الاتحاد

دنيا

«مجفف يد» يعتمد تقنية إزاحة الماء عبر «الهواء النفاث»

المجفف الجديد يعتبر الأول من نوعه (من المصدر)

المجفف الجديد يعتبر الأول من نوعه (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أزاحت شركة دايسون البريطانية مؤخراً الستار عن مجفف اليدين دايسون “إيربليد”، وهو المجفف الذي يعتبر المفضل لدى الشركات والمؤسسات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة الباحثة عن حلول ذكية تحافظ على البيئة وتستوفي قدراً كبيراً من الشروط الصحية.
فمجفف اليدين الجديد يعتمد تقنية تكنولوجية تعتمد إزاحة الماء باستخدام ساتر من الهواء النفاث بعكس مجففات اليد المعروفة التي تستخدم تقنية الهواء الساخن، وهذا ما يمنحه الميزة والأفضلية كونه يوفر 80% من استهلاك الطاقة الذي تستهلكه مجففات اليد التقليدية.
وتعتمد مجففات اليد بالهواء الساخن تقنية مستخدمة منذ 60 عاماً تقوم على ضخ الهواء الذي يتم سحبه من أجواء غرف الحمام بعد أن يتم تسخينه بكل ما فيه من بكتيريا وجراثيم على أيدي المستخدم التي قام بغسلها وتطهيرها منذ ثوانٍ.
ويعتبر مجفف Airblade™ هو أول مجفف يدين من نوعه يحصل على شهادة اعتماد من مؤسسة الصحة الوطنية وبروتوكول رقم 335، الخاص بصحة أنظمة تجفيف اليدين، بالإضافة إلى أنه المجفف الوحيد الذي يقوم بتنقية الهواء عبر فلتر طراز HEPA الذي يزيل 99.9% من البكتيريا وذلك قبل إعادة نفث الهواء على اليدين النظيفتين.
وأهم ما يميز مجفف دايسون لليدين هو أنه مزود بمحرك دايسون الرقمي الذي يوفر الكثير من الطاقة التي يستهلكها نظيره الذي يعتمد على تقنية الهواء الساخن.
كما يعتبر مجفف دايسون صديق للبيئة بما يوفره من المحـارم الورقيـة، وعلى ذلك فهو مناسب تماماً للشركات الباحثة عن الحلول الصديقة للبيئة التي توفر استهلاك المحارم الورقية وتوفر استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى أنه مضمون لمدة خمس سنوات.

اقرأ أيضا