الاتحاد

الرياضي

الوحدة والشعب.. محاولة مستميتة لـ «توفيق الأوضاع»

استعادة نغمة الانتصارات طموح الوحدة والشعب (الاتحاد)

استعادة نغمة الانتصارات طموح الوحدة والشعب (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ مواجهة صعبة وتحدٍ قوي يجمع الوحدة والشعب على ستاد آل نهيان بأبوظبي في الساعة الخامسة مساء اليوم في الجولة الـ 13 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، حيث يرفع كل فريق شعار الانتصار، من أجل تحسين الصورة والخروج من موقعه الحالي والتقدم في جدول الترتيب.
ومن المفارقات أن المواجهة تجمع الوحدة الذي يعتبر أكثر الفرق تحقيقاً للتعادلات في البطولة برصيد 6 تعادلات، بينما فاز 3 مرات وخسر مثلها، والشعب الذي يعد الأكثر تعرضاً للخسارة في الدوري برصيد 9 هزائم، بينما فاز مرتين، وتعادل في مباراة واحدة، ويسعى كل فريق لتغيير وضعه، واستعادة توازنه مع ختام الدور الأول، حتى يدخل الدور الثاني بشكل مختلف.
ظل «العنابي» صاحب الأرض، يراوح مكانه بنزيفه المستمر للنقاط، وبعدما كان استعاد نغمة الفوز في الجولة قبل الماضية عاد وتعادل أمام دبي، وهو مطالب من جمهوره بمغادرة المركز العاشر، وزيادة حصيلته من النقاط ليصل بها إلى 18 نقطة.
ويفقد الفريق 7 من عناصره في مقدمتهم محمود خميس للإيقاف، بعد طرده في المواجهة السابقة، ومبارك المنصوري الذي تعرض لعقوبة انضباطية بالإيقاف 4 مباريات، ومحمد الشحي عيسى عبد الله وسالم جاسم للإصابة، وسهيل المنصوري ونايف سالم الموجودين مع المنتخب الأولمبي الذي يستعد للاستحقاق الآسيوي في عُمان، ورغم أن الكويتي حسين فاضل يشكو من الإصابة بكسر في عظمة الأنف تعرض لها في لقاء دبي الأخير، إلا أنه أدى عدداً من الحصص التدريبية، مرتدياً القناع، وهو ما يجعل وجوده في التشكيلة متوقعاً بنسبة كبيرة.
لكن الغيابات لا تشكل مشكلة لـ «أصحاب السعادة» الذي يملك مجموعة كبيرة من اللاعبين القادرين على تعويض النقص، فقط يحتاج الفريق لظهور المجموعة التي يتم الدفع بها بمستواهم الحقيقي، وأن يكونوا في قمة عطائهم، بعكس الفترة الماضية التي شهدت تبايناً كبيراً في مستوى اللاعبين، بالذات نجوم الخبرة الذين أصبحوا مطالبين أكثر من غيرهم من اللاعبين الشباب بالظهور الجيد.
أما الشعب فلا حول له ولا قوة، حيث يقبع في قاع الترتيب متقدماً بمركز واحد على عجمان الأخير الذي يتساوى معه برصيد 7 نقاط لكل منهما قبل بداية الجولة، وأجرى الفريق تغييراً فنياً للخروج من دوامة الهبوط، وسوف تمثل المباراة الظهور الأول لمدربه الجديد، ويسعى خلال المباراة لمواصلة مستوياته الجيدة التي قدمها في آخر جولتين، حيث قلب الطاولة على دبي في الجولة قبل الماضية، وحول تأخره إلى الفوز 2 ـ1 وخسر بصعوبة كبيرة أمام الشارقة الأكثر استقراراً وثباتاً في المستوى في الجولة الماضية في «ديربي الإمارة الباسمة»، ويفقد الفريق 3 من عناصره المهمة حيث يغيب معتز عبد الله وعلي ربيع للإصابة وعيسى علي للإيقاف.

عبد الله سالم: هدفنا استعادة الثقة
أبوظبي (الاتحاد) ـ طالب عبدالله سالم مدير فريق الوحدة فريقه بالعمل بجدية وتحقيق نتيجة إيجابية لاستعادة الثقة، والتي تدفع الفريق إلى الأمام في جدول الترتيب، وقال: لقاء الشعب صعب، والفريق رغم موقعه الحالي، إلا أنه جيد، ولم يخدمه الحظ في العديد من المباريات، والوحدة يحتاج للفوز بهذه المباراة، لذلك نتوقع أن تكون هناك معاناة كبيرة، لأن كل طرف سيحرص على إنهاء الدور الأول من الدوري بفوز يكون عنواناً للمرحلة المقبلة.
وأضاف: ليس هناك ما نقوله للاعبينا، سوى أن عليهم العمل الجاد، وتقديم الفوز هدية للجمهور لتغيير الصورة في العام الجديد الذي نسعى جميعاً لأن يكون الفريق خلاله في أفضل حالاته، وأن يستعيد سيرته الأولى منافساً قوياً.


