الاتحاد

الإمارات

أبنــــاء الوطن يثمِّنون مكـارم رئيس الدولة

الدعوة إلى بذل المزيد من العطاء في دولة لم تبخل قيادتها على أحد
متابعـــة : قســـم المحـــليات
تواصلت ردود فعل المواطنين والمقيمين على أرض الدولة تجاه مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بزيادة رواتب العاملين المواطنين والمقيمين في الحكومة الاتحادية وحكومة إمارة أبوظبي، وأكدوا على أن المكرمة تضع الجميع أمام مسؤولية المساهمة في بناء الوطن وبذل المزيد من العطاء في دولة لم تبخل يوما على أحد وأعطت بجهود قيادتها الرشيدة كل ما من شأنه توفير الحياة الكريمة للإنسان على أرضها·
وأكدت الفعاليات الرسمية والشعبية التي التقتها 'الاتحاد' أن مسيرة العطاء والنماء التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ما تزال ماضية نحو الهدف الأسمى للنهوض بالإنسان باعتباره محور العملية التنموية وأساس بناء المجتمع والدولة، تلك المسيرة التي يقودها بثقة واقتدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'·
ويرى البعض أن المواطنين والمقيمين مطالبون بأن يكونوا على قدر مثل هذه اللفتة الكريمة، وان يبادلوها بالمزيد من الوفاء في العمل، فهي ترد على الممارسات الخاطئة التي يرتكبها بعض الموظفين المتكسبين من وظائفهم، وتقول لهم إن قياداتهم لا تنسى أبناء الشعب وتتحسس هموم الموظفين، فهم مطالبون بأن يخلصوا للوطن وأن يزرعوا الوفاء في نفوس الأبناء·
وقالوا إن هذه المكرمة من شأنها أن تحفز الموظفين على بذل المزيد من الجهد في العمل، وعلى الجهات المعنية مراقبة السوق حتى لا تذهب هذه المكرمة دون فائدة على الموظفين، وعلى القوى المحركة في السوق الاقتصادي وتحديداً الاستهلاكي وأن تتلقف هذه الزيادة لبيع الخدمات والسلع بشكل أفضل دون المساس بمستوى الأسعار، ويجب أن يفهم القطاع الاقتصادي أن هذه المكرمة ليست رخصة لهم لاستغلالها بصورة غير مشروعة·
وعلى صعيد متصل أكد عدد من الخبراء الاقتصاديين أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة سيكون له انعكاس ايجابي على الوضع الاقتصادي للدولة وسيؤدي إلى تحقيق التوازن في السوق المحلي بين ارتفاعات الأسعار والقوة الشرائية ورفع مستوى المعيشة، بالإضافة إلى أن هذه الخطوة ستقود إلى زيادة الادخار مما سينعكس إيجابا على النمو الاقتصادي للدولة·
وأكدوا إن هذه الخطوة تعكس اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة وحكومة دولة الإمارات بالمواطنين والمقيمين وتحسين أوضاعهم المعيشية ورفع الأعباء التي تكبدوها نتيجة الزيادة في تكاليف السكن وأسعار المواد الاستهلاكية في أسواق الدولة·
أشاد معالي سعيد بن محمد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة مشيرا الى ان هذه المكرمة تترجم حرص صاحب السمو رئيس الدولة على تهيئة الحياة الكريمة للمواطنين وتذليل صعوبات الحياة التي تواجههم·
وأكد معاليه على ان هذه المكرمة ليست غريبة على صاحب السمو رئيس الدولة بل هي تجسيد لنهج أصيل يؤمن به سموه في الالتحام بالشعب والسهر على راحته والعمل على النهوض بمجالاته التنموية من تعليم وصحة واسكان وزراعة وصناعة وغيرها من مناحي الحياة التي يشكل الاهتمام بها ركيزة أساسية لتحقيق أية تنمية منشودة تنهض بالمواطن وترفع من شأن الوطن·
وقال معاليه: ان المكرمة بشارة جديدة من بشارات القائد الذي يحفظه الشعب في سويداء المشاعر، مؤكدا على واجب الموظفين والموظفات في أداء الواجب وتحقيق التميز العملي في جميع المواقع·
