الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد: الإمارات تمضي بخطى ثابتة لتمكين وتأهيل الشباب

عبدالله بن زايد خلال حفل تكريم الطلبة المتفوقين في امتحانات "بيسا" الدولية

عبدالله بن زايد خلال حفل تكريم الطلبة المتفوقين في امتحانات "بيسا" الدولية

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، أن دولة الإمارات تمضي في طريقها بخطى ثابتة لتمكين شبابها وتأهليهم بالشكل الأمثل للمنافسة العالمية، فهم عماد التقدم والتنمية، مثمناً جهود شباب الوطن الذين يسعون بشكل متواصل نحو تحقيق التفوق الأكاديمي في مختلف الفعاليات العلمية الوطنية والإقليمية والعالمية.
وأشار سموه لدى تكريمه الطلبة المتفوقين في امتحانات "بيسا" الدولية، إلى أن هذه النتائج الاستثنائية التي نجح أبناء الوطن في تحقيقها، تأتي ترجمة للجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف الجهات المعنية في سبيل تمكين أبناء الدولة، وإثراء مسيرتهم الأكاديمية والعلمية، من خلال توفير مناهج دراسية وفق أعلى المعايير.
وتوجه سموه بالتهنئة إلى الطلبة المتفوقين، مشيراً إلى أن المنظومة التعليمية في الدولة عملت على توفير الظروف المثالية للطلبة من أجل تحسين أدائهم في مختلف الاختبارات الدولية، بما يؤدي إلى تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 الرامية لبناء نظام تعليمي متكامل عالمي المستوى، يضع الإمارات بين مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.
ودعا سموه الطلبة المتفوقين إلى مواصلة مسيرة التميز الدراسي والعلمي خلال السنوات المقبلة، وقال إن ما تم تحقيقه ما هو إلا بداية لطريق من التميز.
وشهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إطلاق وزارة التربية والتعليم تحدي الوثبة القادمة "The Next Leap Challenge" وهو عبارة عن لعبة إلكترونية سيتنافس من خلالها طلبة دولة الامارات عبر حل مجموعة من أسئلة المنتقاة والشيقة، وتعد هذه المبادرة خطوة رائدة ستسهم في استثارة عقول طلبة المدارس وتجعلهم أكثر شغفاً وفضولاً للتعلم والولوج إلى عوالم المعرفة.
وكرم سموه 20 طالباً وطالبة من 16 مدرسة حكومية لتفوقهم في امتحانات "بيسا" الدولية، وتحقيقهم نتائج متميزة وحصلوهم على معدلات مرتفعة بها.
حضر حفل التكريم الذي أقيم في كلية دبي للطلاب بالمدينة الأكاديمية في دبي، معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة، مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة.
من جانبها، أكدت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أن توجيهات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومتابعته الحثيثة من خلال مجلس التعليم والموارد البشرية، شكلت دافعاً قوياً للنهوض بالمنظومة التعليمية في مختلف جوانبها، مشيرة إلى أن اختبار "بيسا" للمدارس يشكل حجر الزاوية الذي نستند إليه لمعرفة مستوى طلبتنا الدراسي، وبالتالي منحنا صورة أكثر وضوحاً وواقعية عن نظامنا التعليمي، والذي يسهم اختبار "بيسا" الرئيس في تحديد جودته ومواطن قوته وضعفه، ومن هنا جاء الاهتمام بهذا النوع من الاختبارات لما لها من أهمية في تصحيح مسار القرار التربوي لمصلحة النظام التعليمي.
وأضافت أن ثمة استعدادات متواصلة ودعماً كبيراً نلقاه من قبل سموه لتحقيق أفضل النتائج في هذه الاختبارات، وصولاً إلى تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية ورؤية الدولة المستقبلية 2021، مؤكدة أن طلبة المدارس الحكومية والخاصة بالدولة سيشاركون مجدداً في اختبار "بيسا" للمدارس في العام المقبل 2019، وقالت: "متفائلون بتحقيق مزيد من النجاحات في هذا الإطار".
وأضافت معاليها أن أكثر من 30 ألف طالب وطالبة من طلبة الصف العاشر في الدولة، شاركوا في اختبار «بيسا» للمدارس، وتعد هذه أكبر مشاركة لطلبة الدولة في هذا الاختبار، والتي نجح من خلالها 20 طالباً وطالبة في التفوق والنجاح، وتحقيق معدلات استثنائية في هذا الاختبار الدولي.
وأوضحت أن نتائج اختبار "بيسا" للمدارس كانت مميزة وفاقت المعدل، إذ استطاع نحو 9 آلاف طالب وطالبة من المشاركين في هذا الاختبار حصد مستويات عالية. مؤكدة أن أن هناك عدداً كبيراً من مدارس الدولة، نجحت في إيصال طلبتها إلى أعلى النتائج في هذا الاختبار الدولي. ووفقاً لهذه النتائج الإيجابية، فإن الآمال والطموحات كبيرة بتحقيق المزيد من المشاركات والنتائج المميزة من خلال التخطيط المدروس، وتحليل البيانات المتاحة.

اقرأ أيضا