صحيفة الاتحاد

رأي الناس

جالس من تجانس

الشاعر أبو إسحاق الغزي
نظم بيتاً من الشعر جاء على شكل سؤال...
[مالي أرى الشمع يبكي في مواقده ....
من حرقة النار أم من فرقة العسلِ]
فأعلنت إحدى الصحف عن جائزة لمن يستطيع الإجابة على هذا السؤال؟؟
وقد أجاب بعض الشعراء
بأن السبب هو حرقة النار
وأجاب آخرون بأن السبب هو فرقة العسل..
ولكن أحداً منهم لم يحصل على الجائزة..
لكن الشاعر (صالح طه) ما إن بلغه الخبر حتى أجاب على الفور بهذا البيت:-
[من لم تجانسْه فاحذر أن تجالسَه ....
ما ضر بالشمع إلا صحبة الفتلِ]
فأخذ الجائزة...
وبالرجوع لتفسير إجابته نجد:
أن ما أذاب الشمع هو وجود شيء في داخل الشمع ليس من جنسه وهو الفتيلة التي عندما تحترق تحرقه معها...
والعبرة.. أنه يجب علينا انتقاء من نجالسه ويناسبنا من البشر حتى لا نحترق بسببه..
المهندس/‏ مصطفى الطراوي - أبوظبي