الاتحاد

الإمارات

«فارمين».. مشروع إماراتي لزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية

«فارمين».. مشروع إماراتي لزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية

«فارمين».. مشروع إماراتي لزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية

ناصر الجابري (أبوظبي)

قدمت وكالة الإمارات للفضاء، بالتعاون مع «كريبتو لابز»، مركز الابتكار العالمي، وحاضنة المشاريع الناشئة في أبوظبي، دعماً لمشروع «فارمين» الذي أطلقه المبتكر الإماراتي الدكتور علي الحمادي، بالتعاون مع عدد من الخبراء والمتخصصين، ضمن المشاريع الفائزة في برنامج «جيوتيك للابتكار» الهادف إلى تسريع نمو الأفكار المبتكرة والمشاريع الناشئة في قطاع الفضاء، وتحويلها إلى أفكار جاهزة تجارياً وقابلة للتطوير والتسويق.
وقال الدكتور علي الحمادي، أستاذ مساعد في جامعة خليفة: يعمل المشروع على دمج مفاهيم الذكاء الاصطناعي والعناصر المرتبطة به، بالأقمار الاصطناعية والبيانات الصادرة عنها التي تمكننا من تحليل هذه البيانات ودراستها جيداً، والاستفادة منها في العمل على زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية وتعزيز قدرتها ومواجهتها للآفات الزراعية واتخاذ القرارات الاستباقية التي تمكننا من الوصول إلى أكبر قدر من الفائدة الزراعية للمحاصيل التي يعمل من خلالها المشروع.
وأضاف الحمادي: إحدى فوائد المشروع تتمثل في إمكانية التنبؤ بكمية التربة والعناصر المتداخلة فيها من مثل مواد البوتاسيوم والنيتروجين والفسفور، والتي تفيد الجهات المشرفة في القطاع الزراعي على التحديد الجيد لحجم هذه المواد في التربة ومستوى وجودها فيها، إضافة إلى بحث إمكانية التعرض للأمراض، والتي تمنحنا القدرة على إطلاق الإجراءات الوقائية المضادة لها بشكل مستمر.
وأشار إلى أن المشروع يعيد تشكيل مفهوم مستقبل الزراعة خاصة بوجود الاعتماد على التقنيات الحديثة والمفاهيم العلمية المتطورة والصور الواردة من الأقمار الاصطناعية، والتي أصبح لها دور متزايد في مراقبة ومسح الحقول بأكملها، وتحليل كل مكون من مكونات الحقل الزراعي لرصد الاحتياجات والمتطلبات الهادفة إلى تحسين كمية الإنتاج وتوقع كمية المحصول، وتحديد موسم الحصاد والوصول إلى استدامة المحاصيل الزراعية التي تضمن وجود الإنتاج المستمر بالكميات المطلوبة لأطول فترة زمنية ممكنة.
ولفت إلى أن المستفيد الرئيس من المشروع هم الجهات العاملة والمشرفة في القطاع الزراعي والعاملين في القطاع، ممن قد يواجهون بعض التحديات في معرفة الوسيلة الأنسب لرفع نسبة الإنتاجية من المحصول ومواجهة التحديات الموسمية والآفات التي قد تنشأ أحياناً دون معرفة مسبباتها الحقيقية، وهو الأمر الذي يسهم فيه المشروع عبر تحويل الصور والبيانات الفضائية إلى حقائق تمكنهم من الوصول إلى تطلعاتهم وتوقعاتهم من المحاصيل الزراعية.
ويعد برنامج «جيوتيك للابتكار» ضمن برامج وكالة الإمارات للفضاء و«كريبتو لابز» الهادفة إلى تعزيز ثقافة الابتكار ودعم مفهوم البحث والتطوير والابتكار في مجال تقنيات وعلوم واستكشاف الفضاء، إلى جانب دفع عملية تنمية الكوادر البشرية، عبر إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى تطوير المؤهلات العلمية للطلبة، خاصة في علوم الفضاء والتكنولوجيا المرتبطة بها، حيث يسلط البرنامج الضوء على أهمية دعم وتعزيز قدرات الشباب الإماراتي وتسريع مشاريع رواد الأعمال والعلماء الإماراتيين الذين تزيد ابتكاراتهم من مكانة دولة الإمارات مركزاً دولياً للشركات الناشئة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