الاتحاد

الإمارات

تدريب الطلبة على أحدث وسائل التفتيش على الأغذية



سيدني- أيمن جمعة:

أشاد مسؤولو الصحة العامة في الحكومة الاسترالية بالمستوى الرائع الذي وصلته دولة الإمارات في مجال التفتيش الصحي على الأغذية والصحة العامة بما يجعلها واحدة من أفضل الدول في مجال تطبيق المعايير الدولية في هذا المجال· جاءت الإشادة خلال الدورة التدريبية السنوية السادسة للطلبة المتفوقين في كلية أبوظبي للطلاب التي تستضيفها استراليا بدعم من منظمة المواشي واللحوم الاسترالية، بهدف تدريب الطلبة الإماراتيين على أحدث وسائل وطرق التفتيش الصحي على الأغذية والصحة العامة·
وقال ايد توماس كبير مفتشي واردات اللحوم في استراليا لٍـ ''الاتحاد'': الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة التي تتلقى هذه الدورات التدريبية المتقدمة جداً· نلمس خلال هذه الدورات أن طلبة أبوظبي يتلقون قسطاً تعليمياً جيداً بما يجعل إمارة أبوظبي تسير إلى النقطة التي يمكن عندها وصفها بأنها إمارة خالية من مشكلات الغذاء الصحية·'' ضم الوفد خمسة طلاب هم أوائل ''كلية أبوظبي للطلاب'' وهم من العاملين في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية· وقد استمرت الدورة نحو أسبوعين، وهي تجيء في إطار جهود القيادة الحكيمة من أجل تكريس وضع الإمارة على الساحة الدولية في مختلف المجالات، خلال طفرتها التاريخية خاصة وأن استراليا هي أفضل دولة على الإطلاق في مجال مراقبة سلامة الصحة والغذاء·
خطوات التوطين
وتوقع لينزي ليال الأستاذ في جامعة تيف جنوب استراليا والمشرف الرئيسي على الدورة التدريبية، أن يكون الطلبة في نهاية هذه الدورة قد وصلوا إلى مستوى يمكنهم من تولي إدارة الأقسام المختلفة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وهو ما يصب في صالح خطوات تعزيز جهود التوطين في هذا المجال الحيوي، خاصة وأن أول دفعة حصلت على هذه الدورات التدريبية قبل خمسة أعوام قد أصبحت حالياً مسؤولة عن أقسام مهمة في جهاز الرقابة الغذائية في أبوظبي·
ويقول الطالب وليد جاسم العلي: هذه هي الدورة السادسة التي تنظمها منظمة لحوم ومواشي استراليا، وقد كانت سعادتي غامرة بالمشاركة فيها لأنها تتيح لنا الحصول على أفضل تدريب ممكن على مستوى العالم في مجال التصنيع الغذائي بصفة عامة وصناعة اللحوم بشكل خاص· كما تعرفنا على كل مراحل صناعة لحوم الحلال الاسترالية ومدى التزامها التام بقواعد الشريعة الإسلامية ·
برنامج الدورة
وتضمنت الدورة زيارة المسالخ الاسترالية التي تلتزم بإنتاج اللحوم حسب الشريعة والتي يتم تصديرها إلى الإمارات وباقي دول الخليج والعالم الإسلامي، والإطلاع على القوانين والتشريعات الاسترالية الصارمة في مجال سلامة الغذاء واللحوم· كما شارك الطلاب في عمليات تفتيش رسمية ميدانية، واطلعوا على أحدث وسائل أخذ العينات الغذائية من المصانع وطرق تحليلها باستخدام أحدث الوسائل التقنية·
ويقول ديفيد جونز مدير خدمات التسويق والتخطيط الاقتصادي في منظمة لحوم ومواشي استراليا: الإمارات واحدة من أفضل دول الشرق الأوسط التي ترتقي بمعايير السلامة الصحية· لمسنا منذ أول دورة تدريبية قبل خمسة أعوام مدى ذكاء الطلبة الإماراتيين وحرصهم على التعرف على أحدث التقنيات التي تطبقها استراليا والتي لا مثيل لها في العالم، وهو ما يشجعنا على مواصلة هذه الدورات بشكل دائم · ويوافق توماس على هذا الرأي قائلاً: لمست خلال محاضراتي مع الطلبة مدى حرصهم على تحسين مستواهم العلمي واندهشت فعلاً من براعة وذكاء أسئلتهم والتي تجعلني أتوقع لهم مستقبلاً باهراً في قيادة جهود أبوظبي في مجال الصحة العامة الغذائية ·
أوجه الشبه
ويشير توماس إلى أوجه الشبه الكبيرة بين الإمارات واستراليا في هذا المجال قائلاً: تبدو الدولتان حالياً وكأنهما بوتقة لعدد كبير من الجنسيات، حيث تتطلع كل جنسية لاستيراد ما كانت تتناوله في بلادها·
وهنا تظهر أهمية مفتشي الأغذية واللحوم في التأكد من سلامة كل الأغذية الواردة للدولة لمنع انتشار أي أمراض · وقد أبدى الطلبة سعادتهم بمستوى الدورة التدريبية التي حصلوا عليها مؤكدين أنها ستقدم لهم دفعة تدريبية كبيرة في المجال المهني وبما يعود بالنفع على الدولة· ويقول الطالب وليد جاسم العلي: تنبع أهمية هذه الدورات من حقيقة أن تحسين أنظمة الصحة والسلامة يعزز الوضع الاقتصادي للدولة لأن ضمان سلامة الغذاء يعني ضمان سلامة السلالات الحيوانية والنباتية، وأي خلل في هذه المجالات يعني إنفاق أموال طائلة على العلاج ·
ويضيف الطالب عادل المشجري: أنظمة السلامة الغذائية الجيدة تعطي للدولة صورة جيدة على الساحة الدولية بوصفها مكاناً آمناً غذائيا ·

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً