صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«جني أرباح» يضغط على الأسهم المحلية

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تراجعت مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة بداية الأسبوع، بضغط من عمليات بيع محدودة لـ «جني الأرباح» تعرضت لها أسهم قيادية ومضاربية منتقاة، بعدما شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، فيما شهدت أحجام وقيم التداولات انخفاضاً واضحاً بالمقارنة بسيولة الأسواق خلال جلسات الأسبوع الماضي.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية مع نهاية جلسة تداولات أمس، نحو 338.7 مليون درهم، بعدما قاموا بالتعامل على أكثر من 223.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3053 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 64 شركة مدرجة، ارتفع منها 16 سهما، فيما تراجعت أسعار 35 سهماً، وظلت أسعار 13 سهماً عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة بداية الأسبوع على تراجع بلغت نسبته 0.11% ليغلق عند مستوى 4462 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 47.5 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 83.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 588 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 28 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 14 سهما، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
ونجح مؤشر سوق دبي المالي، في التماسك أمام عمليات جني أرباح مكثفة استهدفت عددا من الأسهم القيادية والمنتقاة، ليتراجع المؤشر مع نهاية الجلسة بنسبة 0.31% ويغلق عند مستوى 3639 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 176.4 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 254.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2465 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 21 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وقال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة أمس ضغوطاً بيعية استهدفت معظم الأسهم القيادية والمنتقاة التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، مؤكداً أن عمليات البيع ضغطت على المؤشرات المحلية لتغلق بالمنقطة الحمراء مع نهاية الجلسة.
وأكد النجار أن تراجع مستوى سيولة الأسواق جعل المؤشرات تتماسك بشكل كبير من دون خسائر فادحة، متوقعاً أن ترتد المؤشرات للمنطقة الخضراء خلال الجلسات المقبلة بالتزامن مع استمرار الإعلان عن النتائج الفصلية للشركات المدرجة.وتصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية في سوق أبوظبي للأوراق المالية مع نهاية جلسة أمس، مسجلاً كميات تداول بأكثر من 21.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 16.6 مليون درهم، ليغلق متراجعاً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق عند مستوى 0.76 درهم.
أما أكثر الأسهم النشطة بالقيمة في سوق أبوظبي فقد تصدرها سهم «أبوظبي الأول» مسجلاً 23.3 مليون درهم، بعدما تداول مستثمرو السهم أكثر من 2.2 مليون سهم، ليغلق على نفس المستوى عند 10.3 درهم.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «ديار» في مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كمية تداولات بأكثر من 49.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 27.3 مليون درهم، ليغلق السهم على تراجع بلغت نسبته 0.91% عند مستوى 0.545 درهم، فيما جاء سهم «دريك أند سكل» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً قيمة تعاملات بنحو 76.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 37.1 مليون سهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 2.40% عند مستوى 2.03 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
يسعى بعض المضاربين أحياناً، لاستغلال وسائل الإعلام في توجيه السوق لمصلحتهم الخاصة، عبر تقديم توقعات لأسعار الأسهم دون الاستناد إلى تحليلات مالية موضوعية، لا تعتمد على توقعات مذاعة أو منشورة ما لم تدْعَمُها آراء لمحللين محايدين مشهود لهم بالنزاهة و معتمدين لدى هيئة الأوراق المالية والسلع.