الاتحاد

دنيا

الجفاف خطر يهدد الحامل في الصيف

إذا كان فصل الصيف كفيلاً بإجهاد الناس العاديين أو الأصحاء، فإنه يكون بالتأكيد أشد وطأة على المرأة الحامل، حيث تتضاعف الآلام والأحاسيس المزعجة التي تصيب الحامل بسبب الكيلوجرامات الزائدة التي يكتسبها جسمها، إضافة إلى الشعور بالرطوبة والتعرق والخدر والثقل في القدمين مع إحساس عام بالكسل والتعب.

من أجل حمل مريح وآمن في الصيف، تنصح الدكتورة سوسن شهاب أخصائية أمراض النساء والتوليد بمركز تخصصي في أبوظبي، النساء بإدراك المشاكل المحتملة، مقدمة لهن جملة من النصائح والأساليب التي تعينهن على قضاء مدة الحمل التي تمـتد إلى تســعة أشـهر بأقــل المــتاعب والمضاعفات.
رياضة وغذاء
تقول شهاب إن من أهم المشاكل التي تتعرض لها الحامل خلال درجات الحرارة العالية فقدان جسمها للسوائل في صورة تعرق، وهذا يعرضها للإصابة بالجفاف إذا لم يتم تعويض هذه السوائل بشرب الكميات الكافية من المياه والعصائر الطبيعية، مشيرة إلى أن الجفاف بدوره ممكن أن يؤدي إلى تقلصات رحمية تؤرق الأم، ويحتمل أن تؤدي إلى الإجهاض.
وحول شروط ممارسة الحامل للرياضة في الصيف، وهل هناك مرحلة معينة من الحمل يجب التوقف فيها عن الرياضة، توضح شهاب أن الرياضة ضرورية في الحمل، فهي تزيد اللياقة البدنية للحامل، وتحسن من حالتها النفسية، ولكن يجب أن تكون الرياضة في صورة حركات خفيفة، ويجب تجنب الرياضة العنيفة، مشيرة إلى أن المشي يعتبر من أفضل الرياضات في الحمل.
وتضيف “في الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة ممكن أن تتعرض الحامل لفقدان السوائل من الجسم وبالتالي للجفاف إذا لم تتجنب الأماكن مرتفعة الحرارة وقت ممارسة الرياضة، ولهذا يفضل ممارسة الرياضة في الصيف في أماكن مكيفة، وتجنب التعرض للشمس والمناطق الحارة، مؤكدة ضرورة أن تتوقف المرأة الحامل عن ممارسة الرياضة إذا كانت تعاني مشاكل صحية تتوجب الراحة”.
وعن النظام الغذائي الصحي للحامل في الصيف، تقول شهاب “يجب أن تكثر الحامل في الصيف من السوائل وعصائر الفواكه الطازجة، فهي تعوض ما يفقده الجسم من سوائل نتيجة لارتفاع حرارة الجو، كما أنها يجب أن تهتم بتناول الخضراوات والفواكه، وتحاول التقليل من الحلويات التي بدورها تستهلك كميات كبيرة من الماء بعد تناولها”.
عن شروط اللباس الملائم للمرأة الحامل في الصيف، تقول شهاب “يجب أن تكون الملابس ذات ألوان فاتحة حتى لا تمتص أشعة الشمس، كما أنها يجب أن تكون فضفاضة ومريحة، ويفضل في الصيف الملابس القطنية”.
الحامل والصيام
وحول حلول شهر رمضان في فصل الصيف هذا العام، وعن ضوابط صيام الحامل، تقول شهاب إنه يمكن للحامل أن تصوم رمضان شريطة ألا تكون تعاني أمراضاً أو مضاعفات مصاحبة للحمل، وأن تتناول كميات كبيرة من السوائل بين فترتي الإفطار والسحور، لترين اثنين من الماء تقريباً. وألا تكثر من تناول الحلويات.
وأن تنال قسطاً من النوم والراحة أثناء النهار. وألا تتعـرض لحرارة الـجو. وأن تفطر إذا شعرت بالتعـب أو بتقلصات أسفل البطن، مشيرة إلى أن أهـم نصيحة يمكن أن توجه للمرأة الحامل في الصيف هي الابتعاد عن حرارة الجو المرتفعة، وشرب الكثير من السوائل.
وتؤكد شـهاب أن المرأة الحامل بحاجة إلى كميات إضــافية من المكـونات الغـذائية، خصوصاً الغذاء الذي يحتوي على الحديد والكالســيوم، إضــافة إلى جرعات زائدة من الماغنيزيوم وذلك بحسـب حاجة الحامل إليها والتي يحددها طبيبها المعالج، ويجب على الحامل تناول الأغذية التي تحتوي على البروتين مثل اللحوم، سواء البيضاء أو الحمراء، والبيض إلى جانب تناول الخضراوات الطازجة والتقليل من النشويات.
وتوضح شهاب أن الإقلال من السوائل يؤدي إلى الجفاف الذي يمكن أن يؤذي المرأة الحامل والجنين، ولهذا تنصح شهاب المرأة الحامل بتناول ما بين لتر ونصف اللتر إلى لترين من الماء يومياً، وعليها أن تحاول تعويض هذه الكمية بعد الإفطار في حال الصيام قدر المستطاع.
فالامتناع عن شرب السوائل يؤدي إلى تقلصات في الرحم وقد يؤدي بالتالي إلى ولادة مبكرة، ولهذا السبب على الحامل لدى شعورها بأي عارض مماثل التوقف فوراً عن الصوم، تجنباً لأي مضاعفات خطرة.
وجبة السحور
كما يجب على المرأة الحامل أن تهتم بوجبة السحور وتؤخرها قدر الإمكان، وعند الإفطار يجب عليها عدم تناول الطعام مرة واحدة، بل من الأفضل أن تقسم وجبة الإفطار إلى وجبات عدة، صغيرة ومتفرقة.
وتنصح شهاب الحامل بتجنب الأطعمة التي تحتوي على البهارات والتوابل الحارة، والتقليل من تناول المياه الغازية والشاي والقهوة، وعدم الإكثار من الحلويات حتى لو كانت معتادة على ذلك، حتى لا يزداد وزنها إلى أكثر من ثلاثة عشر كيلوجراماً على مدار أشهر الحمل التسعة.
في هذا السياق، تقول شهاب إن الميزان يعد إحدى الوسائل لمعرفة ما إذا كانت الحامل تتناول غداءها بطريقة سليمة أم لا؟ فالمعروف أن الحامل يجب أن تزيد عشرة كيلوجرامات على وزنها الطبيعي خلال أشهر الحمل التسعة، بحيث تزيد خلال الأشهر الثلاثة الأولى ثلاثة كيلوجرامات، وأربعة كيلوجرامات خلال الأشهر الثلاثة التالية، وثلاثة كيلوجرامات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، فإذا زادت الأم الحامل على عشرة كيلوجرامات، فيجب أن تقلل من تناول المواد الدهنية والنشوية والسكرية التي تتناولها.

اقرأ أيضا