وتوجه راشد محمد خلفان الشريفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه على هذه المكرمة السامية التي أثلجت صدور أبنائه المواطنين والمقيمين على أرض هذا البلد الطيب وهذا ليس بغريب على سموه الكريم وانما امتداد للمآثر الجليلة لمؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وان هذا الأمر السامي يعبر عما يحمله صاحب السمو من اهتمام براحة المواطنين والمقيمين وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم ويعينهم على مواجهة متطلبات الحياة المتزايدة·
وأكد سعادة الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التربية والتعليم لشؤون التعليم العالي ان جميع المواطنين والمقيمين استقبلوا هذه المكرمة الغالية بفرحة كبيرة ووجدوا فيها دلالات ومعايير كثيرة، فالمكرمة إضافة الى قيمتها المالية ترصد بوضوح علاقة مميزة بين القائد والشعب، فالقائد يسهر على مصالح الشعب، والشعب يبادله هذا الكرم بالحب والعرفان·
وأوضح: ان الفترة الأخيرة شهدت طفرات كبيرة في ارتفاع الأسعار سواء للسلع أو للخدمات، وخاصة أسعار العلاج الطبي والتعليم وغيرها من الخدمات والسلع التي ترتبط بحياة المواطن وتؤثر فيها بصورة أو أخرى·
وأشار الى وجود مغالاة كبيرة في بعض أسعار السلع والخدمات، بل ان هناك بضائع يتم المغالاة في سعرها، وذلك على الرغم من وجودها بأسعار أقل جداً من الأسعار التي تباع بها هنا، وعلى سبيل المثال لا الحصر أسعار الأدوية التي أصبحت باهظة، وكذلك بعض الأسعار الخاصة بتقنية المعلومات، وإذا لم تكن هناك رقابة شديدة على الأسعار فإن التضخم سيتواصل وتتزايد معاناة الناس·
وقال سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر إن هذه المكرمة ليست بغريبة على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة هذا القائد الذي عاش وترعرع في كنف المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ·
وأضاف أن زيادة الرواتب هي تقدير من القائد لأبنائه من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة وهذا التكريم وهذه العناية التي ينعم بها أبناء الوطن والمقيمون على أرضه إنما هي من الأمور التي اعتاد عليها الجميع ولا يمكننا خلال كلمات أو سطور بسيطة أن نعبر عن امتنانا وسعادتنا بكرم صاحب السمو رئيس الدولة ولكننا نود القول إن زيادة الرواتب أمر أثلج صدورنا جميعا وأكد مدى اهتمام وحرص صاحب السمو رئيس الدولة في توفير الرعاية لأبنائه المواطنين والمقيمين على أرض الدولة·
وأضاف أن هذه المكرمة سوف تزيد من معنويات أبناء الوطن والمقيمين على أرضه وتحقق متطلبات الحياة خاصة في ظل ارتفاع الأسعار مشيراً أن هذه الزيادة في الرواتب من شأنها أن تزيد من عجلة الانتاج وحركة النمو الاقتصادي في الدولة·
عطاء متواصل
وأشاد سعادة سعيد سيف بن جبر السويدي رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة وقال هذه من مكارم سموه التي عودنا عليها دائما حرصا من سموه على رفع مستوى معيشة كل من يقيم على ارض الإمارات العربية المعطاءة·
وقال السويدي إن المكرمة ستساهم في مساعدة المواطنين والمقيمين في التغلب على ارتفاع تكاليف المعيشة، مشيرا إلى أن مكارم سموه كثيرة وشملت القاصي والداني داخل الدولة وخارجها·
وأكد السويدي أن هذه المكرمة السخية ليست بغريبة على صاحب السمو رئيس الدولة الذي يمثل امتدادا لنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله)·
وأكد الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي ان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة من بناة الاتحاد الذين عاصروا لبناته الأولى وشهد المسيرة المباركة التي قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان·· وأوضح أنه لم يستغرب عندما سمع الخبر فالكرم من شيم صاحب السمو الشيخ خليفة وليس بغريب عليه وهو يؤكد العبارة الشعبية المعروفة خير خلف لخير سلف·
وقال إن هذه المكرمة تبرز معاني الوفاء في رعاية ابناء الدولة والمقيمين فيها واعانتهم على تكاليف الحياة المتزايدة يوماً بعد يوم وكلما واجهت الناس ظروفاً معيشية صعبة نجد الحكام مبادرين في مساعدتهم ودعمهم في مواجهة الاعباء الحياتية وطالب الموظفين ان يكونوا على قدر مثل هذه اللفتة وان يبادلوها بالمزيد من الوفاء في العمل وهذه المكرمة ترد على خطأ الممارسات التي يرتكبها بعض الموظفين المكتسبين من وراء وظائفهم وتقول المكرمة لهم إن قياداتهم لا تنسى ابناء الشعب وتتحسس هموم الموظفين·
وطالبهم بأن يزرعوا الوفاء في نفوس ابنائهم اجيال الغد·
مشاعر الفرح
ويؤكد الدكتور علي راشد النعيمي نائب مدير جامعة الإمارات ان المكرمة زفت الفرح للقلوب وجعلت الجميع يعيشون حالة سعادة، وخاصة في أعقاب موجة ارتفاع الأسعار التي تحاصر الأسر وخاصة تلك الأسر ذات الدخل الشهري المتواضع والتي تعيش شهرها مقاومة في تدبير الالتزامات المالية للأولاد والبنات·
وأوضح د· علي راشد ان هذا السخاء من صاحب السمو رئيس الدولة ليس غريباً فالعالم كله يعرف صفات الكرم عند سموه فهو خير خلف لخير سلف ، مشيراً الى أن الدولة تكفل للجميع الاستثمار بحرية ولا تفرض ضرائب أو رسوماً على أحد، وعلى الرغم من ذلك ترتفع الأسعار، ولذلك نجد الصحافة على وجه الخصوص مطالبة بكشف أية محاولة من التجار أو أصحاب المتاجر لاستغلال هذه المكرمة وزيادة الأسعار·
ٍأشاد سعادة أحمد الخاطري عضو المجلس الوطني الاتحادي بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة مشيرا الى ان مكرمة سموه غمرت جميع المواطنين والمقيمين بالفرحة· وقال: إن المكرمة السامية ستكون عونا للموظفين وأسرهم في مواجهة أعباء الحياة، وأضاف بأن المكرمة السامية ليست بغريبة على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، فهو صاحب الأيادي البيضاء التي عمت البلاد والعباد مؤكدا ان المكرمة السامية تجسد نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله الذي كان يعتبر المواطنين أبناءه يتعهدهم ويرعاهم ويبادر بوضع الحلول لمشاكلهم ولا يتأخر عن مساعدتهم، وها هو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يؤكد بأنه خير خلف لخير سلف لا يسعنا في هذه المناسبة الكريمة إلا ان نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لسموه داعين الله العلي القدير ان يحفظ سموه سندا وذخرا للبلاد والعباد·
فاتحة خير
وقال سعادة جمعة السلامي وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم الخاص والنوعي ان هذه المكرمة حازت على التقدير والعرفان من كل الموظفين الاتحاديين وتدل على استمرار نهج الخير والعطاء مشيراً إلى أن هذا القرار ستكون له انعكاسات ايجابية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي كما أن القرار يعكس موقفاً سياسياً فاعلاً وانحيازاً للشعب الذي عانى من ثبات مستوى الرواتب لسنوات طويلة في مقابل ارتفاع الأسعار والتضخم على كافة المستويات·
