الاتحاد

الملحق الرياضي

تحديات مثيرة في جولة "القمم الثلاث"

تحديات مثيرة في جولة "القمم الثلاث"

تحديات مثيرة في جولة "القمم الثلاث"

دبي (الاتحاد)

يعود دوري الخليج العربي مجدداً، في جولته الثالثة، التي تشهد 3 مباريات غداً هي الإمارات مع دبا الفجيرة ويلعب الأهلي مع الشارقة، ويستضيف الجزيرة بني ياس، وتستكمل بعد غدٍ بأربع مواجهات هي الظفرة مع كلباء والفجيرة وعجمان، ويلاقي النصر نظيره العين في قمة الجولة، ويلعب الوحدة مع الوصل في القمة الأخرى، مما يجعلها جولة مميزة حيث تضم 3 قمم.، ورفع مدربو الأندية، سقف طموحاتهم مع انطلاق الجولة الثالثة غداً، ما بين الفرق الساعية لمواصلة رحلة الصدارة أو التمسك بنهج التصحيح، وتسعى أخرى لمكافحة شبح الهبوط مبكراً.
وتبرز مواجهة شباب الأهلي دبي مع الشارقة بوصفها المباراة الجماهيرية، بالنظر لحصاد الفريقين من الألقاب في كرة الإمارات، حيث يراود الشارقة طموح التمسك بالصدارة في حلم أصبح واقعاً لانطلاقة هي الأفضل للفريق في عهد الاحتراف، ومساعي شباب الأهلي دبي الراغب بمواصلة تعديل أموره، بعدما داوى جراح خسارة الجولة الأولى بالفوز على عجمان في الجولة الثانية.
من جانبه، يسعى الجزيرة لمواصلة انطلاقته المميزة هذا الموسم والبقاء في مواقع الصدارة، لكنه يدرك أن المهمة ليست سهلة بمواجهة بني ياس الذي ظهر بصورة فنية جيدة أمام الوصل في الجولة الماضية، ويراود لاعبيه قبل الجهاز الفني والإدارة الانتهاء مبكراً من حسابات البقاء في دوري المحترفين، بعد أن خاض الفريق تجربة صعبة في الموسم الماضي، بدوري الدرجة الأولى.
ويلتقي الإمارات ودبا الفجيرة في مواجهة كسب أولى النقاط، بعد تعرض كلا الفريقين للخسارة في أول جولتين، ويدرك كل منهما أن الفوز سيكون خطوة مضاعفة أمام منافس مباشر للهروب من شبح الهبوط، حيث تعد المباراة بـ 6 نقاط، خصوصاً وأن الفائز يحرم منافسه المباشر من التقدم خطوة للأمام.

كايزر يرفض التنازل عن الكرة الهجومية
أكد الهولندي كايزر المدير الفني لفريق الجزيرة، أنه يقدر منافسه بني ياس كثيراً، مؤكداً أنه شاهد مباريات الفريق في الدوري، ويستطيع القول إنه فريق جيد للغاية رغم التعادل في اللقاء الأخير، وتوقع أن تخرج المباراة حافلة بالإثارة، لاسيما أن كل فريق يسعى للفوز، كما توقع أن تكون المباراة مفتوحة من الفريقين مع رغبة كل طرف في تحقيق الفوز، وشدد على أن المنافس يلعب كرة جيدة وممتعة، وهو ما ينبئ بمباراة جيدة على كل الجوانب.
وأكد مدرب الجزيرة أنه يسعى دائماً للعب كرة هجومية وجماعية في الوقت نفسه، مشيراً إلى أن استقباله أهدافاً أمر غير جيد، لكنه سيسعى لعمل نوع من التوازن بين الجانبين، بما يصب في مصلحة الفريق ويحقق أهدافه. وأشار إلى أن أي فريق يلعب بطريقة هجومية ربما يستقبل أهدافاً من الفرق التي تجيد الهجمات المرتدة، وهو أمر طبيعي، لكننا نعمل على تلافيه، وعاد كايزر ليؤكد أنه يفضّل الطريقة الهجومية دائماً ولن يتنازل عنها والأيام المقبلة سوف تشهد تعديل الجوانب الدفاعية.
وعن فقدان علي خصيف، قال: بكل تأكيد خسارة كبيرة على كل النواحي، لكن ثقتنا بلا حدود بالحارسين الآخرين عادل أبوبكر وَعَبَد الرحمن العامري، وأعرب كايزر عن ثقته التامة في قدرة فريقه على تقديم مباراة كبيرة وجيدة أمام بني ياس؛ بهدف مواصلة مشوار الانتصارات في الدوري، وتمنى أن يكون التوفيق حليف لاعبيه، وأن تكون هناك طريقة مثالية لاستغلال الفرص.

كرونسلاف يحذر من الاندفاع الجزراوي
قال الكرواتي كرونسلاف جوريتش، المدير الفني لبني ياس، إن فريق الجزيرة يعد أحد الفرق القوية بدوري الخليج العربي، نظراً لامتلاكه كوكبة مميزة من اللاعبين الأجانب والمواطنين بآن معاً، وبالأخص في الخط الأمامي، وهو ما يفرض على فريقه خوض مباراة عامرة بالتحديات، مع الأخذ في الاعتبار أن يعمل اللاعبون على خلق توازن ما بين الشقين الدفاعي والهجومي معاً دون مغالاة أحدهما على الآخر. وقال كرونسلاف: رأيت الجزيرة «تليفزيونياً»، وبشكل مباشر نحن نحترم هذا الفريق، حيث استطاع إحراز العديد من الأهداف منذ بداية الموسم، لكنه في المقابل تلقى أهدافاً كثيرة. لقد جهزنا فريق بني ياس لكي يلعب مباراة كبيرة أمام هذا الفريق. وكشف كرونسلاف تواصل غياب فيصل الخديم بسبب الإيقاف ومبارك المنصوري بداعي الإصابة، في حين إن بقية اللاعبين على أهبة الاستعداد لخوض المباراة، دون أن ينفي أو يؤكد نيته خوض المباراة بذات التشكيلة التي خاضت مباراة الوصل.
ويرى كرونسلاف أن الاندفاع الهجومي للجزيرة يشبه وبشكل كبير فريق الوصل، من حيث الأداء الهجومي القوي، لكن بقية الفريق يلعب بشكل منفرد، لافتاً إلى أن أخطر الأسماء في الجزيرة تتمثل في علي مبخوت وخلفان مبارك وليوناردو.

سييرا يخشى الجنون!
وصف التشيلي خوسيه سييرا مدرب شباب الأهلي، مواجهة الشارقة متصدر الدوري غداً، بالمباراة الصعبة والقوية، مؤكداً أن المنافس يملك لاعبين يصنعون الفارق على مستوى الهجوم، ويتميز بالتنظيم الدفاعي، الذي يعطي الحرية للمهاجمين ليشكلوا الفارق.
واعتبر أن أبرز مكاسب الفوز على عجمان، تتمثل في جني ثمار ما قدمه فريقه من مستويات جيدة في أول مباراتين بالموسم، مشيراً ألى أن الفوز مستحق، وجاء على حساب فريق جيد.
وتحدث سييرا عن لاعبي المنتخب وغياب البعض عن المواجهة الماضية، مؤكداً أنهم شاركوا في حصة تدريبات واحدة مما يصعب من اتخاذ القرار بخصوص الجاهزية، ولذلك أفضل إشراك لاعبين خاضوا حصصاً تدريبية أكثر، موضحاً أنه سيتم خلال الفترة المقبلة الوقوف على مستوى مختلف اللاعبين، للاستفادة من أصحاب الخبرة والتجربة.
وأضاف مدرب شباب الأهلي، أنه لا يتابع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، خشية الجنون قائلاً: الشخص الذي يتابع أخبار وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، سيصاب تأكيداً بالجنون، من كثرة ما ينشر يومياً.

العنبري يعوّل على ثقافة الفوز
يرى عبدالعزيز العنبري مدرب فريق الشارقة لكرة القدم، أن لقاء شباب الأهلي دبي، من المباريات الصعبة، لأن المنافس من المرشحين للفوز بلقب دوري الخليج العربي، ويمتلك الكثير من الخبرات.
قال العنبري: ثقافة الفوز مهمة للغاية لدى لاعبينا، ليس فقط في الشارقة، بل في أندية كثيرة بالدولة، وعلينا أن نقوم بالعمل على هذا الجانب، وأعتقد أن اللاعبين عناصر الملك من الأجانب، لديهم خبرات كثيرة ومتنوعة، ومن الممكن أن تساهم في حل هذه الإشكالية، وهناك غيابات بالفريق، وهم الثلاثي: محمد الشحي ومحمد سالم الظاهري ومحمد إبراهيم.
وتابع: مطالبون بالتركيز الكامل في المباراة لأنها ضد فريق قوي، ويمتلك عناصر جيدة للغاية، ولديه رغبة الاستمرار في الفوز، وهي نفس رغبتنا، وفريقي حصل على راحة 24 ساعة فقط عقب مباراة النصر، وكنا نحتاج لفترة أطول في ظل الجهد الكبير المبذول في تلك المباراة.
وزاد: التعامل النفسي مع اللاعبين في هذه الفترة مهم للغاية، وهو ما قمنا به من خلال التحدث مع جميع أعضاء الفريق، وكذلك تحدث عدد من أعضاء مجلس الإدارة في هذا الشأن المعنوي المهم للغاية.

