الاتحاد

الرياضي

كلينسمان هزم بيكرمان


رسالة ميونيخ: عصام سالم:

لم تكن مباراة ألمانيا والأرجنتين في ربع نهائي مونديال 2006 مجرد مباراة بين فريقين يطمح كل منهما إلى الفوز بكأس العالم ولكنها كانت اختباراً حقيقياً لقدرات كل من يورجن كلينسمان مدرب منتخب ألمانيا وجوزيه بيكرمان مدرب منتخب الارجنتين خاصة ان كلاً منهما لم يسبق ان قاد منتخب بلاده في أي تجربة مونديالية سابقة· وكل رصيد كلينسمان مع الكرة الألمانية هو انه واحد من أبرز المهاجمين في تاريخ كرة بلاده وشارك في فوز ألمانيا بلقب مونديال ·1990 أما بيكرمان فقد تولى مهمة تدريب منتخب الارجنتين بعد نجاحه في قيادة شباب التانجو للفوز ببطولة العالم للشباب ثلاث مرات· وجاءت مباراة الماكينات والتانجو في دور الثمانية لتضع كلا منهما على المحك·
وبرغم ان كل الأمور كانت تسير لصالح منتخب الارجنتين عندما تقدم برأسية آيالا في بداية الشوط الثاني وحافظ على تقدمه حتى الدقيقة 80 عندما أحرز كلوزه هدف التعادل إلا أن بيكرمان ارتكب خطأ فادحاً عندما أخرج صانع ألعابه ريكيلمي فخسر الفريق أحد أهم أوراقه التكتيكية كما خسر منتخب الارجنتين جهود حارسه المتميز روبرتو أبوندا تريري الذي يجيد صد ركلات الجزاء عندما تعرض للاصابة وغادر الملعب ليحل ليوناردو فرانكو بدلاً منه وعند ركلات الترجيح استطاع ليمان حارس ألمانيا ان يتصدى بنجاح لركلتين بينما فشل فرانكو في التصدي لأي ركلة! وانتهت ''موقعة برلين'' بفوز كلينسمان على بيكرمان وبصعود ألمانيا الى نصف النهائي للقاء ايطاليا بينما غادرت الارجنتين عائدة الى بيونيس ايريس· والأهم عند كلينسمان انه قهر الارجنتين لاعباً ومدرباً حيث سبق ان كان ضمن تشكيلة ألمانيا في نهائي 1990 بإيطاليا التي فازت على الارجنتين بهدف اندرياس بريمة، وها هو يهزمها ''مدرباً'' ويحول بينهما وبين الفوز باللقب المونديالي للمرة الثالثة في تاريخها·

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»