أطفأت باريس الأضواء الشهيرة لبرج إيفل، أمس الأربعاء، في بادرة تضامن مع مواطني مدينة حلب السورية التي تضربها أزمة إنسانية مع فرار السكان من القتال الضاري. وقالت رئيسة بلدية باريس آن إيدالجو إن برج إيفل الذي ينار بآلاف من الأضواء البراقة كل ليلة سيظلم اعتباراً من الساعة الثامنة مساء (19:00 بتوقيت جرينتش). وأضاف مكتب إيدالجو في بيان «الإجراء الرمزي في مبنى معروف حول العالم يستهدف مرة أخرى تنبيه المجتمع الدولي للحاجة للتحرك السريع». واحتدم القتال في حلب على مدى الشهر الماضي وهو ما أدى إلى مخاوف في أنحاء العالم بشأن محنة مواطنيها في ظل مضي الرئيس السوري بشار الأسد قدماً في استعادة السيطرة الكاملة على المدينة. كما أغلق برج إيفل أمام الزوار اليوم بسبب إضراب للعاملين فيه.