الاتحاد

منوعات

مذكرات «برينس» تكشف شخصيته بعد وفاته

 مغني البوب «برينس» (أ ف ب)

مغني البوب «برينس» (أ ف ب)

نيويورك (أ ف ب)

قبل أشهر على وفاته المفاجئة من جرعة عقاقير أفيونية في أبريل 2016، طلب مغني البوب «برينس» من دان بيبنبرينغ الذي كان يومها في التاسعة والعشرين، أن يساعده على كتابة مذكراته بطريقة مختلفة «لكسر قالب المذكرات» السائد.
وكتب برينس في هذه المذكرات التي صدرت الأسبوع الحالي بعنوان «ذي بيوتفل وانز»: «أردت أن يسيطر موضوع الحرية على هذا الكتاب، وحرية الابتكار باستقلالية». وأدت الصدمة التي رافقت وفاة «برينس» عن 57 عاماً إلى تأخر صدور هذه المذكرات الهادفة إلى الإضاءة على شخصية الفنان التي تشكلت خلال مسيرة استمرت حوالى 40 عاماً أعاد خلالها رسم مستقبل البوب مرات عدة. وقال بيبنبرينغ لوكالة فرانس برس «كان يشعر بأن الكثير مما قيل عنه خاطئ ولا يصيب الهدف»، والكتاب أراد «تصحيح هذه الأمور». وأوضح: «لكنه أدرك سريعاً أن الكتاب يمكنه أن يكون أكثر من ذلك، وهو ليس فقط للتصحيح، بل إنه يحوي الكثير من القدرة، ومن شأنه أن يكون استكمالاً لأغانيه».
ويتضمن الكتاب تأملات مؤثرة لبيبنبرينغ حول تعاونه مع «برينس»، فضلاً عن صور وصفحات عن أول دفاتر المغني، فضلاً عن ملخص الفنان عن فيلمه المرجعي «بوربل راين». إلا أن فصلاً يتضمن صفحات مكتوبة بخط يد الفنان تشكل جوهر هذا العمل.
وهو يصف بأسلوبه النثري المضحك والصريح في آن واحد، تجربته مع مرض الصرع في طفولته وسن البلوغ، وأفلامه الأولى المحظورة على من هم دون الثامنة عشرة، أو حبه الأول وهو لا يزال صغيراً لصديقته لورا «التي كانت تشبه اليزابيث تايلور، على حد قوله».
ورأى بيبنبرينغ وآخرون في أوساط برينس أن هذه الصفحات لها مكانها في مذكرات الفنان.

اقرأ أيضا

«اليونسكو» تمنح «الشارقة للتراث» صفة مركز من الفئة الثانية