الاتحاد

الرياضي

القلق على «الملك» بعد «الولادة المتعثرة»!

كورونادو

كورونادو

علي معالي (الشارقة)

«الملك» وصل إلى «النقطة 16»، وحافظ على قمة دوري الخليج العربي، وانتزع ثلاث نقاط بـ «وزن الذهب» على حساب الفجيرة 2-1، مساء أمس الأول، إلا أنه لم يكن مقنعاً، بل إن القبض على «الذئاب»، جاء بعد «ولادة متعثرة»!، الأمر الذي جعل عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة يشعر بالقلق، لأن «المتصدر» ما زال مهتزاً، للمرة الثانية على التوالي، صحيح أن الأداء أفضل، مما كان عليه أمام حتا في الجولة الخامسة، إلا أن ما حدث أمام الفجيرة ما زال لغزاً، لأن الفريق لم يستطع العودة إلى الجماعية والأداء المقنع، حيث عانى كثيراً أمام «الذئاب»، ولولا «النيران الصديقة» قبل مشهد النهاية لوجد «النحل» نفسه في «موقف حرج»!.
صحيح أن الشارقة يواصل ضرب الأرقام القياسية، بعدم الخسارة إلا مرة واحدة من بين 32 مباراة
منذ الموسم الماضي، إلا أن ما قدمه «حامل اللقب» في آخر مباراتين يدعو الجماهير إلى القلق، كما أن العنبري للمرة الأولى منذ أن توليه المهمة يدخل ثلاثة تعديلات على التشكيلة الأساسية، بوجود طارق الخديم، ومحمد عبدالباسط، وماركوس ميلوني من البداية.
والأبرز في مباراة أمس الأول أن الخبرة تفوقت على طموح الشباب، في صراع «العقول»، حيث يملك العنبري 68 مباراة في سجله التدريبي مع «الملك»، في حين أن الجزائري مجيد بوقرة قاد «الذئاب» في 6 مباريات فقط، وهذا لا يقلل بالطبع من بوقرة الذي قدم مباراة كبيرة أحرج خلالها «المتصدر» على مدار الشوطين.
وحرصت جماهير الشارقة على وضع اسم إيجور كورونادو مكتوباً على مقاعد «مدرج الأوفياء»، من خلال «تيفو» كبير، تقديراً منهم للدور البارز الذي يلعبه في تربع «الملك» على القمة، ونال اللاعب تحية الجماهير الذين وصل عددهم إلى 4838 متفرجاً، واحتفلوا بعد نهاية المباراة بالقمة مع اللاعبين بطريقتهم الخاصة والمعتادة منذ الموسم الماضي، ورغم ما يقال عن عرض الهلال السعودي لإيجور، فإن «الملك» لن يفرط في اللاعب، خاصة أن الفريق لديه مشاركة آسيوية، ويريد اللاعب مجداً جديداً له ولفريقه هذا الموسم، واللافت أيضاً أن جماهير الفجيرة حضرت بعدد ضئيل لا يزيد عن 15 متفرجاً، كما أن هدفا سجله جابرييل في شباك «الملك» من ضربة جزاء لم يكن الأول له، حيث هز شباك الشارقة موسم 2017 - 2018 ثلاث مرات بقيمص حتا.
وقال العنبري: أشعر بالقلق على الفريق في آخر مباراتين، ومطالبون بمضاعفة الجهد والتركيز، في ظل صعوبة الجولات المقبلة، وأغلب اللاعبين لم يكونوا في المستوى المعهود، وما حدث أمام حتا والفجيرة يجعلنا نقول إن غالبية العناصر ليسوا في أفضل حالاتهم، وعليه لابد أن ننسى المستوى الذي قدمناه، ونستعيد قوتنا المعهودة في المرحلة المقبلة المهمة، ونستغل النتيجة الإيجابية أمام الفجيرة من أجل انطلاقة أفضل، خاصة أنها جاءت بعد كفاح، وهو ما أهنئ عليه لاعبي الشارقة.
وعن التعديل في القائمة، قال: من يؤدي التدريبات بقوة، لابد أن يحصلوا على فرصته في التشكيلة الأساسية، لذلك دفعت بالثلاثي الخديم وعبدالباسط وميلوني، والمرحلة المقبلة تحتاج كل اللاعبين، وأن يكون «البديل» جاهزاً، وقدموا مردوداً جيداً، والأسلوب الدفاعي للفجيرة بعد هدف التعادل، جعلنا نجري تغييراتنا المناسبة، وسيطرنا على الشوط الأول، واستقبالنا هدفاً، الأمر الذي وضع اللاعبين تحت الضغوط، وأشركت محمد خلفان للضغط على المنافس، في ظل النقص العددي.
وفي المقابل، أبدى الجزائري مجيد بوقرة مدرب الفجيرة الارتياح رغم الخسارة، وقال: خسرنا المباراة أمام فريق كبير بحجم الشارقة، وقاتلنا في الملعب وسعادتي كبيرة، لأننا قدمنا مستوى رائعاً بـ10 لاعبين، والمنافس لديه ثلاثي خطير يصعب السيطرة عليهم، وهم إيجور ومنديز وجوميز، والفجيرة يملك شخصية تتطور، وكان بمقدورنا تقديم الأفضل، وفخور باللاعبين لأنهم أظهروا الوجه الحقيقي لهم، بعد مباراة العين، وفعلنا كل شيء في مباراة الشارقة إلا الفوز، ولم أر واقعة طرد عبدالله صالح، والجميع يعرف أنه صاحب أخلاق ولا يؤذي أي لاعب في الملعب. وعن تجمد رصيد «الذئاب» عند 6 نقاط، قال: الدوري صعب للغاية على الجميع، إلا أن هناك فرقاً عدة لديها 6 أو 7 نقاط، وهو ما يجعلني لا أشعر بالقلق، والمشوار ما زال طويلًا، ولا أخشى الفرق المنافسة، بل أخاف من لاعبي فريقي، وعندما نكون في تركيز عال نقدم شيئاً رائعاً مستقبلاً، ومستوى الفجيرة في الشوط الثاني أمام شباب الأهلي والعين يدعو إلى الخوف، لغياب الحماس، وحدث العكس أمام الشارقة.

اقرأ أيضا

يوفنتوس يجدد عقد بونوتشي حتى 2024