الاتحاد

الإمارات

خيارات علاجية جديدة لسرطان الرأس والعنق والكلى

حميد الشامسي

حميد الشامسي

دبي (الاتحاد)

قال الدكتور حميد الشامسي، الاستشاري في طب الأورام ورئيس الجمعية الإماراتية للأورام: «تشهد دولة الإمارات زيادة في معدلات انتشار سرطانات الرأس والعنق وسرطان الكلى، بسبب نمط الحياة المتبع والعوامل الوراثية، بالإضافة إلى حالات الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، وتحمل أنماط السرطان هذه آثاراً سلبية على حياة المرضى».
جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي نظمته شركة «أم أس دي» مؤخراً في دبي، لمناقشة أحدث التطورات والمؤشرات الجديدة في علاج سرطان الرأس والعنق والكلى.
وأضاف الدكتور الشامسي: «بينت نتائج المرحلة الثالثة من الاختبارات السريرية التي تمت مناقشتها خلال المؤتمر قدرة العلاجات المناعية على تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة بالمقارنة مع العلاجات المعيارية السابقة، وأسهمت هذه الخطوة في التوصل إلى زيادة الابتكار في معيار الرعاية والآليات الجديدة في العلاج.
وتابع: « تسببت خيارات العلاجات الكيميائية الأولية السابقة بمعدلات سميّة عالية لدى المصابين بسرطان الرأس والعنق، وبالمقابل، ستسهم حالات الاستخدام للعلاجات المناعية الجديدة في تحسين مؤشرات البقاء على قيد الحياة».
وقال الدكتور فلاح الخطيب، استشاري الأورام: «تمثل هذه النتائج خيارات علاجية جديدة ومبتكرة للمرضى المصابين بسرطان الكلى في مراحله المتقدمة».

اقرأ أيضا