الاتحاد

الإمارات

انطلاق فعاليات "الصيد والفروسية" الثلاثاء المقبل

جانب من المؤتمر الصحفي حول فعاليات المعرض (تصوير: عادل النعيمي)

جانب من المؤتمر الصحفي حول فعاليات المعرض (تصوير: عادل النعيمي)

هالة الخياط (أبوظبي)

تحتضن العاصمة أبوظبي يوم الثلاثاء المقبل ولخمسة أيام، فعاليات الدورة السادسة عشرة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، بمشاركة 359 عارضاً، منهم 192 شركة محلية، و167 شركة عالمية من 40 دولة، على مساحة 40 ألف متر، ويتوقع حضور 120 ألف زائر لنسخة هذا العام.
ويتميز المعرض الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، في دورته الحالية، بمعرض فني يتضمن 3000 صورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التُقطت له وهو في «المقناص»، وهي صور نادرة أغلبها يعرض لأول مرة، وقد التقطت بعدسة المصور محمد الخالدي الذي رافقه في جولاته ورحلات الصيد كافة التي كان يقوم بها.
وتحتفي دورة العام الحالي من المعرض بمئوية المغفور له الشيخ زايد، وتكريماً لفضله وجهوده في المحافظة على رياضة الصيد.
وقال معالي ماجد المنصوري، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، خلال مؤتمر صحفي أمس «إن تخصيص دورة هذا العام من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية للاحتفاء بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، هو تأكيد منا على مكانته الرفيعة لدى كل إماراتي وعربي، فقد كان، رحمه الله، رمزاً للأصالة والعطاء، ووجدنا في المعرض هذا العام فرصة لوضع إطار عمل يتضمن فعاليات وأنشطة تبرز جوانب شخصيته الحية في الوجدان، وتؤصل وتنشر إرثه الحضاري والإنساني».
وأضاف معاليه «سوف تسير أنشطة وفعاليات معرض 2018 في إطار الموضوعات الرئيسة التي نغطيها كالصيد والفروسية والتراث، وسيتم في كل محور من هذه المحاور تخصيص أنشطة لإلقاء الضوء على دور الشيخ زايد فيها.
ويشهد المعرض، الأكبر من نوعه في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث، في دورته هذا العام، عدداً كبيراً ومنوعاً من العارضين من الإمارات ومن مختلف دول العالم. كما يعرض مشاركات واسعة من شركات محلية وأجنبية في قطاعات رحلات الصيد والسفاري والصقارة والطيور والمنتجات والخدمات البيطرية والصيدلانية والفروسية والحفاظ على التراث الثقافي والفنون والحرف اليدوية وأسلحة وأكسسوارات الصيد».
وبخصوص جديد المعرض هذا العام، أوضح معالي ماجد المنصوري «إنه تم تجهيز العديد من الأنشطة التعليمية حول الصيد بالصقور والفروسية والبيئة والصيد المستدام، بالإضافة إلى العديد من المسابقات الرياضية والأنشطة الثقافية والترفيهية وأنشطة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، والمزادات والمعارض الفنية»، متوقعاً حضور أعداد كبيرة من الزوار هذا العام، خاصة أن المعرض تحول إلى وجهة عالمية.
ويسعى المعرض الذي يتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد الشيخ زايد وإعلان 2018 «عام زايد»، إلى إلقاء الضوء على جهود ومبادرات الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لدعم وحماية البيئة وتطوير رياضتي الصيد والفروسية كميراث للأجداد. وتتوزع أنشطة المعرض بين الثقافة والمعرفة والمسابقات والتنمية البشرية.
وتشهد فعاليات المعرض تنظيم العديد من المسابقات الخاصة بجَمال السلوقي العربي، ومسابقات جَمال الصقور، ومسابقات التصوير الفوتوغرافي، وهي المسابقات التعليمية المعدة لاستقطاب العائلات ومختلف الزوار. وإضافة إلى المسابقات، تشهد دورة هذا العام العديد من التحسينات مقارنة بالأعوام السابقة، مثل تحسين وترقية منصات العارضين لاستيعاب العدد الكبير المتوقع من الزوار.
وضمن أنشطة معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، تعد العروض الحية الأكثر جذباً للجمهور، خاصة من محبي عروض الخيول وعروض الجمال، بالإضافة إلى عروض الكلاب البوليسية، وعروض الطيور والصقور. كما يزخر معرض 2018 بالعديد من الأنشطة والورش التراثية الخاصة بالبر والبحر، وجدار الأطفال الفني للصيد والفروسية.
وتشهد الدورة السادسة عشرة من المعرض مزاداً للإبل، بالإضافة إلى المزاد الإلكتروني. كما يشهد جدول المعرض أنشطة متعددة للتشجيع على رياضات الصيد مثل ميدان الرماية بالسهام ومحاكاة رياضة صيد الأسماك، وجهاز محاكاة رياضة الرماية، وميدان الرماية بالكرات الملونة.