بحير: نفتح صفحة جديدة مع إطلالة 2014
الشارقة (الاتحاد) - أكد إبراهيم بحير مدير فريق الشعب جاهزية فريقه لخوض آخر تحديات الدور الأول، مشيراً إلى أن «الكوماندوز» يسعى لفتح صفحة جديدة مع إطلالة عام 2014 والتي نأمل أن يبتسم للشعباوية، وقال إن تعادل الوحدة أمام دبي لن يخدعنا، خاصة أن «العنابي» من الفرق التي لها وزنها في خريطة المسابقة والفرق تعمل له ألف حساب.
وقال: إن الشعب ذاهب إلى العاصمة من أجل النقاط الثلاث رغم غياب الثلاثي معتز عبدالله وعيسى على وعلي ربيع للإصابة والإيقاف، حتى يلمع الصورة، وبالتالي يدخل الدوري الثاني بمعنويات جديدة، يكون لها المرود الإيجابي على مسيرته، وبالتالي تحقيق ما يصبو إليه كل منتسب إلى «القلعة الشعباوية».


توفيق عبدالرزاق:
عام استعادة «السعادة»
أبوظبي (الاتحاد) ـ شدد توفيق عبدالرزاق لاعب الوحدة على أن فريقه لا يملك أي عذر أو مبرر لتلقي خسارة أو تعادل جديد في بطولة الدوري، التي لم يكونوا فيها على مستوى طموحات جمهورهم، وعليهم أن يصححوا هذه الصورة، بتحقيق فوز يدشنوا به العام الجديد الذي يحرصون أن يكون عاماً لاستعادة «السعادة».
وقال: كل مباريات الدوري صعبة، ونتوقع رد فعل قويا من الشعب الذي قدم واحدة من أفضل مبارياته «ديربي الشارقة»، وهو يسعى للخروج من موقعه الحالي، كما نحاول أيضاً لتحسين وضعنا في جدول الترتيب، وعلينا أن نعمل بكفاءة في المباراة وأن نكون حاضرين ذهنياً من بدايتها إلى نهايتها إذا أردنا أن نحقق الفوز الذي أراه الأهم بالنسبة لنا في المباراة.
وأضاف: كل لاعب في الفريق يستشعر المسؤولية وضرورة تغيير الواقع الحالي في النتائج، والعودة من جديد لتقديم المستويات الجيدة التي تقود إلى الانتصارات، وصحيح أن المنافسة على درع الدوري أصبحت صعبة جداً، لكن أهدافنا التي وضعناها من بداية الموسم بالوجود بين الفرق الأربعة الأوائل بنهاية المسابقة، يجب أن نقاتل من أجلها في الفترة المقبلة، والفريق قادر على ذلك فقط على كل منا أن يعطي أفضل ما عنده في هذه المباراة وما تبقى لنا من مواجهات في الموسم.


إبراهيم عبدالله:
التركيز مفتاح الفوز
الشارقة (الاتحاد) - أكد إبراهيم عبدالله لاعب الشعب عودته إلى الملاعب في فبراير المقبل، بعد الإصابة التي تعرض لها في الرباط الجانبي، والتي حرمته من المشاركة مع الفريق خلال المباريات الماضية، مشيراً إلى أنه سوف يعود إلى الدوحة مجدداً يوم 28 يناير الجاري للاطمئنان على جاهزيته للعب مع الفريق.
ووصف إبراهيم عبدالله مباراة الوحدة بالصعبة، مشيراً إلى جاهزية فريقه للعودة إلى سكة الانتصارات، مؤكداً أن الفريق لعب مباراة جيدة في «ديربي» الإمارة الباسمة رغم الخسارة، وأشار إلى أن الفريق الذي يركز في ربع الساعة الأولى في مباراة اليوم سوف تكون نقاط المباراة من نصيبه، متمنياً أن يقدم الشعب كل ما عنده في هذه المباراة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية، حتى يلعب الدور الثاني بأريحية بعيداً عن الضغوطات.
وأشار إلى أن الوحدة يضم في صفوفه لاعبين جيدين على صعيد الأجانب والمواطنين، وبالتالي ليس هناك مباراة سهلة في قاموس دوري الخليج العربي، ما يتطلب بذل الجهد المضاعف من اللاعبين، لحصد النتائج الإيجابية التي تؤهل الفريق لتحقيق طموحه المطلوب.
وأضاف: أن الشعب يملك مقومات البقاء مع الكبار، وأن الفريق بحاجة للأجانب الذين يحدثون الفارق، ما يكون له المردود الإيجابي على مسيرته في الدور الثاني.


بطاقة المباراة
الملعب: ستاد آل نهيان
التوقيت: 5 مساءً
الجولة: 13

اقرأ أيضا

لوائح جديدة لتسجيل المقيمين في دورينا