الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق دبي العالمية ·· رسمياً

دبي - محمود الحضري:

شهدت دبي أمس الإعلان عن تأسيس (دبي العالمية) كشركة قابضة تضم في محفظتها الاستثمارية 17 شركة تابعة متخصصة في إدارة الموانئ والملاحة البحرية والعقارات والاستثمارات الداخلية والخارجية والتمويل وخدمات الشحن والأعمال الإلكترونية وتداول الذهب والطاقة والألماس والعملات، والسلع الأخرى، والمناطق الحرة·
وفي الوقت الذي تحفظ فيه المسؤولون عن الشركة عن قيمة محفظتها الاستثمارية أو تحديد رأسمالها، قدر خبراء ومحللون حجم أعمال الشركة بما يزيد عن 30 مليار دولار (110,4 مليارات درهم)·
وأعلن سلطان بن سليم، رئيس (دبي العالمية)، أن الشركة تأسست بمرسوم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتصبح واحدة من كبريات الشركات العالمية حيث تضم 17 شركة تابعة وتنتشر في 100 مدينة حول العالم، ويعمل بها أكثر من 50 ألف موظف·
وقال: تضم (دبي العالمية) القابضة شركات موانئ دبي العالمية، وشركة (بي آند او) و(جافزا) (المنطقة الحرة لجبل علي)، وحوض دبي الجاف ومدينة دبي الملاحية ومركز دبي للسلع المتعددة، إضافة إلى شركات أخرى مثل (كيرزنر) و(ون اند اونلي) و(اتلانتيس) و(جزيرة اليخوت العالمية) و(ليمتلس) و(نخيل) و(استثمار) و(تمويل) و(انشكيب لخدمات الشحن) و(تجاري) و(مجمع التقنية بدبي)·
وأوضح بأن إطلاق (دبي العالمية) يستهدف إحداث نقلة نوعية في الشركات التابعة لها لتصبح في غضون سنوات قليلة واحدة من اكبر الشركات القابضة في العالم ومتعددة الأنشطة والعابرة للقارات، مشيراً إلى أن (دبي العالمية) تنطلق من قاعدة نجاحات سابقة حققتها مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي بما في ذلك موانئ دبي العالمية التي أصبحت اكبر ثالث مشغل للموانئ في العالم، وتملك رؤية استراتيجية شاملة للسنوات المقبلة·
أسواق جديدة
وتحفظ بن سليم في الكشف عن قيمة المحفظة الاستثمارية التي تديرها دبي العالمية، أو حتى ما يتعلق برأسمالها، واكتفى بالقول بأنها تصل إلى عدة مليارات من الدولارات من حيث حجم الأعمال إلا أن خبراء ومحللين اقتصاديين قالوا إن شركة بهذا الحجم خاصة بعد عمليات الاستحواذ التي قادتها موانئ دبي العالمية في الفترة الأخيرة، والتوسعات التي قامت بها عالمياً، إضافة لمشروعات نخيل العقارية والتي تدير 15 مشروعا عقارياً ضخماً علاوة على الاستثمارات في قطاع الضيافة، فإن التقديرات لحجم استثمارات (دبي العالمية) تفوق 30 مليار دولار (110 مليارات درهم) كما أن هناك آفاقا كبيرة للزيادة في السنوات المقبلة·
وكشف بن سليم في مؤتمر صحافي أمس حضره عدد من أعضاء مجلس إدارة دبي العالمية عن أن الشركة القابضة الجديدة ستدخل أسواقا جديدة في السنوات المقبلة وأنها تملك رؤية طموحة لتعزيز استثماراتها داخل وخارج الدولة لزيادة قاعدة استثماراتها وعملائها حول العالم، وستلعب (استثمار) إحدى الشركات التابعة لدبي العالمية دورا محوريا في أجندة الاستثمارات وخارطة توسعاتها عالميا وإقليميا ومحليا، مؤكدا على أن الاستثمارات داخل الدولة وفي إمارات الدولة المختلفة احد أهم الخيارات·
وأفاد سلطان بن سليم بأن موانئ دبي العالمية تعمل على نمو حجم أعمالها واستثماراتها خلال ثلاث إلى أربع سنوات أي بحلول العام 2010 بنسبة 40 بالمئة حيث ستستثمر الشركة ما بين 2 إلى 3 مليارات دولار، موضحا أن الاستثمارات جاهزة ومن الوارد أن تتم في فترة زمنية غير محددة، مشيراً إلى أن هذه الاستثمارات سيتم ضخها في مشروعات جديدة·
خيارات تمويلية
وحول فكرة طرح دبي العالمية، أو إحدى شركاتها للاكتتاب العام، أوضح بن سليم بأن فكرة الاكتتاب خيار مطروح ضمن استراتيجية الشركة لكنه ليس أمرا ملحاً، مشيراً إلى أن الخيارات التمويلية الأخرى مثل الصكوك والسندات أسهل بكثير في المرحلة الراهنة، وهذه الخيارات أفضل بالنسبة لنا من الاكتتاب العام·
وقال إن (دبي العالمية) في وضعها الجديد جزء من التطور الذي تشهده دبي ودول الإمارات بشكل عام، وستدعم مسيرة التنمية والتطور الشامل الذي تشهده دبي داخليا وخارجيا نظرا لكونها تضم مجموعة من الشركات الناجحة والتي تمتلك مشروعات ذات سمعة عالمية مثل مشروعات نخيل داخل الدولة، والاستثمارات التي تديرها (استثمار) في نيويورك ولندن وجزر المالديف، إضافة إلى مشروعات أخرى في قطاع الضيافة، والمشروعات العالمية في إدارة الموانئ العالمية التي تمتد من الصين مرورا بالهند وباكستان والسعودية واليمن وأفريقيا وصولا إلى الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية·
وأشار إلى أن من بين مجالات الاستثمار التي قامت بها الشركات التابعة لدبي العالمية ضخ 005 مليون دولار في استثمارات بقطاع الضيافة، موضحا أننا ننظر ونتطلع للاستثمار في دول العالم المختلفة بما في ذلك الدول العربية، لكن قرار الاستثمار يتوقف على مدى المرونة وسرعة الموافقات في الدول التي نستثمر فيها

اقرأ أيضا

النفط يتراجع بفعل صادرات الصين وحرب التجارة