وقال المستشار حمد الجابري مدير مكتب معالي وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف: إننا حقيقة نعجز عن وصف سعادتنا بهذه المكرمة التي أدخلت البهجة والسرور على الجميع، والتي جاءت في وقت الناس في حاجة إليها لمواجهة ارتفاع وغلاء المعيشة·
وأضاف: ان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يسعى دائماً الى تحقيق الرفاهية والسعادة لأبناء شعبه وكل من يقيم على أرض الدولة·
وأضاف: ان هذه المكرمة فاتحة خير للجميع وهي سُنة من السُنن الحسنة التي ينتهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لإسعاد شعبه وتؤكد المكرمة على حرص سموه على زيادة الترابط والتكافل الاجتماعي حيث إن المكرمة لها الشكل الإيجابي على مختلف فئات المجتمع·
وأشاد سعادة الدكتور يوسف عيسى الصابري مدير عام معهد التنمية الإدارية بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، مشيراً الى أنها قرار حكيم يجسد اهتمام القيادة بالعاملين في القطاع العام وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم·
وأضاف بأن هذه المكرمة تسهم في زيادة إنتاجية الموظف وتجعله أكثر حماساً ونشاطاً في عمله، لافتاً الى أهمية أن يكون الراتب مواز للظروف الحياتية والمعيشية لينعكس بطريقة ايجابية ومباشرة على الإنتاجية التي نسعى دائماً للتأكيد عليها من خلال البرامج والتدريب المتواصل وهذا بحد ذاته غير كاف إلا إذا ربط بحوافز مادية في النهاية تعمل على تحقيق الرضا الوظيفي·
وقال ان المكرمة تعتبر عاملا فعالا لدفع عملية الانتاج الى الامام وتقلل من التساهل وتسيب الموظف بصورة عامة والتي اثبتتها الدراسات العالمية في مختلف دول العالم حيث ربطت بين الحافز المادي والانتاجية متمنيا ان تكون مكرمة سموه عامل حافزا لزيادة الانتاج ودفع المؤسسات الخدمية في الدولة لتؤدي دورها بكل كفاءة وتؤدي الخدمات المطلوبة من خلال موظفيها·
ونوه مدير عام معهد التنمية الادارية الى ضرورة ان تتدخل الجهات المعنية لضبط السوق والاسعار والا تكون هذه الزيادة ذريعة جديدة لرفع الأسعار من جديد مؤكدا على ان المتضرر المجتمع بصورة عامة حتى التاجر نفسه·
وأعرب سعادة محمد بطي القبيسي رئيس اللجنة التنفيذية بالهيئة العامة للخدمات الصحية مدير مكتب سمو رئيس مجلس الإدارة عن بالغ شكره وسعادته بالمبادرة الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مشيراً الى أن صاحب السمو الشيخ خليفة أهل الجود والكرم، مشيراً الى اهتمام الشيوخ الكرام للتخفيف من معاناة وأعباء أصحاب الدخول المحدودة، مضيفاً ان خير دولة الإمارات وشيوخها شمل الكل وذلك ليس بغريب على صاحب السمو رئيس الدولة وسمو ولي عهده الأمين·
وأضاف القبيسي: ان القيادة الحكيمة التي يتمتع بها صاحب السمو رئيس الدولة مستمدة من عادات وفكر ونهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه حيث يتطلع صاحب السمو رئيس الدولة الى توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين وقد طالب القبيسي بايجاد آلية لضمان عدم استغلال التجار هذه المبادرة الكريمة برفع الأسعار على المواطنين·
ووجه القبيسي التهاني لشعب دولة الإمارات لهذه المبادرة الكريمة التي يتمتع بها المواطنون والمقيمون، مشيراً الى اهتمام سموه بتخفيف غلاء المعيشة على المواطنين·
مسيرة الحب
كما أكد سعادة علي جاسم أحمد عضو المجلس الوطني الاتحادي مدير عام اذاعة الإمارات العربية المتحدة من أم القيوين ان مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تأتي تقديرا لأبنائه المواطنين ورفع جزء من معاناتهم المعيشية في ظل ارتفاع الأسعار التي ساعدت على ظهورها عدة عوامل·
وتعد هذه المكرمة اضافة الى المكرمة التي تفضل سموه بمنحها للمناطق النائية وتطوير خدماتها وتوفير سبل العيش الكريم للمواطنين في أرجاء الدولة·
كما انها تأتي تأكيدا على حرص سموه لاستكمال مسيرة الخير والعطاء التي بدأها مؤسس الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وتثبت من جديد ان الاتحاد ماض بكل خير وبكل قوة وعزيمة وان حرص القيادة سيظل دائما وابدا ينطلق من الحرص على بناء الدولة وتدعيم مؤسساتها والتأكيد على ان المواطن هو الهدف الأول في البناء الاتحادي ويحظى باهتمام القيادة العليا في الدولة·
وأكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية أن المكرمة أدخلت السرور إلى قلوب كل العاملين في الميدان التربوي من إداريين ومعلمين فالجميع سعداء بهذه المكرمةالغالية التي جاءت في وقت يستعد فيه الميدان التربوي لتطوير التعليم، وبالطبع فإن المعلم أحد الركائز القوية لهذا التطوير المنشود·
وقال نبيل الظاهري نائب مدير منطقة أبوظبي التعليمية: فرحة المكرمة عمت الجميع فالكل استقبلها بابتهاج شديد خاصة في ضوء زيادة الأسعار الكبيرة التي شهدتها أسواق الدولة منذ سنوات، وهي زيادة طالت كل شيء من أوراق القرطاسية حتى الطابوق والأسمنت ومستلزمات مواد البناء، وهذه الزيادة في الأسعار في تصاعد مستمر ولا أحد يوفقها حتى الخضروات والفواكه هي الأخرى ترتفع أسعارها فجأة ودون سابق إنذار·
وأشار قاسم الطاهر رئيس قسم الأنشطة التربوية في المنطقة التعليمية بأبوظبي إلى أن جميع فئات المجتمع ستستفيد من هذه المكرمة الغالية وخاصة محدودي الدخل من صغار الموظفين والذين يعولون أسراً كبيرة من حيث عدد أفرادها إذ يعيش بعضهم ظروفاً كانت تتطلب هذه المكرمة· والحمد لله فقد جاءت المكرمة لتدخل البهجة إلى قلوب الجميع وتجعلهم شركاء في الفرح·
وعبر سعادة أحمد حميد المزروعي مدير عام المؤسسة العامة للمعارض عن عجزه عن التعبير بالشكر لمبادرة الكرم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) مشيراً الى أن سموه صاحب الأيادي البيضاء وهذه المبادرة ليست غريبة على سموه، مضيفاً ان هذه المبادرة متوقعة حيث اعتاد شعب دولة الإمارات على كرم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة·
وأشار الى أن سموه أهل الجود والكرم وخير الإمارات شمل القريب والبعيد وهذه عاداتهم التي استمدوها من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ·
وطالب سعادته بوجود جهة للرقابة على الأسعار وعدم استغلال التجار لهذه المكرمة حتى تتحقق الاستفادة منها من قبل المواطنين والمقيمين·
ومن جانبه دعا الدكتور سليمان موسى الجاسم مدير شؤون المجتمع بكليات التقنية العليا الى ضرورة زيادة الوعي المجتمعي بحيث لا تكون هناك محاولة من بعض التجار لامتصاص فرحة هذه المكرمة من خلال رفع الأسعار والخدمات، إذ نتوقع بعد المكرمة أن يتم رفع الأسعار فوراً وهذا عهدنا بالسوق حيث يتفق التجار فيما بينهم على رفع الأسعار دون النظر الى الأبعاد الاجتماعية أو حالة الغلاء الذي يشهدها السوق·
وأكد د· الجاسم على أن أية محاولة لرفع الأسعار ستؤثر على فرحة الناس بهذه المكرمة الغالية، ولذلك نرجو من الصحافة أن تتابع وميدانياً حالة السوق يومياً للتأكد من عدم انتهاز أحد لهذه المكرمة وفرض أجندته الخاصة بتعظيم الأرباع من خلال ارتفاع الأسعار·
وأشار الى أن ما يحدث في السوق من فوضى للأسعار ليس لها ما يبررها خاصة في ضوء التسهيلات الكبيرة التي تقدمها الدولة للمستثمرين والفرص الكبيرة التي تتحيها لهم·
وأعرب سعادة سعيد بن بدوة الدرمكي مدير إدارة الاستعلامات والمطبوعات والنشر في وزارة الإعلام والثقافة عن بالغ شكره لمبادرة الكرم التي أمر فيها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله·
وأكد بن بدوة ان ذلك ليس غريباً على صاحب السمو رئيس الدولة وولي عهده الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مشيراً إلى أن حكمة رئيس الدولة في تخفيف العبء ومراعاة غلاء المعيشة عن المواطنين والمقيمين مستمدة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وأوضح الدرمكي ان شمل مبادرة كرم رئيس الدولة للمقيمين يدل على اهتمامه بكل من يعيش على أرض الوطن بغض النظر عن جنسياتهم والوانهم·
وأشار الدرمكي إن مكارم الشيوخ تشمل القريب والبعيد في شتى أنحاء العالم كما طالب الدرمكي الاهتمام بالاسعار لتكون مواكبة للرواتب ومراقبة التجار من استغلال الفرصة لرفع الأسعار·
تلبية احتياجات المواطنين
ومن جانبه قال سعادة المستشار النائب العام ابراهيم بوملحة نائب رئيس دائرة عدل دبي: إن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة 'حفظه الله' تعد لمسة طيبة من سموه الذي ندعو الله ان يمد في عمره ويحميه من كل شر·
وأضاف أن سموه أولى الاهتمام والسرعة في تلبية مطالبات المواطنين الذين طالبوا برفع الرواتب اثر الغلاء الذي استفحل في جميع القطاعات، لا سيما وأنهم كانوا في حاجة ماسة إلى من يمد اليهم يد العون، وجاء أمر المكرمة لتحقيق مطالبهم· ولا شك أن للمكرمة عدة انعكاسات إيجابية على مختلف الأصعدة ، ولن تقتصر إيجابياتها على المواطنين، فالمكرمة شملت جميع المواطنين والمقيمين·
وأشار بوملحة إلى أن المواطنين يأملون في الكثير، لأن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظة الله ) لم يبتعد عن مشاعرهم، فالمكرمة أول الغيث وكل مواطن في الدولة يشكر سموه على مكرمته، ويدعو له بالصحة والعافية وأن يجزيه الله خيرا على تفانيه·
وقال: إن سموه معروف بأنه تربى في مدرسة المرحوم الشيخ زايد (رحمه الله)، وأنه نهر من وادي نبع مدرسة الشيخ زايد، ونتوقع منه الكثير والعديد من المكارم، ولا شك أن المكرمة برفع رواتب المواطنين والمقيمين، ستحدث رضا عاما ونشكر سموه على خيره، وندعو له بالخير والعافية والنجاح·
وأشاد سعادة ناصر النويس بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله الذي يحرص كل الحرص على دفع مسيرة التقدم والرخاء التي ينعم بها أبناء الوطن والمقيمون على أرضه المعطاء·
وقال إن المكرمة تساهم بشكل مباشر في مواجهة تكاليف المعيشة ومتطلباتها وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء الأمر الذي تعود عليه أبناء الشعب الإماراتي الذي ينعم بالخير والاستقرار والرفاهية، مؤكدا أن المكرمة ستنعكس بشكل ايجابي على النواحي الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والمقيمين·

اقرأ أيضا