الاتحاد

الإمارات

"البنية التحتية": الذكاء الاصطناعي يقلل مدة تنفيذ المشاريع بنسبة 54%

وزير تطوير البنية التحتية خلال زيارة مشروع كلباء ( من المصدر)

وزير تطوير البنية التحتية خلال زيارة مشروع كلباء ( من المصدر)

علي الهنوري (الشارقة)

تستخدم وزارة تطوير البنية التحتية الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته ضمن مشاريع الطرق الاتحادية، حيث تم تطبيق النظام المبرمج على الآلات خلال أعمال تنفيذ مشروع طريق كلباء الدائري «المرحلة الثانية».
وقال أحمد الحمادي، مدير إدارة الطرق بالوزارة، إن استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي تسهم في تقليل مدة تنفيذ المشاريع بنسبة 54 %، وتقليل استهلاك الوقود بنسبة 37 %، وتقليل الاعتماد على القوى العاملة بنسبة 80 %، وتقليل العمال وعدد المعدات بنسبة 40 %، لافتاً إلى الوزارة أعدت دراسة حول تطبيق الذكاء الاصطناعي في مشاريع البنية التحتية واستحداث التطبيقات الذكية الأخرى في تحسين الأداء بمشاريع تنفيذ الطرق، كما تم إجراء مقارنة بين الطرق الآلية والتقليدية لتشغيل آلات الموقع على مساحة 8800 متر مربع.
وأشار الحمادي إلى أن الدراسة تهدف إلى زيادة كفاءة المعدات والعاملين في مشاريع البنية التحتية، وتقليل المدة الزمنية في تنفيذ المشاريع، وزيادة سلامة العاملين في مشاريع البنية التحتية، والتقليل من الانبعاثات الكربونية، لاسيما أن طبيعة مناخ دولة الإمارات تلزم العاملين في المشاريع بأوقات معينة في فترة الصيف، مما يتعارض مع مستهدفات تنفيذ المشاريع.
وأضاف: يمكن تطوير بعض مهام المعدات الإنشائية إلى تطبيقات التعلم التلقائي، مما يزيد من كفاءة أعمال الآلات في المشاريع المستقبلية بوساطة استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في قطاع الردم وتسوية الأرض وفي وضع طبقات القواعد وطبقات السطح والإسفلت.

الأثر البيئي
ولفت الحمادي إلى أن استخدام تطبيقات الذكاء الصناعي لخفض استهلاك الوقود «ديزل» في المشروع يؤدي إلى الخفض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وثاني أكسيد النيتروجين بنسبة 37.5%، والذي بدوره يؤدي إلى تحسين القياسات البيئية والأثر البيئي في المشروع.
كما يوثر ذلك إيجابياً من ناحية تقليل الوقت والموارد المستهلكة بشتى مراحل المشروع، ويؤدي استخدام التطبيق في مشاريع البنية التحتية إلى فترة استرداد للمعدات تتراوح بين 6 – 12 شهر فقط.
وقال: إن الاعتماد على تطوير المعدات المستخدمة بالمشاريع يؤدي إلى التقليل من مدخلات العنصر البشري والذي يؤدي إلى تعزيز سلامة المهندسين والعاملين بالموقع، فضلاً عن تواجدهم بالقرب من المعدات للتأكد من أدائها للأعمال.

خلاصة الدراسة
وأدت تجربة استخدام الذكاء الاصطناعي في جزء من مشاريع الطرق إلى خفض بنسبة 37.5% في وقت التنفيذ واستهلاك الوقود، مع خفض بنسبة 100% في عدد مساعدي الآلات.
التوصياتالتنسيق مع إدارة المناقصات والعقود بدراسة تطبيق التقنية كجزء من عقود مشاريع الطرق المستقبلية، اعتماد المواصفات الفنية والتكلفة للمشاريع المستقبلية بحسب الآثار الإيجابية بتطبيق هذه التقنية، إضافة البنود التصميمية الخاصة بالتقنية واعتمادها بالمشاريع المستقبلية.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي