الاتحاد

الرياضي

بطولة «التسامح الجامعية» للصالات: «الأبيض» يخسر أمام «الأخضر» في «نهائي مبكر»

منتخبنا قدم مباراة كبيرة رغم الخسارة (مصطفى رضا)

منتخبنا قدم مباراة كبيرة رغم الخسارة (مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

خسر «الأبيض» أمام شقيقه «الأخضر» السعودي 3- 4، أمس، في مباراة أشبه بنهائي مبكر، ضمن الجولة الثالثة لبطولة التسامح العربية الجامعية لخماسيات كرة قدم الصالات، التي ينظمها الاتحاد العربي للرياضة الجامعية، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وتستمر حتى الخميس المقبل بمشاركة 14 منتخباً.
وجاءت المباراة قوية وحافلة بالندية من البداية إلى النهاية، وشهدت تقدم «الأخضر» مرتين، قبل أن يعادل منتخبنا، وخطف الأشقاء هدفين سريعين، لتصل النتيجة إلى 4- 2 لمصلحته، ورد «الأبيض» بالهدف الثالث، وحرمه القائم في الثواني الأخيرة من إدراك التعادل، سجل أهداف منتخبنا، راشد عبيد «هدفين»، وأحمد الحبسي، بينما جاءت أهداف «الأخضر»، عبر فهد رديني «هدفين»، ووليد الحربي، وعبدالرحمن المليطي، بينما شهدت المباراة الأخرى فوز الجزائر على سوريا 5- 3.
ويخوض منتخبنا اليوم مواجهتين مهمتين أمام سوريا صباحاً ومصر مساءً، والفوز بهما يجعله يضع قدماً في ربع النهائي، والاقتراب من ضمان إحدى البطاقات الأربع المؤهلة من المجموعة الثانية.
وقال جاسم البحري مدرب «الأبيض»: قدم المنتخبان الشقيقان مباراة قوية وعالية المستوى، وشهدت إثارة قوية، وأعتقد أن النتيجة العادلة هي التعادل، إلا أن القائم حرمنا من ذلك، ونهنئ المنتخب السعودي على الفوز، وأهنئ لاعبي «الأبيض» الذين برهنوا أنهم يملكون الكثير، والآن طوينا صفحة المباراة، ونتطلع إلى الفوز في المباراتين المهمتين اليوم أمام سوريا ومصر، وهما من المنتخبات القوية للغاية، وبصراحة المجموعة الثانية «حديدية»، وتضم نخبة المنتخبات العربية ذات الخبرات الكبيرة، بعكس المجموعة الأولى، لكننا لن نلتمس الأعذار، ونثق بقدرات اللاعبين الذين ترجموا التحضير الجاد خلال المواجهتين السابقتين رغم قصر فترة الإعداد.
وأضاف: ردة فعل «الأبيض» مميزة أمام شقيقه السعودي الذي تقدم في المباراة سريعاً، ولكن نجحنا في العودة، وتكرر السيناريو ذاته بعد أن تقدم أيضاً بالهدف الثاني، وبعد أن أصبحت النتيجة «2- 4»، تمكنا من تسجيل الهدف الثالث، وكنا قريبين من التعادل، إلا أن الحظ أدار ظهره لنا في فرصة محققة، ورغم الخسارة فإن الفائدة الفنية كبيرة وسيكون لها تأثيرها الإيجابي في بقية المباريات.

العفيشات: أبوظبي ملتقى الأشقاء
أشاد الدكتور منير العفيشات، رئيس الوفد الأردني بالتنظيم الاحترافي والمتميز للبطولة، مشيراً إلى أن ذلك ليس غريباً على الإمارات بصفة عامة، وأبوظبي على وجه الخصوص التي تعد عاصمة للرياضة الجامعية العربية، بجانب أنها رائدة في استضافة الفعاليات والبطولات الكبيرة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتعتبر المكان المفضل للقاء الأشقاء العرب.
وقال: كرم الضيافة وحسن الاستقبال سمتان اشتهرت بهما الإمارات قيادة وشعباً، وسعداء بالعودة من جديد إلى أبوظبي في التظاهرة الرياضية الجامعية لأبنائنا الطلاب، وتتعدى أهدافها التنافس الرياضي إلى أبعاد ثقافية واجتماعية، توطد التعارف بينهم، وتكون محطة انطلاقة لعلاقات ممتدة بين المشاركين، وهو ما تحرص عليه بطولات الاتحاد العربي الذي أحدث طفرة كبيرة في الرياضة الجامعية العربية، من خلال حرصه على استمرار البطولات سنوياً، والبطولة الحالية خير دليل، حيث إنها تقام للعام الثاني على التوالي في أبوظبي، التي كان لها أيضاً شرف استضافة النسخة الأولى قبل ذلك.
وأضاف: نأمل أن يوفق منتخبنا في الحفاظ على اللقب الذي أحرزه العام الماضي، إلا أن طموحنا الأكبر، أن تكون الجميع الدول العربية حاضرة في النسخة المقبلة، وعلى أرض الإمارات التي تجمع الأمة، وثقتنا كبيرة بأن الاتحاد العربي عبر جهوده الكبيرة التي يقوم بها، يصل إلى هذا الهدف، أمنياتنا بالتوفيق للجميع، وشكراً للإمارات على ما تقدمه لخدمة الرياضة الجامعية.

اقرأ أيضا

برشلونة يتفاوض مع ميسي بشأن تجديد عقده ولا يستبعد عودة نيمار