الاتحاد

الإمارات

تطعيم الأنفلونزا مجاناً للمقيمين ابتداءً من اليوم

وزارة الصحة ووقاية المجتمع

وزارة الصحة ووقاية المجتمع

سامي عبد الرؤوف (دبي)

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن توفير التطعيم ضد مرض الأنفلونزا الموسمية مجاناً للمقيمين والعاملين الصحيين التابعين للوزارة، بالإضافة إلى المواطنين وفق ما هو متبع حالياً، وذلك اعتباراً من الْيَوْمَ الأربعاء، مشيرة إلى أن هذه التطعيمات متوافرة لمدة طويلة، لكنه يفضل أخذها من الآن.
وتنطلق الْيَوْمَ، على مستوى الدولة، الحملة الوطنية للتوعية بمرض الأنفلونزا الموسمية، وطرق الوقاية والعلاج، وتتضمن الحملة عقد دورات تدريبية تستهدف العاملين الصحيين لتزويدهم بالمعلومات الضرورية عن المرض وأعراضه وطرق انتشاره واكتشافه والتبليغ عنه والوقاية منه، وإعداد الإرشادات والنشرات والمطويات والملصقات لتوعية المجتمع ضد هذا المرض وطرق الوقاية منه. وقال الدكتور حسين الرند، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية: «اشترينا 70 ألف لقاح كمرحلة أولى، والتطعيم متوافر في 69 مركز رعاية صحية موزعة من دبي حتى الفجيرة».
وأضاف: «كما يمكن الحصول على التطعيم من خلال 9 مراكز للطب الوقائي، بالإضافة إلى توفير اللقاح لطلاب المدارس الحكومية، بهدف ضمان سهولة الحصول على التطعيمات وتوفيرها في أقرب مكان للراغبين فيها، وسيكون التطعيم اختيارياً».
وأشار الرند، إلى أن الوزارة وضعت خطة لتوفير الدفعة الثانية قبل الانتهاء من الكمية التي اشترتها حالياً ووزعتها على المنشآت الصحية كافة، موضحاً أن التطعيم يعطى مرة كل سنة، وهو عبارة عن حقنة تقي الجميع من مرض الأنفلونزا الموسمية، خاصة مع بدء موسم انتشار المرض في نهاية سبتمبر إلى نهاية مارس، وذكر أنه يفضل الحصول عليه قبل بدء موسم المرض، ويحصل المواطنون عليها مجاناً، في حين تعطى للوافدين المرضى والذين لديهم مشاكل صحية والعاملين الصحيين في المنشآت التابعة للوزارة مجاناً. ودعا، الطلبة إلى الحصول على التطعيم تفادياً للأنفلونزا التي تنتشر في الفترة الدراسية، وحث جميع المواطنين والمقيمين للحصول على تطعيم الأنفلونزا الموسمية قبل فصل الشتاء الذي تزداد فيه حالات الإصابة بهذا النوع من الأنفلونزا.
وأكد الرند، أن أخذ التطعيم سنوياً أفضل طريقة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية، حيث يؤمن التطعيم الحماية ضد الفيروسات الشائعة التي تسبب المرض، وهناك إقبال كبير من المجتمع للحصول على التطعيم، الأمر الذي يشير إلى زيادة الوعي لدى سكان الإمارات بأهميته.
وأوضح أنه على الجميع، ابتداءً من عمر 6 أشهر، الحصول على جرعة واحدة من التطعيم سنوياً، وإلى جانب التطعيم يتعين على أفراد المجتمع كافة اتخاذ إجراءات وقائية لمنع الإصابة بالفيروس والحد من انتشاره، من خلال عادات بسيطة إلا أنها مهمة جداً، مثل تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، وغسل اليدين جيداً، وعدم الاختلاط بالناس في حالة الإصابة لتجنب نقل العدوى إليهم. وقال: مع بدء موسم الأنفلونزا نعمل على زيادة جرعة الوعي بأخذ اللقاح، حيث تعتبر التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأكثرها فعالية ونجاحاً للوقاية من الأمراض المستهدفة باللقاحات، وأشارت الدراسات إلى أن تطعيم الأنفلونزا يحدّ من انتشار العدوى داخل المجتمع، ويقلل من احتمالية الإصابة بمضاعفات المرض الخطيرة، ولذا نوصي بأخذ لقاح الأنفلونزا الموسمية للعاملين الصحيين بقطاع الرعاية الصحية، خاصة للعاملين في أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية ومراكز الرعاية الصحية الأولية ووحدات العناية المركزة.
وأضاف الرند: أن «صحة المجتمع تقع في مقدمة أولوياتنا، وفي محور اهتمامنا، الأمر الذي يترجم جهودنا في رفع الوعي بأهمية التطعيم، لكونه الأداة الأكثر فعالية في الوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية كالأنفلونزا، وندعو الجميع إلى أخذ تطعيم الأنفلونزا الموسمية، لما له من دور رئيس في حماية صحتهم، والحد من انتشار الأمراض المعدية في المجتمع».
وأشار إلى أن من أولويات استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تطوير النظام الصحي وتوفير تغطية صحية شاملة لوقاية المجتمع بدولة الإمارات من الأمراض المعدية والسيطرة عليها، ورفع كفاءة العاملين الصحيين بأحدث التوصيات العالمية والأساليب العلمية، مشيراً إلى أن معرفة طبيعة المرض ومسبباته وأعراضه وطرق الوقاية منه تعد ركيزة أساسية لمنع انتشار المرض والإصابة به.
وتفيد التقديرات الجديدة التي نشرتها منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها وشركاء الصحة العالميون، بأن أمراض الجهاز التنفسي المرتبطة بالأنفلونزا الموسمية تقتل ما يصل إلى 650.000 شخص كل عام.

اقرأ أيضاً.. "الصحة": تطعيم سرطان عنق الرحم اختياري

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة