الاتحاد

الرياضي

جيرارد يرفض إلقاء اللوم على روني




أكد ستيفن جيرارد لاعب المنتخب الانجليزي لكرة القدم أن هزيمة إنجلترا أمام البرتغال في دور الثمانية بضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي للمباراة بالتعادل كانت أسوأ لحظة في مشواره مع كرة القدم· ولكن جيرارد الذي كان واحدا من اللاعبين الانجليز الثلاثة الذين أخفقوا في ضربات الجزاء رفض إلقاء اللوم في هذه الهزيمة على زميله واين روني الذي طرد بعد مرور ساعة واحدة من اللقاء بعد أن داس على البرتغالي ريكاردو كارفاليو· وقال جيرارد: ''لم أشعر قط بمثل هذه المرارة بعد مباراة كرة قدم· إن اللاعبين يشعرون بإحباط كبير جدا الان'' لكنه رفض إلقاء اللوم على روني·
وأوضح أنه رأى بضعة لاعبين برتغاليين ملتفين حول روني وأنه ظن أن اللاعب سيحصل على ضربة حرة مباشرة مضيفا: ''لكنني لم أر هذه الحادثة لاعلق عليها· لن يلوم أحد منا روني· فهو لاعب رائع ومهم جدا بالنسبة لنا''· وجاء طرد روني لتلعب إنجلترا نصف الساعة المتبقية من الوقت الاصلي للمباراة إلى جانب نصف الساعة الاخرى من الوقت الاضافي بعشرة لاعبين فقط· واعترف جيرارد بأن الوضع ازداد صعوبة على المنتخب الانجليزي عندما أصبح يلعب بعشرة لاعبين وقال: ''لقد بذلنا أقصى ما في وسعنا· كنا نجري ونحن منهكو القوى في الوقت الاضافي وكنا نفكر في بلوغ ضربات الجزاء والفوز بها· لكن ضربات جزائنا لم تكن جيدة بالقدر الكافي وأنا أتحمل مسؤولية ضربتي''·
وأضاع فرانك لامبارد وجيمي كاراجر أيضا ضربتي جزاء أخريين لمنتخب إنجلترا في حين حسم البرتغالي كريستيانو رونالدو زميل روني في فريق مانشستر يونايتد الانجليزي مصير إنجلترا عندما سجل ضربة الجزاء الاخيرة لبلاده لتتأهل البرتغال للدور قبل النهائي لكأس العالم بفوزها 3/1 في ضربات الجزاء·
ويرى جيرارد (26 عاما) أن إنجلترا أهدرت فرصة ذهبية للتأهل إلى دور الاربعة بكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخها بعد إحرازها اللقب على أرضها عام 1966 وبعد خسارتها في ذلك الدور من ألمانيا بضربات الجزاء في كأس العالم 1990 بإيطاليا· وقال جيرارد: ''لو كنا قد فزنا اليوم لربما منحنا ذلك الثقة لمواصلة الطريق حتى النهاية· لكننا وصلنا إلى ضربات الجزاء وهي لعبة يانصيب بكل تأكيد· ونحن لم نفز بذلك اليانصيب الليلة· إن اللاعبين مدمرون تماما''·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين