الاتحاد

الاقتصادي

نمو الوظائف الأميركية يتباطأ بأقل من المتوقع

متعاملون في بورصة نيويورك (رويترز)

متعاملون في بورصة نيويورك (رويترز)

نيويورك (رويترز)

تباطأ نمو الوظائف الأميركية بأقل من المتوقع في أكتوبر في الوقت الذي تبدد فيه أثر إضراب في جنرال موتورز بفعل زيادات للوظائف في أماكن أخرى، بينما كان التوظيف في الشهرين السابقين أقوى من التقديرات السابقة، مما يوفر طمأنة بأن المستهلكين سيواصلون دعم الاقتصاد المتباطئ لفترة.
ويأتي تقرير وزارة العمل الأميركية الذي يحظى بمتابعة وثيقة، في أعقاب بيانات صادرة هذا الأسبوع أظهرت مزيداً من التباطؤ لنمو الاقتصاد في الربع الثالث في الوقت الذي تعمق فيه تراجع لاستثمارات الشركات ناجم عن توترات التجارة.
وأظهر المسح الحكومي للمؤسسات أن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية زاد بمقدار 128 ألف وظيفة الشهر الماضي، فيما تراجعت الوظائف بقطاع التصنيع بمقدار 36 ألف وظيفة، وهو أكبر انخفاض منذ أكتوبر 2009. وجرى اعتبار العاملين المضربين الذين لم يتلقوا رواتب خلال فترة مسح الوظائف عاطلين عن العمل. وانتهى إضراب نحو 46 ألف موظف في مصانع جنرال موتورز في ميشيجان وكنتاكي الجمعة الماضي.
ووفر الاقتصاد 95 ألف وظيفة إضافية في أغسطس وسبتمبر مقارنة مع التقديرات السابقة. وكان خبراء استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع عدد الوظائف بواقع 89 ألف وظيفة فحسب في أكتوبر تشرين الأول.
وزاد متوسط الأجر في الساعة ستة سنتات أي ما يعادل 0.2% بعدما لم يسجل تغيراً في سبتمبر. وأبقى ذلك على الزيادة السنوية في الأجور عند ثلاثة بالمئة في أكتوبر. وبلغ نمو الأجور ذروة عند 3.4% في فبراير.
وبالرغم من أن مسح الأسر الذي يُستقى منه معدل البطالة اعتبر العمال المضربين عاملين، زاد معدل البطالة إلى 3.6% في أكتوبر من قرب أدنى مستوياته في خمسين عاماً عند 3.5%.
إلى ذلك، بلغ المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك مستوى قياسياً مرتفعاً في التعاملات المبكرة أمس، بعد بيانات أظهرت تباطؤ نمو الوظائف الأميركية بأقل من المتوقع في الأول. وارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 13.16 نقطة أو 0.43% إلى 3050.72 نقطة.
وربح المؤشر ناسداك المجمع 42.69 نقطة أو 0.51% إلى 8335.05 نقطة.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 96.72 نقطة أو 0.36% إلى 27142.95 نقطة.

اقرأ أيضا

أميركا والصين تجريان محادثات هاتفية "بناءة" بشأن التجارة