صحيفة الاتحاد

الإمارات

سعود المعلا: منظومة العمل الحكومي ترتقي بالخدمات والأداء

سعود المعلا في حديث مع محمد القرقاوي بحضور راشد بن سعود وأحمد بن سعود وعهود الرومي وعبد الله بن طوق (وام)

سعود المعلا في حديث مع محمد القرقاوي بحضور راشد بن سعود وأحمد بن سعود وعهود الرومي وعبد الله بن طوق (وام)

أم القيوين (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، ضرورة تكامل الجهود الوطنية، وتعزيز التعاون بين الجهات الحكومية كافة، بما يخدم المصلحة العليا لدولة الإمارات، ويحقق طموحات وتطلعات شعبها.
ووجه صاحب السمو حاكم أم القيوين الدوائر المحلية في الإمارة بالتعاون مع وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل لتطوير منظومة العمل الحكومي في الإمارة، وتأهيل الكوادر البشرية للارتقاء بالعمل الحكومي إلى أرقى المستويات العالمية، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين تماشياً مع رؤية الإمارات 2021.
جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، بالديوان الأميري - بحضور سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين - معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وعبدالله بن طوق أمين عام مجلس الوزراء.
وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين: إن منظومة العمل الحكومي تتمحور حول الارتقاء بالعمل والخدمات الحكومية، وتطوير الأداء على أسس ومعايير مبتكرة ترتكز على النتائج المحققة في الميدان.
حضر اللقاء الشيخ خالد بن راشد المعلا رئيس الديوان الأميري بأم القيوين، والشيخ أحمد بن سعود بن راشد المعلا نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، وناصر سعيد التلاي مدير الديوان الأميري، وحميد راشد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، ود. ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وعدد من المسؤولين.
وتم خلال اللقاء إطلاق «نموذج تطوير العمل الحكومي في إمارة أم القيوين» الذي سينفذ بالتعاون بين حكومة دولة الإمارات والمجلس التنفيذي للإمارة؛ بهدف دعم وتعزيز عمل الجهات الحكومية في أم القيوين وخلق بيئة العمل المناسبة للموظفين لإطلاق طاقاتهم عبر التدريب وبناء القدرات والكفاءات الوطنية وفق نموذج القرن الـ 21، وتمكين الدوائر باعتماد أفضل الممارسات في التطوير المؤسسي والخدمات والقيادات وتطبيق نموذج عمل المسرعات الحكومية.
من جهته، أكد معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن إطلاق نموذج تطوير العمل الحكومي في إمارة أم القيوين يجسد توجهات قيادة دولة الإمارات بتضافر الجهود والعمل كفريق واحد وخلق ثقافة وطنية للارتقاء بالأداء، بحيث يحصل المتعاملون في أنحاء الدولة كافة على خدمات حكومية متميزة وفق أفضل المعايير العالمية.
وقال معاليه: يعتبر هذا التعاون بين الحكومة الاتحادية وحكومة أم القيوين أحد ثمار مخرجات الدورة الأولى للاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات التي عقدت بالعاصمة أبوظبي في سبتمبر الماضي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو أولياء العهود رؤساء المجالس التنفيذية في الإمارات.
وتابع وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن تنفيذ هذا المشروع الوطني الذي يعتمد نموذج المسرعات الحكومية سيدعم جهود حكومة أم القيوين بإحداث تطوير إيجابي ونوعي في العمل وفق رؤية مستقبلية، ويرفع الكفاءة بشكل مستمر على أسس علمية وعملية لمواكبة المتغيرات المتسارعة عالمياً. ويتبنى المشروع الذي يضم فريق عمل مشتركاً من وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وحكومة أم القيوين، ونخبة من خريجي برنامج قيادات حكومة الإمارات وبرامج بناء القدرات الحكومية آلية عمل المسرعات الحكومية لتحقيق أفضل النتائج خلال 3 أشهر، ويشتمل على تطوير مؤشرات الأداء، وتعميم ثقافة التميز في العمل الحكومي. وينطلق مشروع تطوير العمل الحكومي من دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين، ليتم تعميمه على الجهات الحكومية كافة في الإمارة، ويشتمل المشروع على محاور رئيسة عدة تتضمن: التطوير المؤسسي، ويشمل العمل على تطوير الاستراتيجيات الخاصة بدائرة التنمية الاقتصادية، وإطلاق مبادرات رئيسة ذات أثر سريع تعزز العمل المؤسسي، وتحفيز تعزيز ثقافة الابتكار في الدائرة، وتطبيق مؤشرات الأداء والتميز المؤسسي.
في محور الخدمات الحكومية، سيتم العمل على تطبيق نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات، وتطوير الخدمة الرئيسة ومركز تقديم خدمات الدائرة، أما على صعيد القيادات والقدرات الحكومية، فسيتم إطلاق برنامج قيادي مسرّع للموظفين والقياديين كافة، ورصد الكفاءات القيادية للمواهب وتعزيزها والإضافة عليها، ودعم جهود الدائرة في إيجاد حلول للتحديات. وفي محور القيادات والقدرات الحكومية، سيعمل المشروع على تدريب موظفي حكومة أم القيوين على كفاءات نموذج قائد القرن الـ 21، من خلال برنامج قيادي مسرّع. ويدعم المشروع دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين لإطلاق الخطة الاستراتيجية 2018 - 2021، ويعزز قدراتها في تبني أدوات الابتكار، وتضمين ممارسات وثقافة السعادة والإيجابية في بيئة العمل، وفي محور الخدمات الحكومية، سيتم تطبيق نظام تصنيف النجوم العالمي على مركز خدمات الدائرة. ويتضمن محور مؤشرات الأداء والتميز، تطبيق مؤشرات الأداء المعتمدة عالمياً، وتعزيز تبني الجيل الرابع لمنظومة التميز الحكومي.