الاتحاد

عربي ودولي

أطفال الأسرى الفلسطينيون يخاطبون أم الجندي المختطف

رام الله -رويترز:
وجهت مجموعة من أطفال الأسرى الفلسطينيين رسالة إلى أم الجندي الإسرائيلي المخطوف عبر وسائل الإعلام آملين وصول أصواتهم إلى صانعي القرار في الأمم المتحدة والعالم·
وقرأت إيمان أبو شلبك (13 عاما) رسالتها إلى أم الجندي المختطف قائلة ''سيدتي من حقك أن تتألمي وتجزعي وتحزني وتصيحي بأعلى صوتك أعيدوا لي ابني ما ذنبه· لكن هل بإمكانك التوقف للحظة والتفكير بأسرانا في سجونكم''·
وتضمنت رسالة الأطفال وصفا لظروف الاعتقال الموجودة في السجون الإسرائيلية وطلبا من الأطفال موجها لأم الجندي بأن ترأف بآبائهم كي يستعيد كل منهم قريبه· وتجمع الأطفال أمام كاميرات التلفزيون ومراسلي الصحف ووقفوا حاملين صورا قديمة لآبائهم بينما قرأ الكبار منهم رسائل وجهوها إلى الأمم المتحدة وأمينها العام كوفي عنان والاتحاد الأوروبي طالبين منهم المساعدة بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين· وقال أنصار البرغوثي والدموع تنهمر من عينيه وقد حمل صورة لوالده المعتقل ''نريد آباءنا فنحن لا نريد أن ترسلوا لنا الطعام والحليب بل نريد منكم مساعدتنا لنعيش بسلام مثل كل أطفال العالم''· وجلس الطفلان رائد وعائد أبو حميد ملتفين بألوان العلم الفلسطيني يحملان صور والدهم وأعمامهم الخمسة المعتقلين برفقة صورة لعمهم السابع الشهيد بينما قرأت ابنة عمهم هديل (14 عاما) رسالة وجهتها إلى عمها المعتقل طالبة منه العودة لابنيه اللذين يسألان عن الوالد· وطلبت هديل أبوحميد المساعدة من العالم قائلة ''إن غياب أعمامي عنا طال أرجوكم أن يعودوا إلينا بسرعة لأن جدتي دائما تبكي· حتى إنها في عرس عمي كانت تبكي''·

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا