الاتحاد

الإمارات

دبي تحذر الجمهور من استغلال المتسولين لشهر رمضان

حث العقيد صالح حميد، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون المراكز والمخافر بالنيابة، أفراد المجتمع على عدم التعاون مع المتسولين، خصوصا في شهر رمضان الكريم، موضحاً أن هناك من يستغل الشهر الفضيل في استدرار عطف الناس بحيل واهية وببعض الحركات التي تثير المشاعر الإنسانية بغرض التسول، مشيرا إلى إن كل المتسولين الذين تم ضبطهم خلال الأعوام السابقة من خارج الدولة معظمهم من الجنسية الآسيوية والبعض من الجنسية العربية.

وقال العقيد صالح حميد أن الأجهزة الأمنية اكتشفت أن كثيراً من المتسولين اتخذوا هذه المهنة حرفة، وليس لحاجة حقيقية لاعتقادهم أنها تدر عليهم أرباحاً خيالية لا يمكن تحقيقها في أية مهنة أخرى، منوهاً إلى أن ذلك خديعة لأفراد المجتمع الذين منحوهم أموالهم اعتقاداً منهم أنهم فقراء يحتاجون لكل درهم، وربما حرم بعض أصحاب القلوب الطيبة أبناءه من درهم يحتاجون إليه ومنحه لهؤلاء المتسولين.

ومن جانبه قال العقيد محمد راشد المهيري، مدير إدارة الأمن السياحي بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ورئيس فريق مكافحة التسول، إن هنالك العديد من الأساليب والحيل التي يلجأ إليها المتسولين لاستغلال أفراد الجمهور، وكسب تعاطفهم للحصول على الأموال والمساعدات، مثل أن يحمل أوراقاً مزورة ويدعي بأنه معاق، أو يحمل فواتير مزورة يدعي بها بأنه في حاجة للمال لشراء الدواء او لدفع فواتير عربة أجرة أو لبناء مسجد في منطقته في بلادة، مشيرا إلى أن هاتف المجاني لتلقي بلاغات التسول قد استقبل في العام الماضي خلال فترة رمضان 224 بلاغا، بينما استقبل الهاتف منذ بداية الحملة إلى الآن 9 بلاغات عن التسول وحالة واحدة إنسانية، موضحاً أن الرقم المجاني (8004438) مخصص للبلاغ عن حالات التسول وليس للإبلاغ عن الحالات الإنسانية.

واشار العقيد محمد راشد إلى أن معظم أوقات التسول تكون بين الساعة 2 إلى الساعة 5 مساء ويتركز التسول في المولات، ومواقف السيارات ومحطات البترول.

اقرأ أيضا

سبع لجان لتحقيق التكامل الإماراتي السعودي في المجالات الحيوية