الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر «اليونيدو» يرسم مستقبل الصناعة غداً في أبوظبي

 الإمارات تمكنت من بناء قاعدة صناعية متطورة (الاتحاد)

الإمارات تمكنت من بناء قاعدة صناعية متطورة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق غداً أعمال المؤتمر العام الثامن عشر لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» في فندق قصر الإمارات بأبوظبي، بمشاركة 800 وزير ومسؤول وممثلي 170 دولة عضواً في المنظمة بهدف صياغة مستقبل التنمية الصناعية العالمية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فيما يسبقه اليوم السبت مؤتمر خاص بالدول الأقل نمواً يتضمن 5 جلسات بحضور 350 مشاركاً.
وتناقش الدول الأعضاء بشكل دوري مبادئ وسياسات المنظمة التوجيهية خلال اجتماعات الهيئات الخاصة بوضع السياسات، ويعتبر مؤتمر (اليونيدو) الهيئة الأعلى لوضع سياسات المنظمة. ويعقد باجتماع جميع الدول الأعضاء مرة كل سنتين، ويحدد المبادئ التوجيهية والسياسات العامة للمنظمة، ويوافق على ميزانيتها وبرامج عملها. كما يتم تعيين المدير العام في المؤتمر العام كل 4 سنوات.
ويشكل اختيار الإمارات وإمارة أبوظبي شهادة على الثقة المتزايدة في دور الإمارات في صياغة مستقبل تحولي للقطاع الصناعي العالمي، وتطويرها لقاعدة صناعية قوية قادرة على المنافسة على المستوى العالمي.
وتدل استضافة المؤتمر العام في أبوظبي على تقدير منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) لمكانة دولة الإمارات كنموذج عالمي للدول النامية التي استطاعت وفي وقت قياسي غير مسبوق بناء قاعدة صناعية متطورة، وتحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، بعد أن حققت الدولة نهضةً صناعية تعد نموذجاً فريداً في منطقة الشرق الأوسط، مكنتها من أن تصبح الشريك الصناعي الموثوق في الإقليم لكبرى الشركات الصناعية العالمية.
وحرصت الإمارات على تعزيز عضويتها ودورها في المنظمات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة، ومنها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) التي تضطلع بدور رئيس على الساحة الدولية في الدفع باتجاه تحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة.
وشهدت السنوات الأخيرة تطوراً كبيراً في علاقات الدولة بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، من خلال إطلاقهما المبادرة المشتركة بين الدولة والمنظمة والمتمثلة في القمة العالمية للصناعة والتصنيع.
واستضافت العاصمة أبوظبي الدورة الأولى من القمة في عام 2017، وتمكنت بما حققته من نجاح كبير في الحصول على طلب رسمي من روسيا الاتحادية باستضافة دورتها الثانية التي عقدت في مدينة ايكاتيرنبيرج الروسية في يوليو من العام الجاري، بحضور فخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. فيما ستعقد دورتها الثالثة في العام 2020 بالتزامن مع معرض هانوفر ميسي، أكبر معرض صناعي عالمي، في مدينة هانوفر الألمانية.

«ستراتا» ترعى «تمكين المرأة في القطاع الصناعي»
أعلنت كل من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» ووزارة الطاقة والصناعة، رعاية «ستراتا للتصنيع» لمنصة «تمكين المرأة في القطاع الصناعي» في المعرض الذي تنظمه دولة الإمارات خلال المؤتمر العام الثامن عشر لمنظمة «اليونيدو» الذي ينطلق غداً في فندق قصر الإمارات بأبوظبي.
وتسلط «ستراتا للتصنيع» الضوء على أهمية تمكين المرأة في القطاع الصناعي، ووضع الاستراتيجيات التي من شأنها تعزيز الشمولية في كامل سلسلة القيمة العالمية.
وتشكل منصة «تمكين المرأة في القطاع الصناعي» إضافة نوعية لأحد التحديات الرئيسة للمؤتمر، تحدي «التوازن بين الجنسين»، حيث تتيح للوفود مناقشة الطرق المحتملة لإنشاء أطر قانونية جديدة تعزز المساواة بين الذكور والإناث في مكان العمل، وتأكيد أهمية المساواة بين الجنسين في القطاع الصناعي واستعراض الدور الذي تضطلع به المرأة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات باستخدام المواد المركبة ومشاركة أفضل الممارسات التي من شأنها تعزيز دور المرأة في قطاع الطيران.
ورحبت اليونيدو بمشاركة «ستراتا للتصنيع» في معرض الإمارات لتقديم أحد المحاور الرئيسة للمؤتمر.
ونظراّ لجهودها المتميزة في التوطين وتمكين المرأة، يشكل المواطنون ما نسبته 58% من القوى العاملة في «ستراتا للتصنيع»، 90% منهم من النساء.
وقال إسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا»: نلتزم في «ستراتا للتصنيع» بعدم التمييز بين الرجال والنساء في بيئة العمل، وتبذل الشركة كافة الجهود لتنمية وتطوير الكوادر الوطنية وتزويدها بالمهارات التي تمكنها من قيادة نمو الشركة في قطاع صناعة الطيران العالمي.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف