الاتحاد

الاقتصادي

بورصة دبي للذهب والسلع تطرح خمسة عقود جديدة

حوار - مصطفى عبدالعظيم:

كشف أحمد بن سليم المدير التنفيذي للعمليات في مجلس إدارة بورصة دبي للذهب والسلع عن اعتزام ادارة البورصة طرح خمس عقود جديدة تدريجيا للتداول خلال الاشهر الستة المقبلة لتضاف الى عقود الذهب والفضة والعملات الاجلة التي يجري التداول عليها حاليا، وقال احمد بن سليم في حوار مع ''الاتحاد'' إن البورصة تقوم حاليا بدراسة احتياجات السوق والطلب على عدد من المنتجات الجديدة بهدف اختيار الافضل منها لطرحة للتداول بعد النجاح الذي تحقق في عقود الذهب والفضة والعملات·
واضاف انه تقرر طرح عقود الصلب خلال الربع الاخير من العام وتحديدا خلال الفترة من سبتمبر وحتى اكتوبر تيلها عقود الذهب والفضة ''خيارات''خلال الفترة من نوفمبر وديسمبر الى جانب عقود وقود السفن ووقود الشحن الجوي وعقود القطن، واوضح بن سليم ان مركز دبي للسلع المتعددة يقوم بدراسة دقيقة لاحتياجات السوق والطلب على السلع قبل ان يطرح ايه عقود للتداول عليها، معتبرا أن قوة الطلب هي التي تتحكم في عملية الطرح·واشار الى ان دراسة طرح منتجات اكثر في المستقبل تتضمن المعادن الاساسية كالنحاس والبلاتينيوم والبلاديوم اذا ما توفر الطلب عليهم ،الى جانب عقود الديزل والكيروسين واضافة عملات جديدة لسلة العملات المتداولة حاليا مثل الروبيل والراند والروبية· وتوقع بن سليم ان يتضاعف حجم التدوال في بورصة دبي للذهب والسلع بنهاية العام وربما يزيد عن الضعف مع دخول الشركات العالمية المعروفة للسوق والتعامل في البورصة مثل دويتشه بنك ،لافتا الى الشركات العالمية التي تعمل في البورصة حاليا لم تصل بعد للمستوى الكبير لها في التعاملات لكن بعد فترة قصيرة سوف نشهد حضورا قويا لنشاط هذه الشركات في السوق وهو ما سينعكس على التداول·
وردا على سؤال حول دور مجلس ادارة بورصة دبي للذهب في توجيه السوق، استبعد بن سليم اي دور تجاري لاي من أعضاء المجلس في البورصة، مؤكدا ان المجلس يتمتع بحياد تام ولا دخل له بالتعاملات لا من قريب او بعيد، وقال: امتلاك حكومة دبي لـ 50% من بورصة دبي للذهب والسلع و40% لـ ''اف تي اي ال'' الهندية و10% لمركز السلع المتعددة، يؤكد انه لا مصلحة لمجلس الادارة في العمليات التجارية على الاطلاق، عكس بورصات اخرى في العالم في نفس المجال، والتي يتم تاسيسها من خلال عدة وسطاء ،حينئذ تكون المصالح الشخصية حاضرة ولا يمكن اغفالها· واوضح ان من دلائل حياد مجلس الادارة انه لا يمكن لاي من اعضاء المجلس الادلاء بتعليقات او توقعات لاتجاه الاسعار سواء للوسطاء او الاعضاء التجاريين او حتى وسائل الاعلام وذلك حفاظا على مبدأ الشفافية التي تقوم عليه البورصة·
رسوم العقود
وفيما يتعلق بالرسوم التي تحصلها البورصة على العقود، كشف بن سليم انه سيتم تحصيل الرسوم عن عقود الذهب تسليم اغسطس وعن عقود الفضة تسليم يوليو وذلك لاول مرة بعد ان تخلت البورصة عن خصمها من الاعضاء التجاريين والوسطاء عن الفترة الماضية وذلك كان بهدف تشجيع التجار وتحفيزهم في هذه المرحلة، وقال إن البورصة حددت رسوم ضئيلة يتم تحصيلها عن كل عقد وتختلف باختلاف العضوية، حيث يتم تحصيل 25 سنتا في عقود التداول السريع التي يتم تنفيذها خلال يوم واحد، ترتفع الى 65 سنتاً للعقود التي تباع بعد فترات طويلة لا تقل عن شهر بالنسبة الاعضاء التجاريين و45 سنتا للوسطاء عن العقد الواحد· واشار بن سليم الى ان البورصة بدأت في تحصيل رسوم العضوية الجديدة للاعضاء في فئة ''عضوية الوساطة'' ، والتي ارتفعت من 100 ألف دولار للعضو (حوالي 367 ألف درهم) إلى 150 ألف دولار للعضو الواحد (حوالي 550,5 ألف درهم) وذلك اعتبارا من شهر مايو الماضي، موضحا ان الطلب المتزايد على العضوية سواء التجارية او الوساطة هو الذي دفعنا لرفع الرسوم وذلك لان المقاعد المتاحة حاليا تغطي اعدادا محددة ولا نستطيع تجاوزها·
واضاف ان عدد الاعضاء في البورصة يتوقع ان يصل الى 230 عضوا بنهاية السنة، مشيرا الى ان هدف البورصة هو استقطاب الشركات العالمية ذات العقود المستقبلة، وقال بن سليم ان الطاقة الاجمالية في البورصة تصل الى 500 مقعد مناصفة بين الوسطاء والتجار مع احتفاظ البورصة باضافة اعداد اخرى وقت الحاجة مع الحق في امكانية زيادة باب العضوية·
واشار الى انه بامكان أعضاء الوساطة التداول في كافة أوعية البورصة بما فيها عقود العملات الآجلة أوبالوكالة عن عملائها، بينما لا يسمح لفئة ''عضوية التجارة'' سوى التداول في الأوعية التي تندرج تحت اختصاص القطاع الذي سجلوا فيه ويكون تداولهم من دون التوكيل للغير·
عمليات التسليم
واكد بن سليم ان جميع عقود بورصة دبي للذهب والسلع قابلة للتسليم، مشيرا إلى ان من 3% إلى 6% من التجار يتسلمون العقود المبرمة، فيما يقرر 90% من المتداولين تأجيلها لشهر التسليم المقبل، معتبرا ان آلية تسليم الاموال والسلع تتم بصورة جيدة من خلال ايصال دبي للذهب الالكتروني والذي يعد سندا موثوقا يصدر باسم الوسيط والعميل والبنك· واضاف ان البورصة قامت بعد شهرين فقط من اطلاقها تنفيذ أول عملية للتسويات المادية لتسليم كمية من الذهب عند انتهاء أول موعد للعقود الآجلة، وتمت تسوية عقد شراء 29 كيلوجراما من الذهب بنظام العقود الآجلة استحقاق فبراير الماضي بعد توصيلها عملياً على شكل سبائك ذهبية فئة واحد كيلوجرام من البائع إلى المشتري· وتم تنفيذ تسليم سبائك الذهب عبر ''الخزائن'' المعتمدة باستخدام نظام ايصالات ذهب دبي وشاركت في العملية ست شركات أعضاء في بورصة دبي للذهب والسلع· وتمت عملية تسليم الذهب بسلاسة ودقة من حيث التوقيت باستخدام نظام المقاصة والتسوية الالكتروني الاحدث في العالم والمعد لهذا الغرض· للبائعين عبر بنك المقاصة·

اقرأ أيضا

باريس وواشنطن تتراجعان عن تبادل فرض رسوم جمركية