ورش للأطفال
تخصص دورة 2018 من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، العديد من الفعاليات للأطفال مثل ورش العمل والألعاب التي من شأنها نشر الوعي البيئي بين الأطفال، وربطهم بهدف المعرض الرامي للتعريف بالتراث والعادات التاريخية. وتقام أنشطة الأطفال، بالتعاون مع مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، ونادي ظبيان للفروسية، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى.
يذكر أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، يعد أكبر معرض مُتخصّص في الصيد والفروسية والحفاظ على التراث، وكذلك في الرياضات البحرية ورحلات السفاري والفنون والتحف. وأتاح المعرض للزوار في دوراته المتتابعة، فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية، كما مكّنهم من مشاهدة التراث الإماراتي العريق من خلال مدينة أبوظبي. وكان المعرض قد حقق نجاحاً كبيراً في دورة العام الماضي، حيث استطاع أن يستقطب أكثر من 100 ألف زائر يمثلون أكثر من 120 جنسية.

شرطة أبوظبي تؤكد جاهزيتها للمعرض
أكملت شرطة أبوظبي جاهزيتها للمشاركة في الدورة السادسة عشرة لفعاليات «المعرض الدولي للصيد والفروسية» (أبوظبي 2018) والتي تنطلق في 25 سبتمبر الجاري بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وأكد العميد سالم حمود البلوشي، رئيس اللجنة الأمنية المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية 2018، حرص شرطة أبوظبي على تأمين الفعاليات وتوفير الإمكانات الضرورية التي تسهم في إنجاح هذا الحدث المميز، لافتاً إلى أن اللجنة الأمنية بدأت الاستعدادات بوضع خطة تركز على تكثيف جهود التوعية لرواد المعرض، والعمل على إبراز هذا الحدث العالمي. وأوضح أن شرطة أبوظبي ستركز من خلال المشاركة على تقديم أفضل الخدمات وأجودها بما يليق بالمكانة الحضارية المشرقة لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تبؤات مكانة مرموقة عالمياً، خصوصاً في مجال صناعة المعارض المتخصصة. وأضاف أن اللجنة تواصل جهودها حالياً للوقوف على جاهزية الإجراءات المتخذة لاستقبال رواد المعرض وعمليات التأمين بالتركيز على تخصيص بوابات الدخول لمختلف شرائح المجتمع، وإقامة مركز خدمة للعملاء تابع للجنة الأمنية، مخصص للرد على جميع الاستفسارات المتعلقة بإجراءات الترخيص والأمور الفنية ذات الصلة، بجانب توزيع نشرات وكتيبات خاصة على الرواد بإجراءات التأمين والسلامة والإرشادات المختلفة، مؤكداً حرص اللجنة على إنجاز المعاملات كافة، وتقديم خدمة متميزة، سواء الخاصة بالرد على استفسارات المشترين أو توجيههم بشكل صحيح لتحقيق أهدافهم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: عدنان الباجه جي أسهم في إيصال صوت الإمارات إلى العالم