قادري يتحدى الظروف الصعبة
اعترف التونسي جلال قادري، مدرب فريق الإمارات، بالظروف الصعبة التي تواجه فريقه في لقائه أمام ضيفه دبا الفجيرة، وذلك بسبب الإصابات التي تدفعه للزج بأجنبي واحد فقط هو الغيني أبوبكر سيلا، موضحاً في الوقت نفسه أن الإصابة التي تعرض لها الإيفواري بكاري كونيه أمام كلباء في الجولة الماضية للدوري، تجعل مشاركته أمام دبا مسار شكك، إلى جانب عدم جاهزية اللاعب خالد خميس.
وأعلن قادري تجديد الثقة في بقية اللاعبين لمساعدة الفريق على حصد النتيجة المطلوبة، وتعويض التراجع على مستوى النتائج على نحو ما حدث في مباراتي العين وكلباء، برغم التطور الكبير في المستوى الفني للفريق، وردة الفعل القوية للاعبين.
وأضاف: «يجب أن نعوض خسارتي العين وكلباء بالفوز على دبا، والواقع الصعب الذي يواجهنا نتيجة الإصابات يجب أن يمثل دافعاً قوياً لبقية اللاعبين، حتى نحقق المطلوب أمام فريق قوي يواجه الظروف نفسها المرتبطة بالنقص العددي، وقال: «حاولنا خلال الساعات الماضية وضع الترتيبات الفنية المطلوبة في الأيام الماضية من خلال الحصص التدريبية، ونرجو أن يحالفنا التوفيق للحصول على النتيجة الإيجابية حتى نتفادى ما حدث».
وأكد قادري أن مصير اللاعب الأسترالي بيرني إبيني مع الفريق في المرحلة المقبلة بيد مجلس الإدارة، في ضوء الإصابة التي تعرض لها أمام العين.

كاميلي يحلم بـ 6 نقاط
وصف البرازيلي باولو كاميلي، مدرب فريق دبا الفجيرة لقاء الإمارات، بأنه بداية مرحلة مهمة من المنافسة بعد الخسارة في مباراتي الوصل والوحدة، الأمر الذي يدفعه إلى السعي للفوز وتجاوز ما حدث في الجولتين الماضيتين، خصوصاً أن الفوز إذا تحقق يساوي 6 نقاط، رغم أنها مواجهة صعبة للغاية، بسبب الرغبة المشتركة من الخصم في الفوز أيضاً، لتحسين موقفه في الدوري، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية التركيز وتجاوز الأخطاء التي حدثت أمام الوحدة، لتفادي تكرارها مجدداً أمام فريق الإمارات، خصوصاً أنه خسر مباراته الماضية أمام كلباء خارج ملعبه.
وأضاف: خسرنا المباراة الماضية أمام الوحدة، رغم البداية المثالية بهدف السبق، قبل أن نمنح الخصم الأريحية الجيدة في الملعب، ليستقبل الفريق الأهداف الأربعة التي انتهت عليها المباراة، وقال: يجب أن نتمتع بأفضل درجة من التركيز لتفادي الأخطاء التي قد يتم استغلالها من لاعبي الخصم، وسط الرغبة الكبيرة من جانبنا في المنافسة على حصد النقاط الثلاث.
وأشار كاميلي إلى أن الفترة الماضية شهدت مرحلة مهمة من التحضيرات، والعمل على تصحيح الأخطاء التي حدثت أمام الوحدة، مضيفاً: الشيء المهم بالنسبة لي الأداء القوي الذي يمنحنا فرصة العودة من ملعب فريق الإمارات بالنقاط الثلاث، ليكتب الفريق بدايته الحقيقية في دوري الخليج العربي.

اقرأ أيضا