الاتحاد

عربي ودولي

أفريقيا تدعو لإجراءات عاجلة في السودان


بانجول -وكالات الانباء: افتتح القادة الافارقة امس في العاصمة الجامبية بانجول القمة السابعة للاتحاد الافريقي التي ستبحث النزاعين في دارفور والصومال ومصير الرئيس التشادي السابق حسين حبري المطلوب للمحاكمة في بلجيكا·
واعلن رئيس جامبيا يحيى جماح افتتاح هذه القمة العادية للدول الافريقية الـ53 في قاعة المؤتمرات الحديثة لفندق كبير ما زال قيد البناء في ضواحي بانجول·
واستعرض رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي عمر كوناري بعد ذلك المشكلات التي يتحتم على المنظمة معالجتها بشكل عاجل·
وقال ''اننا ملزمون باتخاذ اجراءات عاجلة في النزاعين في دارفور والصومال'' حيث تدور حرب اهلية·
وفي ما يتعلق بدارفور، قال كوناري ان على الاتحاد الافريقي ''ايجاد السبل الكفيلة بتطبيق اتفاقات ابوجا'' الموقعة في مايو الماضي بين الخرطوم وفصيل التمرد الرئيسي فيما امتنع فصيلان آخران عن توقيعها·
وتابع ان على المنظمة ''تقديم دعمها (·) لعمليتي السلام الجاريتين في ساحل العاج وجمهورية الكونغو الديموقراطية'' حيث يسود وضع هش مع اقتراب انتخابات رئاسية مقررة في البلدين هذه السنة·
وقال ''لا اشك (·) في انكم ستعطون منظمتكم دفعا جديدا (·) مثلما سبق وفعلتم في الماضي (·) وانكم ستجعلون من افريقيا مكانا في العالم يحترم فيه القانون''، في اشارة الى مشروع الميثاق من اجل الديموقراطية الذي سيطرح على رؤساء الدول لإقراره·
وسيبت القادة الافارقة خلال القمة في تقرير طلب من لجنة خبراء اعداده قبل ستة اشهر حول موضوع تسليم الرئيس التشادي السابق حسين حبري الى بلجيكا التي تلاحقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية، او محاكمته في افريقيا· ويعيش حبرى منفيا في السنغال منذ 15 عاما·
وفضلا عن الزعماء الافارقة المشاركين في القمة يتوقع أيضا مشاركة كل من الرئيس الايراني محمود أحمدي-نجاد والرئيس الفنزويلي هوجو شافيز·
ومن جهة اخرى قال الاتحاد الأفريقي امس إن السودان أمر عسكريين تشاديين يعملون ضمن مراقبي الهدنة التابعين للاتحاد في إقليم دارفور بمغادرة البلاد· بحسب ما اعلن نور الدين المازني المتحدث باسم الاتحاد· وتدهورت العلاقات التشادية السودانية في الأشهر الأخيرة حيث تبادل الجانبان الاتهامات بدعم مقاتلين في غرب السودان النائي الذي تفصله عن تشاد حدود طويلة سهلة الاختراق·
ويقع مقر قيادة القوة التابعة للاتحاد الأفريقي والبالغ قوامها سبعة آلاف جندي في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور·

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا