الاتحاد

عربي ودولي

اشتباكات بين محتجين عراقيين وقوات الأمن مع استمرار غلق ميناء أم قصر

جانب من الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن في العراق

جانب من الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن في العراق

قالت مصادر أمنية إن آلاف المحتجين يغلقون كل الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر العراقي الرئيسي المطل على الخليج، اليوم السبت بعدما أطلقت قوات الأمن الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع باتجاههم الليلة الماضية.

وعمليات الميناء متوقفة تماماً منذ، الأربعاء الماضي بعد أن أغلق المحتجون مدخله للمرة الأولى الثلاثاء الماضي.

ويستقبل أم قصر واردات الحبوب والزيوت النباتية وشحنات السكر التي تغذي البلد الذي يعتمد إلى حد كبير على الأغذية المستوردة.

ومُنعت شاحنات تحمل بضائع من الدخول أو الخروج من الميناء. وقال مسؤولون في الميناء إن بعض خطوط الشحن العالمية أوقفت عملياتها بسبب إغلاق الميناء.

وأحرق المحتجون إطارات اليوم السبت وأقاموا حواجز خرسانية بدافع الغضب من سعي قوات مكافحة الشغب لتفريقهم بالقوة. وقالت مصادر أمنية وطبية إن ما لا يقل عن 30 شخصاً أصيبوا.

والاحتجاجات جزء من حركة جعلت عشرات الآلاف من العراقيين ينزلون إلى الشوارع للتظاهر رفضاً للفساد وسوء حالة الخدمات العامة.

وعلى صعيد آخر، أغلق المحتجون طرقاً مؤدية إلى حقل مجنون النفطي، اليوم السبت، ومنعوا الموظفين من الوصول إلى هناك. لكن مصادر نفطية قالت إن العمليات لم تتأثر.

اقرأ أيضاً... العراقيون يتدفقون إلى شوارع بغداد لمواصلة الاحتجاجات

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء