها الحافل بالمشاريع والصروح المعمارية المذهلة في مختلف أنحاء العالم، وقدرتها على إبداع بيئات مستدامة تتسم برؤاها ومفاهيمها المبتكرة.
بدوره، قال دانييل حجار، نائب رئيس شركة إتش أو كيه: “نحن مسرورون للغاية باختيارنا مستشاراً رئيسياً للإشراف على تطوير المخطط، ونتطلع قدماً إلى تحقيق أعلى مستويات التعاون مع زملائنا لتطوير بيئة مبتكرة لموقع “إكسبو 2020” بما يساهم في إثراء الطابع المعماري الفريد لمدينة دبي”.
وكانت شركة “بوبيولاس”، التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، قد صممت عدداً من أبرز المنشآت الرياضية على مستوى العالم، مثل مضمار “رويال آسكوت” للخيول، وملعب “ويمبلي” لكرة القدم، وملعب “استاد الإمارات”، وملعب “سنتر كورت” للتنس في ويمبلدون.
أما شركة “آروب”، فهي تتمتع بسجل مع معارض “إكسبو” الدولية؛ حيث عملت على وضع المخطط المعماري لمعرض إكسبو شنغهاي الدولي 2010، بالتعاون مع “روجرز ستيرك هاربور آند بارتنرز”، إضافة إلى مساهمتها في تصميم عدد من الأجنحة للدول المشاركة في المعرض مثل الدنمارك وسنغافورة.
يشار إلى أن دبي تتنافس مع 4 مدن أخرى مرشحة لاستضافة المعرض، وهي أيوتايا (تايلند)، وايكاترينبرغ (روسيا)، وإزمير (تركيا)، وساو باولو (البرازيل).
وسيتم الإعلان عن اسم المدينة الفائزة في نوفمبر 2013 بعد إجراء تصويت تشارك فيه الدول الأعضاء في “المكتب الدولي للمعارض”كافة ، والبالغ عددها 160 دولة.

اقرأ أيضا

177.5 مليار درهم صفقات «دبي للطيران»